شهدالعين

أسلامى .. ثقافى ..ترفيهى ..أجتماعى ..أدبى
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أدعـيـة أهـل الـعـرفـان عـنـد خـتـم الـقــرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود احمد
أمير المنتدي
أمير المنتدي


عدد الرسائل : 1250
العمر : 30
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: أدعـيـة أهـل الـعـرفـان عـنـد خـتـم الـقــرآن   الجمعة سبتمبر 05, 2008 9:52 pm

هذا الدعاء عند ختم القرآن منسوباً إلى سيدّنا الإمام عليّ كرّم الله وجهه و :





"أَللَّهُمَّ إنَّكَ أَعَنْتَنِي عَلَى خَتْمِ كِتَابِكَ الَّذِي أَنْزَلْتَهُ نُوراً وَجَعَلْتَهُ مُهَيْمِناً عَلَى كُلِّ كِتَابٍ أَنْزَلْتَهُ، وَفَضَّلْتَهُ عَلَى كُلِّ حَدِيثٍ قَصَصْتَهُ، وَفُرْقاناً فَرَقْتَ بِهِ بَيْنَ حَلالِكَ وَحَرَامِكَ، وَقُرْآناً أَعْرَبْتَ بِهِ عَنْ شَرَائِعِ أَحْكَامِكَ، وَكِتَاباً فَصَّلْتَهُ لِعِبَادِكَ تَفْصِيلاً، وَوَحْياً أَنْزَلْتَهُ عَلَى نَبِيِّكَ مُحَمَّدٍ صَلَوَاتُكَ عَلَيْهِ وَآلِهِ تَنْزِيلاً، وَجَعَلْتَهُ نُوراً نَهْتَدِي مِنْ ظُلَمِ الضَّلاَلَةِ وَالْجَهَـالَةِ بِـاتِّبَاعِـهِ، وَشِفَـآءً لِمَنْ أَنْصَتَ بِفَهْم التَّصْدِيقِ إلَى اِسْتِمَاعِهِ، وَمِيزَانَ قِسْطٍ لاَ يَحِيْفُ عَنِ الْحَقِّ لِسَانُهُ، وَنُورَ هُدىً لاَ يُطْفَأُ عَنِ الشَّاهِدِينَ بُرْهَانُهُ، وَعَلَمَ نَجَاةٍ لاَ يَضِلُّ مَنْ أَمَّ قَصْدَ سُنَّتِهِ وَلاَ تَنَالُ أَيْدِي الْهَلَكَاتِ مَنْ تَعَلَّقَ بِعُرْوَةِ عِصْمَتِهِ، أَللَّهُمَّ فَإذْ أَفَدْتَنَا الْمعُونَةَ عَلَى تِلاَوَتِهِ، وَسَهَّلْتَ جَوَاسِيَ أَلْسِنَتِنَا بِحُسْنِ عِبَارَتِهِ، فَاجْعَلْنَا مِمَّنْ يَرْعَاهُ حَقَّ رِعَايَتِهِ، وَيَدِينُ لَكَ بِاعْتِقَادِ التَّسْلِيْمِ لِمُحْكَمِ آياتِهِ، وَيَفْزَعُ إلى الاِقْرَارِ بِمُتَشَابِهِهِ وَمُوضَحَاتِ بَيِّناتِهِ.


أللَّهُمَّ إنَّكَ أَنْزَلْتَهُ عَلَى نَبِيِّكَ مُحَمَّدٍصَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ مُجْمَلاً، وَأَلْهَمْتَهُ عِلْمَ عَجَائِبِهِ مُكَمَّلاً، وَوَرَّثْتَنَا عِلْمَهُ مُفَسَّراً، وَفَضَّلْتَنَا عَلَى مَنْ جَهِلَ عِلْمَهُ، وَقَوَّيْتَنَا عَلَيْهِ لِتَرْفَعَنَا فَوْقَ مَنْ لَمْ يُطِقْ حَمْلَهُ. أللَّهُمَّ فَكَمَا جَعَلْتَ قُلُوبَنَا لَهُ حَمَلَةً، وَعَرَّفْتَنَا بِرَحْمَتِكَ شَرَفَهُ وَفَضْلَهُ، فَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ الْخَطِيْبِ بِهِ، وَعَلَى آلِهِ الْخُزّانِ لَهُ، وَاجْعَلْنَا مِمَّنْ يَعْتَرِفُ بِأَنـَّهُ مِنْ عِنْدِكَ حَتَّى لاَ يُعَارِضَنَا الشَّكُّ فِي تَصْدِيقِهِ وَلاَ يَخْتَلِجَنَا الزَّيْغُ عَنْ قَصْدِ طَرِيقِهِ.


أللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِـهِ، وَاجْعَلْنَا مِمَّنْ يَعْتَصِمُ بِحَبْلِهِ، وَيَـأْوِي مِنَ الْمُتَشَـابِهَاتِ إلَى حِـرْزِ مَعْقِلِهِ، وَيَسْكُنُ فِي ظِـلِّ جَنَاحِهِ، وَيَهْتَدِي بِضَوْءِ صَاحِبِهِ، وَيَقْتَدِي بِتَبَلُّج إسْفَارِهِ، وَيَسْتَصْبحُ بِمِصْباحِهِ، وَلا يَلْتَمِسُ ألْهُدَى فِي غَيْرِهِ.


أللَّهُمَّ وَكَمَا نَصَبْتَ بِهِ مُحَمَّداً عَلَماً لِلدَّلالَةِ عَلَيْكَ، وَأَنْهَجْتَ بِآلِهِ سُبُلَ الرِّضَا إلَيْكَ. فَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَاجْعَلِ القُرْآنَ وَسِيلَةً لَنَا إلَى أَشْرَفِ مَنَازِلِ الْكَرَامَةِ، وَسُلَّماً نَعْرُجُ فِيهِ إلَى مَحَلِّ السَّلامَةِ، وَسَبَباً نُجْزَى بِهِ النَّجاةَ فِي عَرْصَةِ الْقِيَامَةِ، وَذَرِيعَةً نُقْدِمُ بِهَا عَلَى نَعِيْمِ دَارِ الْمُقَامَةِ. أللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَاحْطُطْ بالْقُرْآنِ عَنَّا ثِقْلَ الاَوْزَارِ، وَهَبْ لَنَا حُسْنَ شَمَائِلِ الاَبْرَارِ وَاقْفُ بِنَا آثَارَ الَّذِينَ قَامُوا لَكَ بِهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ حَتَّى تُطَهِّرَنَا مِنْ كُلِّ دَنَسٍ بِتَطْهِيرِهِ، وَتَقْفُوَ بِنَا آثَارَ الَّذِينَ اسْتَضَـآءُوْا بِنُورِهِ، وَلَمْ يُلْهِهِمُ الاَمَـلُ عَنِ الْعَمَـل فَيَقْطَعَهُمْ بِخُدَعِ غُرُورِهِ.


أَللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ واجْعَلِ القُرْآنَ لنا فِي ظُلَمِ اللَّيالِي مُونِساً وَمِنْ نَزَغَاتِ الشَّيْطَانِ وَخَطَرَاتِ الْوَسَاوِسِ حَارِساً، وَلاَقْدَامِنَا عَنْ نَقْلِهَا إلَى الْمَعَاصِيْ حَابِساً، وَلاَلْسِنَتِنَا عَنِ الْخَوْضِ فِي اْلباطِلِ مِنْ غَيْرِ مَا آفَةٍ مُخْرِساً، وَلِجَوَارِحِنَا عَنِ اقْتِرَافِ الآثامِ زَاجِراً، وَلِمَا طَوَتِ الغَفْلَةُ عَنَّا مِنْ تَصَفُّحِ الاِعْتِبَارِ نَاشِراً حَتَّى تُوصِلَ إلَى قُلُوبِنَا فَهْمَ عَجَائِبِهِ وَزَوَاجِرَ أَمْثَـالِهِ الَّتِي ضَعُفَتِ الْجِبَالُ الرَّوَاسِي عَلَى صَلاَبَتِهَا عَنِ احْتِمَالِهِ.


اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَأَدِمْ بِالْقُرْانِ صَلاَحَ ظاهِرِنا، وَاحْجُبْ بِهِ خَطَراتِ الْوَسَاوِسِ عَنْ صِحَّةِ ضَمَائِرِنَا، وَاغْسِلْ بِهِ دَرَنَ قُلُوبِنَا وَعَلاَئِقَ أَوْزَارِنَا، وَاجْمَعْ بِهِ مُنْتَشَرَ أُمُورِنَا، وَأَرْوِ بِهِ فِي مَـوْقِفِ الْعَرْضِ عَلَيْكَ ظَمَأ هَوَاجِرِنَا، وَاكْسُنَا بِهِ حُلَلَ الاَمَانِ يَوْمَ الْفَزَعِ الاَكْبَرِ فِي نشُورِنَا.


أللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَاجْبُرْ بِالْقُرْآنِ خَلَّتَنَا مِنْ عَدَمِ الاِمْلاَقِ، وَسُقْ إلَيْنَا بِهِ رَغَدَ الْعَيْشِ وَخِصْبَ سَعَةِ الاَرْزَاقِ، وَجَنِّبْنَا بِهِ الضَّرَائِبَ الْمَذْمُومَةَ وَمَدَانِيَ الاَخْلاَقِ، وَاعْصِمْنَا بِهِ مِنْ هُوَّةِ الكُفْرِ وَدَوَاعِـي النِّفَاقِ حَتَّى يَكُوْنَ لَنَا فِي الْقِيَامَةِ إلَى رِضْوَانِكَ وَجِنَانِكَ قَائِداً وَلَنَا فِي الدُّنْيا عَنْ سَخَطِكَ وَتَعَدِّي حُدُودِكَ ذَائِداً، وَلِمَا عِنْدَكَ بِتَحْلِيلِ حَلاَلِهِ وَتَحْرِيمِ حَرَامِهِ شَاهِداً.


أللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَهَوِّنْ بِالْقُرْآنِ عِنْدَ الْمَوْتِ عَلَى أَنْفُسِنَا كَرْبَ السِّيَاقِ، وَجَهْدَ الاَنِينِ، وَتَرادُفَ الْحَشَارِجِ «إذَا بَلَغَتِ ألنُّفُوسُ التَّراقِيَ وَقِيلَ مَنْ رَاق» وَتَجَلَّى مَلَكُ الْمَوْتِ لِقَبْضِهَا مِنْ حُجُبِ الْغُيُوبِ، وَرَمَاهَا عَنْ قَوْسِ الْمَنَايَا بِأَسْهُمِ وَحْشَةِ الْفِرَاقِ، وَدَافَ لَهَا مِنْ ذُعَافِ الْمَوْتِ كَأْساً مَسْمُومَةَ الْمَذَاقِ، وَدَنا مِنَّا إلَى الآخِرَةِ رَحِيلٌ وَانْطِلاَقٌ، وَصَارَتِ الاَعْمَالُ قَلاَئِـدَ فِي الاَعْنَاقِ، وَكَانَتِ الْقُبُورُ هِيَ الْمَأوَى إلَى مِيقَاتِ يَوْمِ التَّلاَقِ.


أللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَبَارِكْ لَنَا فِي حُلُولِ دَارِ البِلَى وَطُولِ الْمُقَامَـةِ بَيْنَ أَطْبَـاقِ الثَّـرى، وَاجْعَلِ القبُورَ بَعْدَ فِرَاقِ الدُّنْيَا خَيْرَ مَنَازِلِنَا، وَافْسَحْ لَنَا بِرَحْمَتِكَ فِي ضِيقِ مَلاَحِدِنَا، وَلا تَفْضَحْنَا فِي حَاضِرِي الْقِيَامَةِ بِمُوبِقَاتِ آثامِنَا، وَارْحَمْ بِالْقُرْانِ فِيْ مَوْقِفِ الْعَرْضِ عَلَيْكَ ذُلَّ مَقَامِنَا، وَثَبِّتْ بِهِ عِنْدَ اضْطِرَابِ جِسْرِ جَهَنَّمَ يَوْمَ الْمَجَازِ عَلَيْهَـا زَلَلَ أَقْدَامِنَا، وَنَوِّرْ بِهِ قَبْلَ الْبَعْثِ سُدَفَ قُبُورنا، وَنَجِّنَا بِهِ مِنْ كُلِّ كَرْبٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَشَدَائِدِ أَهْوَالِ يَوْمِ الطَّامَّةِ، وَبَيِّضْ وُجُوهَنَا يَوْمَ تَسْوَدُّ وُجُوهُ الظَّلَمَةِ فِي يَوْمِ الْحَسْرَةِ وَالنَّدَامَةِ، وَاجْعَلْ لَنَا فِي صُدُورِ الْمُؤْمِنِينَ وُدّاً، وَلاَ تَجْعَلِ الْحَيَاةَ عَلَيْنَا نَكَداً.


أللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَرَسُولِكَ كَمَا بَلَّغَ رِسَالَتَكَ، وَصَدَعَ بِأَمْرِكَ، وَنَصَحَ لِعِبَادِكَ. أللَّهُمَّ اجْعَلْ نَبِيَّنا صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَقْرَبَ النِّبِيِّينَ مِنْكَ مَجْلِساً، وَأَمْكَنَهُمْ مِنْكَ شَفَاعَةً، وَأَجَلَّهُمْ عِنْدَكَ قَدْراً، وَأَوْجَهَهُمْ عِنْدَكَ جَاهَاً. أللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَشَرِّفْ بُنْيَانَهُ، وَعَظِّمْ بُرْهَانَهُ، وَثَقِّلْ مِيزَانَهُ، وَتَقَبَّلْ شَفَاعَتَهُ وَقَرِّبْ وَسِيلَتَهُ، وَبَيِّضْ وَجْهَهُ، وَأَتِمَّ نُورَهُ، وَارْفَعْ دَرَجَتَهُ، وَأَحْيِنَا عَلَى سُنَّتِهِ، وَتَوَفَّنَا عَلَى مِلَّتِهِ، وَخُذْ بِنَـا مِنْهَاجَـهُ، وَاسْلُكْ بِنَا سَبِيلَهُ، وَاجْعَلْنَا مِنْ أَهْلِ طَاعَتِهِ، وَاحْشُرْنَا فِي زُمْرَتِهِ، وَأَوْرِدْنَا حَوْضَهُ، وَاسْقِنَا بِكَأسِهِ.


أللَّهُمَّ وَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ صَلاةً تُبَلِّغُهُ بِهَا أَفْضَلَ مَا يَأْمُلُ مِنْ خَيْرِكَ وَفَضْلِكَ وَكَرَامَتِكَ إنَّكَ ذُوْرَحْمَةٍ وَاسِعَةٍ وَفَضْلٍ كَرِيمٍ. أللَّهُمَّ اجْزِهِ بِمَا بَلَّغَ مِنْ رِسَالاتِكَ وَأَدَّى مِنْ آيَاتِكَ وَنَصَحَ لِعِبَادِكَ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِكَ أَفْضَلَ مَا جَزَيْتَ أَحَداً مِنْ مَلائِكَتِكَ الْمُقَرَّبِينَ وَأَنْبِيَائِكَ الْمُرْسَلِينَ الْمُصْطَفَيْنَ. وَالسَّلاَمُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ الطَّيِّبِينَ الطَّاهِرِينَ وَرَحْمَةُ الله وَبَرَكَاتُهُ." اهـ.

_________________
ياليتنى كنت زمنك لكي اقبل قدمك يا سيدي يا رسول الله



عدل سابقا من قبل محمود احمد في الجمعة سبتمبر 05, 2008 10:03 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود احمد
أمير المنتدي
أمير المنتدي


عدد الرسائل : 1250
العمر : 30
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أدعـيـة أهـل الـعـرفـان عـنـد خـتـم الـقــرآن   الجمعة سبتمبر 05, 2008 9:53 pm



2- دعــــاء ختـــم القــرآن الكـــريم

لسيدّي العارف بالله مولانا الشيخ عبد القادر الجيلاني



"صدق الله العظيم الذي خلق الخلق فأبدعه ، وسن الدين وشرعه ، ونور النور وشعشعه ، وقدر الرزق ووسعه ، وضر خلقه ونفعه ، وأجرى الماء وأنبعه ، وجعل السماء سقفا محفوظا مرفوعا رفعه ، والأرض بساطا وضعه ، وسير القمر فأطلعه ، سبحانه ما أعلى مكانه وأرفعه ، وأعز سلطانه وأبدعه ، لا راد لمن صنعه ، ولا مغير لما اخترعه ، ولا مذل لمن رفعه ، ولا معز لمن وضعه ، ولا مفرق لما جمعه ، ولا شريك له ، ولا إله معه ،


صدق الله الذي دبر الدهور، وقدر المقدور ، وصرّف الأمور ، وعلم هواجس الصدور ، وتعاقب الديجور ، ويسر الميسور ، وسهل المعسور ، وسخر البحر المسجور ، وأنزل الفرقان والنور ، والتوراة والإنجيل والزبور ، وأقسم بالفرقان والطور ، والكتاب المسطور في الرق المنشور ، والبيت المعمور ، والبعث والنشور ، وجاعل الظلمات والنور ، والولدان والحور ، والجنان والقصور { إن الله مسمع من يشاء وما أنت بمسمع من في القبور}


صدق الله العظيم ، الذي عزّ فارتفع ،وعلا فامتنع ، وذل كل شيء لعظمته وخضع ، وسمك السماء ورفع ، وفرش الأرض وأوسع ، وفجر الأنهار فأنبع ، ومرج البحار فأترع ، وسخر النجوم فأطلع ، ونور النور فلمع ، وأنزل الغيث فهمع ، وكلم موسى عليه السلام فأسمع ، وتجلى للجبل فتقطع ، ووهب ونزع ، وضر ونفع ، وأعطى ومنع ، وسن وشرع ،وفرق وجمع ، وأنشأكم من نفس واحدة ، فمستقر ومستودع ،


صدق الله العظيم ، التواب الغفور الوهاب ، الذي خضعت لعظمته الرقاب ، وذلت لجبروته الصعاب ، ولانت له الشداد الصلاب ، واستدلت بصنعته الألباب ، ويسبح بحمده الرعد والسحاب ، والبرق والسراب ،والشجر والدواب ، رب الأرباب ، ومسبب الأسباب ، ومنزل الكتاب ، وخالق خلقه من التراب ، غافر الذنب ، وقابل التوب ، شديد العقاب ، لا اله ألا هو عليه توكلت وإليه متاب ،


صدق الله الذي لم يزل جليلا دليلا ، صدق من حسبي به كفيلا ، صدق من اتخذتُه وكيلا ، صدق الله الهادي إليه سبيلا ، صدق الله ومن أصدق من الله قيلا ، صدق الله وصدقت أنباؤه ، وصدق الله وصدقت أنبياؤه ، صدق الله وصدقت أرضه وسماؤه ، صدق الله الواحد القديم الماجد الكريم الشاهد العليم الغفور الرحيم الشكور الحليم ، (قل صدق الله فاتبعوا ملة إبراهيم )


صدق الله العظيم الذي لا إله إلا هو الرحمن الرحيم ، الحي العليم ، الحي الكريم ، الحي الباقي ، الحي الذي لا يموت أبدا ، ذو الجلال والإكرام ، والأسماء العظام ، والمنن الجسام ، وبلغت الرسل الكرام بالحق ،


صلى الله على سيدنا محمد وسلم وعليهم السلام ، ونحن على ما قال الله ربنا وسيدنا ومولانا من الشاهدين ، وما أوجب وألزم غير جاحدين ، والحمد لله رب العالمين ، وصلواته على سيدنا وسندنا محمد خاتم النبيين ، وعلى أبويه المكرمين سيدنا آدم والخليل إبراهيم ، وعلى جميع إخوانه من النبيين ، وعلى أهل بيته الطاهرين ، وعلى أصحابه المنتخبين ، وعلى أزواجه الطاهرات أمهات المؤمنين ، وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين ، وعلينا معهم برحمتك يا أرحم الراحمين ،


صدق الله ذو الجلال والإكرام ، والعظمة والسلطان ، جبار لا يرام ، عزيز لا يضام ، قيوم لا ينام ، له الأفعال الكرام ، والمواهب العظام ، والأيادي الجسام ، والأفضال والإنعام ، والكمال والتمام ، تسبح له الملائكة الكرام ، والبهائم والهوام ، والرياح والغمام ، والضياء والظلام ، وهو الله الملك القدوس السلام ،


ونحن على ما قال الله ربنا جل ثناؤه ، وتقدست أسماؤه ، وجلت آلاؤه ، وشهدت أرضه وسماؤه ، ونطقت به رسله وأنبياؤه شاهدون (لا اله إلا هو والملائكة وألوا العلم قائما بالقسط ، لا اله إلا هو العزيز الحكيم ، إن الدين عند الله الإسلام )


ونحن بما شهد الله ربنا والملائكة واؤلوا العلم من خلقه لمن الشاهدين ، شهادة شهد بها العزيز الحميد ، ودان بها المؤمن الغفور الودود ، وأخلص بالشهادة لذي العرش المجيد ، يرفعها بالعمل الصالح الرشيد ، يعطى قائلها الخلود في جنة ذات سدر مخضود ، وطلح منضود ، وظل ممدود ، وماء مسكوب ، يرافق فيها النبيين الشهود ، والركع السجود ،والباذلين في طاعته غاية المجهود ،


اللهم اجعلنا بهذا التصديق صادقين ،وبهذا الصدق شاهدين ، وبهذه الشهادة مؤمنين ، وبهذا الإيمان موحدين ، وبهذا التوحيد مخلصين ، وبهذا الإخلاص موقنين ، وبهذا الإيقان عارفين ، وبهذه المعرفة معترفين ، وبهذا الاعتراف منيبين ، وبهذه الإنابة فائزين ، وفيما لديك راغبين ، ولما عندك طالبين ، وباهي بنا الملائكة الكرام الكاتبين ، واحشرنا مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين ، ولا تجعلنا ممن استهوته الشياطين ، فشغلته بالدنيا عن الدين ، فأصبح من النادمين ، وفي الآخرة من الخاسرين ، وأوجب لنا الخلود في جنات النعيم برحمتك يا أرحم الراحمين ،


اللهم لك الحمد وأنت للحمد أهل ، وأنت الحقيق بالمنة ثم الفضل ، لك الحمد على تتابع إحسانك ، ولك الحمد على تواتر إنعامك ، ولك الحمد على ترادف امتنانك ، اللهم عطفت علينا قلوب الآباء والأمهات صغارا ، وضاعفت علينا نعمك كبارا ، وواليت إلينا برك مدرارا ، وجهلنا وما عاجلتنا مرارا ، فلك الحمد ، اللهم فإنا نحمدك سرا وجهارا ، ونشكرك محبة واختيارا ، فلك الحمد إذ ألهمتنا من الخطأ استغفارا ، ولك الحمد فارزقنا جنة واحجب عنا بعفوك نارا ، ولا تهلكنا يوم البعث فتجعلنا بين المعاشر عارا ، ولا تفضحنا بسوء أفعالنا يوم لقائك ، فتسكنا ذلة وانكسارا برحمتك يا ارحم الراحمين ؛


اللهم لك الحمد كما هديتنا للإسلام وعلمتنا الحكمة والقرآن ؛ اللهم أنت علمتنا قبل رغبتنا في تعليمه ، ومننت به علينا قبل علمنا بمعرفته ، وخصصتنا به قبل معرفتنا بفضله ؛ اللهم فإذا كان ذلك من فضلك لطفنا بنا وامتنانا علينا من غير حيلتنا ولا قوتنا ، فهب لنا اللهم رعاية حقه ، وحفظ آياته ، وعملا بمحكمه ، وإيمانا بمتشابهه ، وهدى في تدبره ، وتفكرا في أمثاله ومعجزته ، وتبصرة في نوره وحكمه ، لا تعارضنا الشكوك في تصديقه ، ولا يختلجنا الزيغ في قصد طريقه ؛


اللهم انفعنا بالقران العظيم ، وبارك لنا في الآيات والذكر الحكيم ، وتقبل منا إنك أنت السميع العليم ، وتب علينا أنك أنت التواب الرحيم برحمتك يا أرحم الراحمين ؛ اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ، وشفاء صدورنا ، وجلاء أحزاننا ، وذهاب همومنا وغمومنا ، وسائقنا وقائدنا ودليلنا إليك وإلى جناتك جنات النعيم برحمتك يا أرحم الراحمين ؛


اللهم اجعل القرآن لقلوبنا ضياء ، ولأبصارنا جلاء ، ولأسقامنا دواء ، ولذنوبنا ممحصا ، ومن النار مخلصا ؛ اللهم اكسنا به الحلل ، واسكنا به الظلل ، وأسبغ علينا به النعم ، وادفع به عنا النقم ، واجعلنا به عند الجزاء من الفائزين ، وعند النعماء من الشاكرين ، وعند البلاء من الصابرين ، ولا تجعلنا ممن استهوته الشياطين ، فشغلته بالدنيا عن الدين ، فأصبح من الخاسرين برحمتك يا أرحم الراحمين :


اللهم لا تجعل القرآن بنا ماحلا ، ولا الصراط بنا زائلا ، ولا نبينا وسيدنا وسندنا محمدا صلى الله عليه وسلم في القيامة عنا معرضا ولا موليا ، اجعله يا ربنا يا خالقنا يا رازقنا لنا شافعا مشفعا ، وأوردنا حوضه واسقنا بكأسه مشربا رويا سائغا هنيا لا نظمأ بعده أبدا ، غير خزايا ولا ناكثين ، ولا جاحدين ولا مغضوب علينا ولا ضالين برحمتك يا أرحم الراحمين ؛


اللهم انفعنا بالقرآن الذي رفعت مكانه وثبت أركانه ، وأيدت سلطانه وبينت بركاته ، وجعلت اللغة العربية الفصيحة لسانه ، وقلت يا عزّ من قائل سبحانه ( فإذا قرأناه فاتبع قرآنه ، ثم إن علينا بيانه ) وهو أحسن كتبك نظاما وأوضحها كلاما وأبينها حلالا وحراما ، محكم البيان ظاهر البرهان محروس من الزيادة والنقصان ، فيه وعد ووعيد وتخويف وتهديد ( لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد ) اللهم فأوجب لنا به الشرف والمزيد ، وألحقنا بكل بر سعيد ، واستعملنا في العمل الصالح الرشيد ، إنك أنت القريب المجيب برحمتك يا أرحم الراحمين ؛


اللهم فكما جعلتنا به مصدقين ولما فيه محققين فاجعلنا بتلاوته منتفعين ، وإلى لذيذ خطابه مستمعين ، وبما فيه معتبرين ، ولأحكامه جامعين ، ولأوامره ونواهيه خاضعين ، وعند ختمه من الفائزين ، ولثوابه حائزين ، ولك في جميع شهودنا ذاكرين ، وإليك في جميع أمورنا راجعين ، واغفر لنا في ليلتنا هذه أجمعين برحمتك يا أرحم الراحمين ؛ اللهم اجعلنا من الذين حفظوا للقرآن حرمته لما حفظوه ، وعظموا منزلته لما سمعوه ، وتأدبوا بآدابه لما حضروه ، والتزموا حكمه لما فارقوه ، وأحسنوا جواره لما جاوروه ، وأرادوا بتلاوته وجهك الكريم والدار الآخرة ، فوصلوا به إلى المقامات الفاخرة ، واجعلنا به ممن في درج الجنان يرتقى ، وبنبيه صلى الله عليه وسلم يوم عرضه وهو راض عنه يلتقي ، فالمتشفع بالقرآن غير شقي برحمتك يا أرحم الراحمين ؛


اللهم اجعلها ختمة مباركة على من قرأها وحضرها وسمعها وأمن على دعائها ، وأنزل اللهم من بركاتها على أهل الدور في دورهم ، وعلى أهل القصور في قصورهم ، وعلى أهل الثغور في ثغورهم ، وعلى أهل الحرمين في حرميهم من المؤمنين ، اللهم وأهل القبور من أهل ملتنا أنزل عليهم في قبورهم الضياء والفسحة ، وجازهم بالإحسان إحسانا ، وبالسيئات غفرانا ، وارحمنا إذا صرنا إلى ما صاروا إليه برحمتك يا أرحم الراحمين ؛


اللهم يا سائق القوت ، ويا سامع الصوت ، ويا كاسي العظام بعد الموت ، صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد ، ولا تدع لنا في هذه الليلة الشريفة المباركة ذنبا إلا غفرته ، ولا هما إلا فرجته ، ولا كربا إلا نفسته ، ولا غما إلا كشفته ، ولا سوءا إلا صرفته ، ولا مريضا إلا شفيته ، ولا مبتلى إلا عافيته ، ولا ذا إساءة إلا أقلته ، ولا حقا إلا استخرجته ، ولا غائبا إلا رددته ، ولا عاصيا إلا هديته ، ولا ولدا إلا جبرته ، ولا ميتا إلا رحمته ، ولا حاجة من حوائج الدنيا والآخرة لك فيها رضا ولنا فيها صلاح إلا أعنتـنا على قضائها بيسر منك وعافية مع المغفرة برحمتك يا أرحم الراحمين ؛


اللهم عافنا واعف عنا بعفوك العظيم ، وسترك الجميل ، وإحسانك القديم ، يا دائم المعروف ، يا كثير الخير ، وصل على سيدنا وسندنا محمد وعلى إخوانه الأنبياء وعلى آله والملائكة وسلم تسليما ، ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا ، ووفقنا لعمل الصالح يرضيك عنا برحمتك يا أرحم الراحمين ؛


اللهم صل على سيدنا محمد كما هديتنا به من الضلالة ، اللهم صل على سيدنا محمد كما استنقذتنا به من الجهالة ؛ اللهم صل على سيدنا محمد كما بلغ الرسالة ، اللهم صل على سيدنا محمد شمس البلاد وقمر المهاد وزين الوراد وشفيع المذنبين يوم التناد ؛ اللهم صل على سيدنا محمد وذريته وجميع صحابته ، الذين قاموا بنصرته وجروا على سنته برحمتك يا أرحم الراحمين ؛


اللهم صل على سيدنا محمد الذي بالحق بعثته ، وبالصدق نعته ، وبالحلم وسمته ، وبأحمد سميته ، وفي القيامة في أمته شفعته ، اللهم صل على سيدنا محمد ما أزهرت النجوم ، وصل على سيدنا محمد ما تلاحمت الغيوم ، وصل على سيدنا محمد يا حي يا قيوم " اللهم صل على سيدنا محمد ما ذكره الأبرار ، وصل على سيدنا محمد ما اختلف الليل والنهار ، وصل على سيدنا محمد وعلى المهاجرين والأنصار برحمتك يا أرحم الراحمين . " اهـ

_________________
ياليتنى كنت زمنك لكي اقبل قدمك يا سيدي يا رسول الله



عدل سابقا من قبل محمود احمد في الجمعة سبتمبر 05, 2008 10:04 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود احمد
أمير المنتدي
أمير المنتدي


عدد الرسائل : 1250
العمر : 30
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أدعـيـة أهـل الـعـرفـان عـنـد خـتـم الـقــرآن   الجمعة سبتمبر 05, 2008 9:53 pm



3-دعاء ختم القران لأبي حربة




"الحمد لله الذي هدانا للإسلام والإيمان، ومن علينا بالاتباع لنبيه الهادي إلى الحق والبيان، وأرشدنا لشرائعه واتباع حكمه وتلاوة القران، وأزلفنا بذكره ووفقنا لشكره، وأتحفنا بالتفكر في الالاء والإحسان، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، الخالق الرزاق الكريم المنان، وأشهد أن سيدنا ومولانا محمدا عبده ورسوله المصطفى من عدنان، الذي خصصه بالحب، ونعمه بالقرب، وفضله بالعفو والغفران، صلى الله تعالى وسلم عليه وعلى اله وأزواجه وأصحابه وتابعيهم على ممر الدهور والأزمان.


(اللهم) صل على روح سيدنا محمد في الأرواح، وبلغه أقصى رتبة في السعادة والفلاح، والسلام على المصطفى ورحمة الله وبركاته. (اللهم) بلغ روح سيدنا محمد منا تحية وسلاما، واجزه عنا أفضل ما جزيت نبيا عن أمته، واته الوسيلة والفضيلة، والشرف والدرجة الرفيعة، وابعثه المقام المحمود الذي وعدته يا أرحم الراحمين. (اللهم) صل عليه وعلى جميع الأنبياء والمرسلين وآل كل منهم وأزواجهم وصحبهم وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين.


صدق الله العظيم الوهاب، الكريم التواب، المنعم على خلقه بالعطايا وجزيل الثواب، الذي أرشدنا إلى الطريقة، وجعل حبيبه المختار خير الخليقه، وأمته الحامدة الشفيقة، (نحمده) على ما أولانا من النعماء، وعلمنا من الايات والأسماء، وشرح بالقران العظيم صدورنا من الشك والعماء، وجعله لنا نورا هاديا، وحصنا منيعا واقيا، وحد لنا فيه الحدود والأحكام، وبين لنا فيه شرائع الإسلام، وأمرنا فيه بالتوحيد والجهاد والحج والإحرام، والصلاة والزكاة والصيام، والعبادة والقراءة والقيام، وفضل به شهر رمضان على سائر الشهور في الأعوام.


(اللهم) كما خصصتنا بكتابك الكريم، وهديتنا به إلى الصراط المستقيم- أصلح (اللهم) به منا جميع ما فسد، وطهر به منا باطن الروح وظاهر الجسد، وانزع به عنا جميع الغل والحسد، وحطنا به من جميع الافات، ونجنا به من الأهواء والتبعات.


(اللهم) بحق أسمائك الحسنى وكلماتك التامات، التي مننت بها على ادم عليه السلام حين عصى فأقلت منه العثرات- أقل يا سيدي عثراتنا، وتحمل تبعاتنا، واعف عن سيئاتنا، وجد علينا بفضلك وقربك، واجعلنا من خالص أهل المحبه من حزبك. (اللهم) اقطع به عنا جميعا القطاع للطريق، وأجرنا به من الزيغ والابتداع والتعويق. (اللهم) انفعنا بما أوردت فيه من الأحكام، وارزقنا في الفهم لأخذ الحلال واجتناب الحرام، وألهمنا فيه ذكرك الذي تحصل به مناشير الولاية والاعلام، وارزقنا به الخلاص واليقين والمراقبة على الدوام، وحسن به أخلاقنا ووسع به أرزاقنا، وارزقنا به العافية ممن جميع الأمراض والأسقام.


(اللهم) بشر به أرواحنا عند الخروج من الأجساد، بالروح والريحان والزلفة الكاملة والوداد، ونور به قبورنا في ظلم الأرماس والألحاد، بالنور الذي تجليت به لخواص الخواص أهل الإرادة والمراد، وارزقنا به الإيمان والأمن من الخوف في يوم الحشر والمعاد.


(اللهم) اقطع به عنا جميع العلائق، وآمنا به من جميع البوائق، واستر به عوراتنا، وآمن به روعاتنا، وأقر به قرارنا، واعمر به ديارنا، واقض به أوطارنا، واشرح به صدورنا، ويسر به أمورنا، وأجزل به أجورنا، وأصلح به ذات بيننا وألف به بين قلوبنا.


( اللهم) اجعله لنا شافعا ومعينا وكهفا من الأسواء وحرزا وكنينا. (اللهم) اجعلنا بالقران العظيم ذاكرين، وللنعماء شاكرين، وفي الضراء صابرين، وللفرائض مؤدين، وبالاثار للنبي صلى الله تعالى عليه وسلم مقتدين ومهتدين، وعن المسألة للغير مستغنين، ومن العبودية لمن سواك مستنكفين، وبفضل جودك وكرمك يارب مكتفين، وبالأعمال مخلصين وبالإنابة مخبتين، وبالايات موقنين، وإلى الإخوان محسنين، وفي الزلازل متوقرين ومتثبتين وفي مجالس الذكر حاضرين، وبالطاعات امرين، وعن المعاصي زاجرين، وبالقسط قائمين، وبالنهار صائمين، وبالليل قائمين، وبالإقبال دائبين، ومن الحوف ذائبين ومن الشوق هائمين، وعلى متن الصراط جائزين، وعن النيران حائدين، وبالجنان فائزين، وإلى وجهك الكريم العظيم يارب ناظرين،


(اللهم) بحق جبريل الأمين والملائكة الأبرار، وبحق المصطفى محمد صلى الله تعالى عليه وسلم والأنبياء الأطهار، وآل كل منهم وأزواجه وأصحابه المصطفين الأخيار، والصديقين والشهداء، والحكماء والحلماء، والعلماء الأحبار، والزهاد والعباد، والمجاهدين والمخلصين، والصادقين والصابرين في كل الأقطار، والأقطاب والأوتاد والأبدال، والأبرار بالأسرار، والأنوار، والأسماء التي في النجوم والأقمار، والعرش والكرسي واللوح والقلم والجنة والنار- اقبل منا يا سيدي ما عملناه، وعلمنا ما جهلناه، ولا تعاقبنا على السيئات والأوزار، واسقنا من حوض نبيك سيدنا محمد صلى الله تعالى عليه وسلم عند التهاب العطش في الأكباد واحتراق الأسرار.


(اللهم) لا سودت به وجوهنا عند الحساب ولا فضحتنا به في يوم الحشر والماب، ولا أعميت بصائرنا، ولا كدرت سرائرنا، ولا خذلتنا به في ذلك المقام. (اللهم) إنك تعلم ما قد فرطنا فيه من الحقوق، وما قد اقترفنا فيه من الأوزار والعقوق، فلا تؤاخذنا بالتفريط، ولا تعاقبنا على التخليط، واصفح عن الأوزار، واحلم علينا واسترنا واغفر لنا يا غفار.


(اللهم) بيض به وجوهنا يوم النشور، ونجنا به من دعوى الويل والثبور،وأعطنا به كتبنا بالإيمان، واشملنا بالسعادة والإحسان، وارزقنا به المطالعة إلى أنوار أشعة عظمتك، لتخمد حواسنا تحت سلطان قهرك وهيبتك، وتفنى أنفسنا برؤية كمال جلال قدرتك وعزتك، وتحيا أيضا برؤيتها عند إشراق أنوار جمال وجهك المنير وحضرتك، ورقنا به إلى أعلى أعلى مقام التوكل والصدق، لنبلغ به إلى أعلى أعلى مقام الولاية في مقعد صدق، وكن لنا يا سيدي متوليا في جميع الأمور، ونضر به وجوهنا عند الحضور، بمشاهدة حضورك في وسط قلب القلب بالفرح الدائم والسرور، والمكاشفة والمشاهدة بتحقيق الحقائق لمواضع الإحسان كايمان حارثة رضي الله تعالى عنه بيوم البعث والنشور، (إلهي) كرمك مذكور، وفضلك مشهور، وأنت عليم شكور حليم صبور، عزيز غفور.


(اللهم) أصلحنا وأصلح لنا سلاطيننا وقضاتنا، وجندنا وولاتنا والعلماء والمتعلمين، والسفهاء والجاهلين، والغزاة والمجاهدين، والحجاج والمسافرين، والتجار والمسافرين، والتجار والزارعين، والأولاد والوالدين، والنساء والعبيد والإماء، والضعفاء والفقراء والمساكين، واطرح للجميع البركة في المعاش، وسلمنا وسلمهم من المناقشة والفتاش


وأسبِلِ (اللهم) علينا وعليهم سترك الحصين، وتب علينا وعليهم وعلى جميع المسلمين، من الجن والإنس أجمعين، توبة نصوحا، وصحح لنا ولهم ايماننا، وقو عزائمنا، وثبت دعائمنا، ونجنا مما نحاذر في الدارين نحن ووالدينا وأولادنا وأزواجنا، وإخواننا، وأخواتنا وأعمامنا وعماتنا، وأخواتنا وخالاتنا، وأجدادنا وجداتنا، وقراباتنا وجيراننا، وأصهارنا وأصحابنا ومحبينا ومشايخنا في الدين، ومن علّمنا و من علمّناه ومن والانا بالإحسان فيك ومن واليناه، وذرارينا وذرياتهم الجميع وجميع المسلمين والمسلمات، والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات، إنك أنت الله مجيب الدعوات، وقاضي الحاجات، وما سألناك من خير فأعطنا، وما لم نسألك فابتدئنا، وما قصرت عنه امالنا وأعمالنا من الخيرات فبلغناه بفضلك ورحمتك يا أرحم الراحمين. سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين، وصلى الله تعالى على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم. " اهـ

_________________
ياليتنى كنت زمنك لكي اقبل قدمك يا سيدي يا رسول الله



عدل سابقا من قبل محمود احمد في الجمعة سبتمبر 05, 2008 10:04 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود احمد
أمير المنتدي
أمير المنتدي


عدد الرسائل : 1250
العمر : 30
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أدعـيـة أهـل الـعـرفـان عـنـد خـتـم الـقــرآن   الجمعة سبتمبر 05, 2008 9:54 pm



4- دعاء ختم القرآن نثر وشعرا للأستاذ الولي إسماعيل


بسم الله الرحمن الرحيم


وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم وبه الإعانة بدءا وختما وتمت كلمات ربك صدقا وعدلا لا مبدل لكلماته وهو السميع العليم وأحكمت آيات فرقانه سورا وفصلا وهو الحكيم الخبير صدق مولانا العظيم في محكم تنزيله وأبلغ خلقه ما أودع فيه من أسرار أحكامه على لسان حبيبه محمد رسوله فهو كنوز خزائن سره وعرش رحمانية ذاته المتجلي بها في كنه أسمائه وصفاته لخواصه وأهل بره من سماه قمرا وسراجا منيرا وأرسله لكافة خلقه بشيرا ونذيرا سيدنا ومولانا محمد الصفي القريب والخليل الحبيب صلى الله وسلم عليه وآله وحزبه من جميع أمته وأصهاره وأنصاره وآله وصحبه فنحن بجميع ما أبلغه شاهدون وبما قاله مصدقون


اللهم بحق قرآنك الذي أنزلته على لسان حبيبك الذي أرسلته هدى لنا من ضلالتنا وعلما رافعا لجهالتنا وأمنا لنا من خفي مكرك ويقينا نتثبت به على شكرك وجلاء لصداء قلوبنا ونيلا لعظيم مطلوبنا وغرة لعيوننا وغفرانا لذنوبنا وسترا لعيوبنا وكشفا لهمومنا وإزالة لقمومنا ولقنا به كلمة لا إله إلا الله محمد رسول الله عند موتنا ولقنا به حجتنا عند السؤال في حفرتنا وأضئ به قبورنا وأجزل به سرورنا وآنس به وحشتنا ونفس به كربتنا وثقل لنا به الميزان وأنزلنا به في غرف الجنان وأدخلنا مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحققنا بجميع ذلك نحن وجميع آبائنا وأبنائنا وأخواننا وأزواجنا وأرحامنا وخدامنا وأصحابنا وجميع المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات


وصلِّ اللهم وسلم على خاتم أنبيائك وصفي أصفيائك وولي أوليائك وخيرتك من جميع أقربائك وأحبابك سيدنا ومولانا محمد الشهيد المصفى والمنتخب المقفي الرحمة وسر الفرقان المنزل عليه القرآن وعلى جميع الأنبياء والمرسلين والملائكة المقربين وجميع عباد الله الصالحين وأغرقهم في لجة بحار تجلياتك وأنزلهم في غرف جميع جناتك ليدخلونها بسلام آمنين ودعواهم فيه سبحانك اللهم وتحيتهم فيها سلام وآخر دعواهم أ الحمد لله رب العالمين ..

آميـن آميـن








الله يا الله يا من أنــزلا = قرآنـه لهدينــا مرتلا
هدى ونورا في الدياجي = نهتدي وبسره وبهداه نقتدي
تبارك الله الذي أنـزله = على الحبيب المجتبي أرسله
مفصل الآيات ثم الصور = مرتلا يحلو سمـاعا منا قرئ
يهدي به من شاء ذو =الإ كرام بنوره لسبـل السلام
حتى يكون طـاهر الجنان = مقدس السـر وذا فرقان
وقابلا بالوسع للتـنزل = أبوابـه قد فتحت للمنزل
منزها عن شوب قد يرى = فيه وعن ريب السوي تطهرا
وكـان جنـة له أفنـان = أزهره الإيمـان والإحسان
وكل من يدعون روحانية = تـدور حولـه بـنورانية
تسمو به وهو كذاك يسمو = بها وفرق الكل مضى يعلو
يا ربنا بالرسـل والأنبـاء = والروح والأملاك والأسماء
بالصفات وكنوه الكنـه = والذات والعما وما في كنه
والسحق والمحق وصحو المحو = وبالفنـاء والبقاء والصحو
وبجميع الأوليـاء الأخيـار = أهل السنا الأماجد الأبرار
ومن قد سقى كأس حمى الحب = وزاحمو من قبلهم في القرب
حتى إستواء على بساط =ال حضرة نالو مقامي نظرة ونضرة
خصوصا الأوتاد والأقط اب =والبدل والسادة الأنجاب
وكل من كان من الأفراد = وما حواه سر ذاك النادي
وبالأمامين ومن تولى غوث = الجميع ذي المدار الأعلى
أجعل لنا قرآنك الحكيما = مبلغـا ما يقتضي التعظيما
وأجلي قلوبنا به من الصدا = وعيشنا أجعله كعيش السعدا
وأجعل به أرزقنـا من حل = واسعـه ننـالها بالسـهل
وأرضنـا أجعلهـا مريعـا = وأسبغ على زماننـا ربيعا
وجدد اللهـم كل طمـر = لنـا بحلة الكساء العبقري
وأبدل لنا بالفضل كل زوبعه = نسيم خير ليس فيه زعزعة
وقنـا الشدة ثم الهلكـة = وفتنـة ومحنـة ودركة
وأبعد به كيد جميع الكـايد = ونـاكر وباغض وحاسد
وأجلب به النصر لنا على العدا = وأجعل به تأتييدنا مؤبدا
وقوي في الشرع به ظاهرنا = وبالشهـود جمـل باطننا
وأفض بنا إلى مقام الشهداء = ونجنـا من كل مكر وردى
ولا تؤاخـذنا بما إرتكبنـا = فـإننا يا ربنا قـد تبنا
فإنك الرب العظيم الجود = لكل من لم يوف بالعهود
جئنـاك تـائبين آيبـين = بواسع الرحمـة راغـين
أن تجعل القرآن هديا وشفا = من كـل داء قد ألم وضفا
ومدنـا بكلمة الشهـادة = في موتنا لتكمـل السعادة
حتى نكون ناطقيين جهـرا = وبهـا وفي القلب نحوك سرا
وأجعله في القبر لنا أنيسـا = لكي يكون للرضا تـأسيسا
لنظهر الحجة في السـؤال = للمـلكين فيـه لا نبالي
مستصحبين بالغبا وبالحلي = متوجـين لم نشاهد وجلا
وأجعله في الحشر ضياء قائدا = وأرجح به الميزان رجحا زائدا
حتى تكون بالجنان فـائزين = وداخلـين بسـلام آمنين
منعمين بجـوار المصطفى = تحت اللواء نائلين الإصطفاء
منعمـين بالجمال البـاه = مغمـرين في شهـود الله
مخلدين في الشهود الدائم = مع كل من إلى الجمال هائم
وأنعم لنا بذاك مع أولادنا = ووالدينـا ثم مع أجدادنا
ومن كل من يسنمها الأرحام = والمحسنـون الظن والخدام
وكل من علمنا حرفـا ومن = كان لنا شيخنا حبانا بالمنن
والمسلمون ومطلق المسلمات = والمؤمنين وكذلك المؤمنات
والصلاة والسلام الوضـئ = على الحبيب المرتضي محمد
وصحبه جميعهـم والآل = ما فـاه إسمـاعيل بالمقال
الله يـــــا الله يـــــا مــــــن iiأنــــــزلا
قــــرآنـــــه لــهــديــنـــا iiمــــرتـــــلا
هــــدى ونـــــورا فـــــي الـديــاجــي
نـهـتـدي وبـســره وبـهــداه iiنـقـتـدي
تـــبــــارك الله الــــــــذي أنــــزلــــه
عـلـى الحـبـيـب المجـتـبـي أرسـلــه
مـفـصــل الآيــــات ثـــــم iiالــصـــور
مـرتـلا يحـلـو سمـاعـا مـنــا قـــرئ
يــهـــدي بــــــه مــــــن شــــــاء iiذو
الإ كـــرام بـنــوره لـسـبـل iiالـســلام
حــتــى يــكــون طــاهـــر الـجــنــان
مـــقـــدس الـــســـر وذا iiفـــرقــــان
وقـــابــــلا بــالـــوســـع لــلــتــنــزل
أبــوابـــه قـــــد فـتــحــت iiلـلـمـنــزل
مـنـزهـا عـــن شـــوب قــــد يــــرى
فـيـه وعــن ريــب الـسـوي تطـهـرا
وكــــــان جـــنـــة لـــــــه iiأفـــنــــان
أزهـــــره الإيــمـــان والإحـــســـان
وكــــل مــــن يــدعــون iiروحـانـيــة
تــــــــدور حــــولــــه بــنــورانــيـــة
تسـمـو بـــه وهـــو كـــذاك iiيـسـمـو
بـهـا وفـــرق الـكــل مـضــى iiيـعـلـو
يــــا ربــنـــا بـالــرســل iiوالأنــبـــاء
والـــروح والأمــــلاك iiوالأســمــاء
بـالــصــفــات وكـــنــــوه iiالــكـــنـــه
والــذات والـعـمـا ومـــا فـــي كـنــه
والسحـق والمحـق وصحـو iiالمحـو
وبـالـفـنــاء والـبــقــاء iiوالـصــحــو
وبـجـمـيــع الأولـــيـــاء iiالأخـــيـــار
أهـــل الـسـنــا الأمــاجــد iiالأبــــرار
ومـن قـد سقـى كـأس حمـى iiالـحـب
وزاحـمـو مــن قبلـهـم فــي iiالـقـرب
حــتــى إســتــواء عــلـــى iiبــســـاط
ال حضرة نالو مقامي نظرة ونضرة
خـصـوصــا الأوتــــاد والأقـــــط iiاب
والـــبـــدل والـــســـادة الأنـــجــــاب
وكـــل مـــن كـــان مــــن iiالأفــــراد
ومــــا حــــواه ســــر ذاك iiالــنــادي
وبالأمامـيـن ومـــن تـولــى iiغـــوث
الـجـمـيــع ذي الــمـــدار iiالأعــلـــى
أجــعــل لــنـــا قــرآنـــك iiالـحـكـيـمـا
مـبـلـغـا مــــا يـقـتـضـي iiالتعـظـيـمـا
وأجـلـي قلوبـنـا بـــه مـــن iiالـصــدا
وعيشـنـا أجعـلـه كـعـيـش iiالـسـعـدا
وأجـعــل بـــه أرزقـنــا مــــن iiحــــل
واســـعــــه نـنــالــهــا iiبــالــســهــل
وأرضـــنــــا أجـعــلــهــا مــريـــعـــا
وأســبــغ عــلــى زمـانـنــا ربـيــعــا
وجــــــــدد اللهم كــــــــل iiطــــمـــــر
لــنــا بـحـلــة الـكـســاء iiالـعـبـقـري
وأبــدل لـنـا بالفـضـل كـــل iiزوبـعــه
نسـيـم خـيـر لـيـس فـيــه iiزعـزعــة
وقــنـــا الـــشـــدة ثــــــم iiالـهـلــكــة
وفــتـــنـــة ومــحـــنـــة iiودركــــــــة
وأبـعــد بـــه كـيــد جـمـيــع الـكـايــد
ونـــاكـــر وبـــاغــــض iiوحـــاســــد
وأجلـب بـه النصـر لنـا علـى الـعـدا
وأجــعــل بـــــه تـأتـيـيـدنـا iiمــؤبـــدا
وقــوي فــي الـشـرع بــه iiظـاهـرنـا
وبـالــشــهــود جـــمــــل iiبــاطــنــنــا
وأفــض بـنـا إلــى مـقـام iiالشـهـداء
ونـجـنــا مــــن كــــل مــكـــر iiوردى
ولا تــؤاخــذنــا بـــمــــا iiإرتـكــبــنــا
فـإنــنــا يـــــا ربــنـــا قــــــد iiتــبــنــا
فــإنــك الــــرب الـعـظـيــم الــجـــود
لـكــل مـــن لــــم يــــوف بـالـعـهـود
جـــئـــنـــاك تــائــبــيـــن iiآيـــبـــيـــن
بـــواســـع الــرحــمـــة iiراغـــيــــن
أن تـجـعـل الـقــرآن هـديــا وشــفــا
مـــن كـــل داء قــــد ألــــم iiوضــفــا
ومـــدنــــا بــكــلــمــة iiالــشـــهـــادة
فــــي مـوتـنــا لـتـكـمــل iiالـســعــادة
حــتــى نــكــون ناطـقـيـيـن iiجــهــرا
وبـهـا وفــي القـلـب نـحــوك iiســـرا
وأجـعـلـه فـــي الـقـبـر لـنــا أنـيـسـا
لــكــي يــكــون لـلـرضــا iiتـأسـيـسـا
لـنـظـهـر الـحـجــة فــــي iiالــســؤال
لـلـمـلـكــيــن فــــيــــه لا iiنــبـــالـــي
مستصـحـبـيـن بـالـغـبـا iiوبـالـحـلــي
مـتـوجـيـن لـــــم نـشــاهــد وجـــــلا
وأجعلـه فـي الحـشـر ضـيـاء قـائـدا
وأرجـح بـه الميـزان رجـحـا زائــدا
حـتــى تـكــون بـالـجـنـان iiفـائـزيــن
وداخــلــيـــن بـــســــلام iiآمــنـــيـــن
مـنـعـمـيـن بــجـــوار iiالـمـصـطـفــى
تـحـت الـلـواء نائـلـيـن الإصـطـفـاء
مـنـعـمــيــن بــالــجــمــال الــــبــــاه
مـغــمــريــن فـــــــي شـــهــــود الله
مخـلـديـن فــــي الـشـهــود iiالــدائــم
مــع كــل مــن إلــى الجـمـال هـائـم
وأنـعــم لـنــا بـــذاك مـــع iiأولادنــــا
ووالـديــنــا ثـــــم مـــــع أجـــدادنـــا
ومــن كــل مــن يسنمـهـا iiالأرحــام
والمـحـسـنـون الــظـــن والــخـــدام
وكـــل مـــن علـمـنـا حـرفــا iiومـــن
كــان لـنـا شيـخـنـا حـبـانـا iiبالـمـنـن
والمسلـمـون ومطـلـق iiالمسلـمـات
والمؤمـنـيـن وكــذلــك iiالـمـؤمـنـات
والــصـــلاة والــســـلام الـــوضـــئ
عـلـى الحبـيـب المـرتـضـي iiمـحـمـد
وصـــحـــبــــه جــمــيــعــهــم iiوالآل
مــــا فــــاه إسـمـاعـيــل iiبـالـمـقــال

_________________
ياليتنى كنت زمنك لكي اقبل قدمك يا سيدي يا رسول الله



عدل سابقا من قبل محمود احمد في الجمعة سبتمبر 05, 2008 10:07 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود احمد
أمير المنتدي
أمير المنتدي


عدد الرسائل : 1250
العمر : 30
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أدعـيـة أهـل الـعـرفـان عـنـد خـتـم الـقــرآن   الجمعة سبتمبر 05, 2008 9:55 pm



5- دعاء ختم القرآن على الحروف الأبجدية لأحد الصالحين


بسم اللـه الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على رسوله الأ مين ، المبعوث رحمة للعالمين ، صدق الله العلي العظيم ، وصدق رسوله النبي الكريم ، ونحن على ذلك من الشاهدين ، ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم ، وتب علينا يامولانا إنك أنت التواب الرحيم ، وعافنا ياكريم واعف عنا يارحيم،
اللهم حبب إلينا الإيمان وزيته في قلوبنا وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان واجعلنا من الراشدين ، اللهم أحينا مسلمين وتوفنا مسلمين غير خزايا ولا مفتونين ، اللهم ارزقنا بكل حرف تلوناه من القرآن حلاوة ، وبكل كلمة كرامة ، وبكل آية إيمانا، وبكل سورة سورا يقينا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة ، وبكل جزء من القرآن جزاءا ، اللهم ارزقنا :

بالأ لف الفة ،
وبالباء بركة ،
وبالتاء توبة ،
وبالثاء ثوابا ،
وبالجيم جمالا ،
وبالحاء حكمة ،
وبالخاء خيرا ،
وبالدال ديلا ،
وبالذال ذكاء ،
وبالراء رحمة ،
وبالزاء زكاة ،
وبالسين سعادة ،
وبالشين شفاء ،
وبالصاد صدقا ،
وبالضاد ضياء ،
وبالطاء طراوة ،
وبالظاء ظفرا ،
وبالعين علما ،
وبالغين غنى ،
وبالفاء فلاحا ،
وبالقاف قربة ،
وبالكاف كرامة ،
وباللام لطفا ،
وبالميم موعظة ،
وبالنون نورا ،
وبالهاء هداية ،
وبالواو وصلة ،
وبالياء يقينا ،


اللهم انفعنا بالقرآن العظيم ، وارفعنا بالآيات والذكر الحكيم ، وتقبل منا قراء تنا ، وتجاوزماكان في تلآوة القرآن من خطأ أو نسيان ، أو تحريف كلمة عن مو ضعها ، أو تقديم أو تأ خير ، أو زيادة أو نقصان ، أو تأ ويل على غير ما أنزلته عليه ، أوريب أو شك أو سهو أو سوء إلحان ، أو تعجيل عند تلاوة القرآن ، أو كسل أو سرعة أوزيغ لسان ، أو وقف بغير وقوف ، أو إدغام بغير مدغم ، أو إظهار بغير بيان ، أو مد أو تشديد أو همزة أو جزم أو اعراب بغير ما كتبه ، أو قلة رغبة ورهبة عند آيات الرحمة وآيات العذاب ، فاغفر لنا ربنا واكتبنا مع الشاهدين ،


اللهم نور قلوبنا بالقرآن ، وزين أخلاقنا بالقرآن ، ونجنا من النار بالقرآن ، وادخلنا الجنة بالقرآن،
اللهم اجعل القرآن لنا في الدنيا قرينا ، وفي القبر مؤنسا ، وعلى الصرط نورا ، وفي الجنة رفيقا ، ومن النار سترا وحجابا ، وإلى الخيرات كلها دليلا ،


اللهم إنا عبيدك بنو عبيدك بنو إمائك ، نواصينا بيدك ، ماض فينا حكمك ، عدل فينا قضاؤك ، نسألك اللهم بكل إسم هو لك ، سميت به نفسك ، أو أنزلته في كتابك ، أو علمته أحدا من خلقك ، أو استأ ثرت به في علم الغيب عندك ، أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا ، ونور صدورنا ، وجلاء أحزاننا ، ةذهاب همومنا وغمومنا ، وقائدنا ورائدنا إليك وإلى جناتك جنات النعيم ،


أللهم ذكرنا منه ما نسينا ، وعلمنا منه ماجهلنا ، وارزقنا تلا وته آناء الليل وأطراف النهار على الوجه الذي يرضيك عنا ،


اللهم اجعلنا ممن يتلوه فيرقي ، ولا تجعلنا ممن يتلوه فيشقى ، واجعلنا من أهل القرآن الذين هم خاصتك وأهلك ،


اللهم اشفنا به من جميع الأدواء واصرف به عنا كل بلاء ، وأصلح لنا به السر والنجوى ،
اللهم ارزقنا به الشرف المؤبد ، وألحقنا بكل برسعيد ، واستخدمنا يامولانا به في العمل الرشيد ،
اللهم اغفر لوالدينا ووالد والدبنا وجميع موتى المسلمين الذين شهدوا لك بالوحدانية ، ولنبيك بالرسالة وماتو على ذلك ،


اللهم اغفر لهم وارحمهم ، وعافهم واعف عنهم ، وأكرم نزلهم ، وأوسع مدخلهم ، واغسلهم بالماء والثلج والبرد ، ونفهم من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأ بيض من الدنس ، واغفر لنا وارحمنا إذا صرنا إلى ما صاروا إليه ، حنى تجمعنا وإياهم والمسلمين جميعا في دار كرامتك مستقر رحمتك ، ومحل أوليائك ، مع الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا ، ذلك الفضل من الله وكفى بالله عليما ، سبحان ربك رب العزة عما يصفون ، وسلام على المرسلين ، والحمد لله رب العالمين ، وصلى الله على سيدنا محمد النبي الأ مي وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا " اهـ

_________________
ياليتنى كنت زمنك لكي اقبل قدمك يا سيدي يا رسول الله



عدل سابقا من قبل محمود احمد في الجمعة سبتمبر 05, 2008 10:08 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود احمد
أمير المنتدي
أمير المنتدي


عدد الرسائل : 1250
العمر : 30
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أدعـيـة أهـل الـعـرفـان عـنـد خـتـم الـقــرآن   الجمعة سبتمبر 05, 2008 9:56 pm


7- دعاء ختم القرآن لمولانا الشيخ محمد جبريل :


"اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك ولعظيم سلطانك..

{ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا {1} قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا {2} مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا {3} وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا}[الكهف:1-4].



الحمد لله الذي لم يكن له شريك في الملك ولم يتخذ صاحبة ولا ولداً.

الحمد لله الذي هدانا للإسلام.. وأتانا من أمرنا رشدا..

الحمد لله الذي أعد للمؤمنات جنات خالدين فيها أبدًا.. وأعد للكافرين جهنم لا يخرجون منها أبدًا.

الحمد لله الذي أعطى كل شيء خلقهُ ثم هدى..

الحمد لله الذي أنعم وهدى..

الحمد لله غفار لمن تاب وآمن وعمل صالحًا ثم اهتدى..

الحمد لله لا مانع لما أعطى.. ولا معطى لما منع.. ولا راد لما قضى.. أفضل من سُئل.. وخير من أعطى..

الحمد لله على ما قضى.. وكل الذي قضاه فيه الرضا..

الحمد لله.. جاء في كتابه الكريم: {لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا}[التوبة:40].

الحمد لله يغفر الذنوب كرمًا وحلما..

الحمد لله جعل الحق حقًا بينا..

الحمد لله.. إليه وحده نتوجه بالدعاء.. وهو سميعُ قريبُ مجيبُ الدعاء..

الحمد لله.. أهلُ الإجابة والرجاء..

الحمد لله كما يُحب ربُنا ويرضى..

الحمد لله.. مُجيب كل سائل لا يرد أحدا.. بابه مفتوح للطالبين.. يجير المستجيرين.. يغيث المستغيثين.. يحب التوابين.. يحب المتطهرين.. يحب المساكين.. يحب الصابرين.. يحب العابدين.. رزقه للطائعين والعاصين.. رحمته قريبُ من المحسنين.



يعلم حوائج السائلين.. يسمع أنين المتأوهين.. رجاءُ المذنبين.. مفرجُ عن المهمومين.. منفسُ عن المكروبين.. ربُ العالمين.. مالكُ يوم الدين.. لا نعمةً إلا له.. لا قوةً إلا به.



لا إله إلا هو الملك الحق المبين..

لا إله إلا هو العدل اليقين..

لا إله إلا هو العزيز الحكيم..

لا إله إلا هو الحي القيوم..

لا إله إلا هو رب العرش الكريم..

لا إله إلا هو رب العرش العظيم..

لا إله إلا هو يحي ويميت.. ربُكم ورب آبائكم الأولين..

لا إله إلا هو يحي ويميت.. فأمنوا بالله ورسوله النبي الأمي الذي يؤمن بالله وكلماته واتبعوه لعلكم تهتدون.

لا إله إلا هو خالق كل شي فأعبدوه.. وهو على كل شيء وكيل.. لا تُدركهُ الأبصار.. وهو يدرك الأبصار.. وهو اللطيف الخبير..

لا إله إلا هو وسع كل شيء علما..

لا إله إلا هو وعلى الله فليتوكل المؤمنون..

لا إله إلا هو وعلى الله فليتوكل المتوكلون..

لا إله إلا هو.. إليه المصير..

لا إله إلا هو له الحمد في الأولى والآخرة.. وله الحكم وإليه ترجعون..

لا إله إلا هو.. كل شيء هالكُ إلا وجهه.. له الحكم وإليه ترجعون..

لا إله إلا هو.. عالمُ الغيب والشهادة.. هو الرحمن الرحيم..

لا إله إلا هو.. الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر.. سبحان الله عما تشركون

لا إله إلا هو.. الخالق البارىء المصور له الأسماء الحسنى.. يسبح له ما فى السماوات والأرض.. وهو العزيز الحكيم.

سبحان مدبر الأمور..

سبحان من إليه تصير الأمور..

سبحان باعثُ من في القبور..

سبحان من ليس له شريك ولا نظير.. ولا وزير.. وهو على كل شيء قدير..

سبحان الذي تعطف بالمجد وتكرم به..

سبحان الذي لا ينبغي التسبيح إلا له..

سبحان الذي أحصى كل شيء بعلمه..

سبحان ذو الفضل والنعم..

سبحان ذو الجود والكرم..

سبحان الله خير الفاتحين.. وخير الناصرين.. وخير الماكرين.. وخير الوارثين.. وخير المنزلين.. وخير الغافرين.. خير الحافظين.. خير المسئولين.. سبحان الله أرحم الراحمين.

سبحان الله عما يشركون..

سبحان الله عما يصفون..

سبحان الله وبحمده..

سبحان الله العظيم..

سبحان الله عدد ما خلق..

سبحان الله عدد ما هو خالق..

سبحان الله ملء ما خلق..

سبحان الله ملء ما هو خالق..

والحمد لله مثلُ ذلك.. ولا إله إلا الله مثلُ ذلك.. والله أكبر مثلُ ذلك.. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم مثلُ ذلك.



اللهم صل على سيدنا محمد.. الرحمة المهداة.. والنعمة المسداة.. نبيه ومصطفاه.. قام من الليل حتى تورمت قدماه.. وكان لا ينام قلبُه وإن نامت عيناه.. أهدى الهداه.. أسمى من رأى وجه الحياة.. الصادق الأمين.. شفيع المذنبين.. حباه ربه إيمانا و تقوى.. ووسع بالهدى والحلم صدره.. أعطاه ما لم يعط أحدا.. علما وحلما وإخلاصا و إيمانا.. نوره يجلو كل مظلمة.. وهديه يهدى الإنس والجان.. قام يدعو إلهًا واحدًا.. ربُ السماوات ورب الأرض رحمان..



اللهم صل على سيدنا محمد.. البشير النذير.. السراج المنير.. السمح الرحيم.. بالمؤمنين رءوف رحيم.. أينما ذكر اسمه حلت البركات.. وعمت البشرى بالخيرات.. دينه خير دين.. دعا للباقيات الصالحات.. به نعيش معايش راضيات.. وتنحل به جميع الأزمات.. هو الدين عصمتنا في الحياة وبعد الممات.



اللهم صل على سيدنا محمد.. الذي أنقذت به العباد من الضلالة والردى.. وأيدته بالمعجزات فآمن من آمن و اهتدى.. صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أعلام الإقتداء.. اللهم احشرنا تحت لوائه.. اللهم اجزه عنا خير ما جزيت به نبيا عن قومه.. ورسولا عن رسالته.. واسقنا من يده الشريفة شربة هنيئة مريئة لا نظمأ بعدها أبدًا.. برحمتك يا أرحم الراحمين.



يا رب.. ما لاذ مسكين بجودك إلا وغمرته بالنعم.. يا من أشار إليه الخلق بالكرم.. كم من فقير آتاك فقضيت حاجتهُ وفقره.. وكم من ضعيف حميتهُ من القوى وشددَّ أزره.. وكم من يتيمٍ أوليته عطفك وأزلت ضره.. يا من يجود على خلقه بالنعم.. هب لنا رحمة يا رب البيت والحرم.. يا غياثنا عند كل كربة.. يا ملاذنا عند كل شدة.. يا مجيبنا عند كل دعوة.. اللهم اهدنا فيمن هديت.. وعافنا فيمن عافيت.. وتولنا فيمن توليت.. وبارك لنا فيما أعطيت.. وقنا واصرف عنا شر ما قضيت.. نستغفرك ونتوب إليك.. ونؤمن بك ونتوكل عليك.. ونثنى عليك الخير كله.. أنت الغنى ونحن الفقراء إليك.. أنت القوى ونحن الضعفاء إليك.



يا رب العالمين.. يا أحكم الحاكمين.. يا أرحم الراحمين.. يا من قلت في كتابك الكريم: {إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ {77} فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ {78} لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ {79} تَنزِيلٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ}[الواقعة:77-80]. نشهد إليك يا ربنا أن كتابك ليس كمثله في القدس والطهر.. وليس كمثله ينهى عن الفحشاء والمنكر.. وليس كمثله للصدر يشفى علة الصدر.. وليس كمثله للقلب يطبعهُ على الخير.



اللهم اجعله إيمانا نهتدي به.. ونورًا نقتدي به.. ورزقا حلالا نكتفي به.. اللهم اجعله سكينة لهمومنا.. وراحة لأحزاننا.. ونورًا لظلامنا.. وهدايةُ لحيرتنا.. وعلمًا لجهلنا.. وقوة لضعفنا.. وغنى لفقرنا.. اللهم زدنا به شرفا وتعظيما.. وهب لنا بتلاوته ثوابا.. ننال بها جزاء يزيدُ عن أجرنا.. اللهم اجعل بركاته علينا.. وعلى آبائنا.. وأمهاتنا.. وأهلنا.. وأولادنا.. وعلى جميع المسلمين والمسلمات.. الأحياء منهم والأموات.. إنك يا مولانا سميعُ قريبُ مجيب الدعوات.. اللهم اجعل تلاوته تثبيتا لقلوبنا.. وحفظًا لنا.. وإلهامًا لنفوسنا.



اللهم افتح به نور الجنات.. ونور النظر إلى وجهك الكريم.. اللهم افتح به عيونا عُميا.. وأسمع به آذانا صُما.. وألن به قلوبًا غُلفا.. اللهم تقبل منا ختم القرآن.. وتجاوز عنا ما كان فيه من خطأ أو نسيان.. اللهم تقبل ختمتنا.. وارزقنا فضلها.. وبركتها.. وبرها.. وبارك في قارئها.. وسامعيها.. ومن أمَّنَ على دعائها.. وعلى جميع المسلمين والمسلمات.. والمؤمنين والمؤمنات.. الأحياء منهم والأموات.



سبحانك يا رب.. نعمك لا تحصى ولا تعد.. وقدرتك لا تقف عند حد.. القلوب لك مفضية.. والسر عندك علانية.. الحلال ما أحللت.. والحرامُ ما حرمت.. والدين ما شرعت.. الأمر أمرك.. والملك ملكك.. ونحن جميعا عبادك.. تفعل فينا ما تشاء.. اللهم إنا نسألك العفو والعافية.. والمعافاة الدائمة في الدين والدنيا والآخرة.. اللهم اغفر لنا وارحمنا.. وعافنا.. واعف عنا.. وعلى طاعتك أعنا.. ومن شر خلقك سلمنا.. ولغيرك لا تكلنا.. واغفر لنا ما قدمنا.. وما أخرنا.. وما أسررنا.. وما أعلنا.. وما أسرفنا.. وما أنت أعلم به منا.. أنت المقدم وأنت المؤخر لا إله إلا أنت.



اللهم اجعل قلوبنا مطمئنة بالإيمان.. واجعل نفوسنا منشرحة بالإسلام.. وألف بين قلوبنا.. وأصلح ذات بيننا.. ووحد صفوفنا.. واجمع كلمتنا.. اللهم نَفِّس الكرب عن المكروبين من المسلمين.. وفرج الهم عن المهمومين من المسلمين.. واشف مرضانا ومرضى المسلمين.. وارحم موتانا وموتى المسلمين.



اللهم اكفنا شر الشقاق.. والنفاق.. وسوء الأخلاق.. برحمتك يا أرحم الراحمين.. يا من يحول بين المرء و قلبه.. حُل بيننا وبين القوم الظالمين.. يا من يحول بين المرء وقلبه.. حُل بيننا وبين فتنة الدنيا وظُلم العباد.. وسوء الخُلق.. واغفر لنا ذنوبنا.. واقض عنا تبعاتنا.. واكشف عنا السوء.. ونجنا من الهم والغم.. واجعل لنا منه فرجا ومخرجا.. إنك على كل شيء قدير.



اللهم اجعل آخر كلامنا من الدنيا شهادة أن لا إله إلا الله.. وأن محمدا رسول الله.



اللهم ثبتنا بقولها.. وانفعنا بفضلها.. واجعلنا من خيار أهلها.. واجعلنا عند الموت ناطقين بها.. اللهم إنك بعثتنا بهذه الكلمة.. وأمرتنا بها.. ووعدتنا عليها الجنة.. وسبحانك لا تخلف الميعاد.



اللهم إنا نسألك الجنة.. وما قرب إليها من قول أو عمل.. ونعوذ بك من النار.. وما قرب إليها من قول أو عمل.. اللهم إنا نسألك رضاك والجنة.. ونعوذ بك من سخطك والنار.. نسألك موجبات رحمتك.. وعزائم مغفرتك.. والسلامة من كل إثم.. والغنيمة من كل بر.. والفوز بالجنة.. والنجاة من النار.. يا رب.. سبحانك ما أعظمك.. سبحانك ما أكرمك.. سبحانك ما ألطفك.. سبحانك ما أحلمك.. يا من نجيت يعقوب من حزنه.. وجمعت بينه وبين ولده.. وحفظت يوسف من كيد إخوته.. ونجيت نوحا من كربه.. ونجيت يونس من غمه.. وكشفت ما بأيوب من ضُره.. يا من أنقذت إبراهيم من نار عدوه.. يا من دعاك محمدُ (صلى الله عليه وسلم) فنصرته.. وها نحن ندعوك.. ونرجوك.. دعاء من لا يملك إلا الدعاء.. ونرجوك رجاء من لا حيلة له إلا الرجاء.



اللهم اكفنا بحلالك عن حرامك.. وبطاعتك عن معصيتك.. وبفضلك وجودك وكرمك عمن سواك.



اللهم احفظنا بما حفظت به أولياءك.. وانصرنا بما نصرت به أنبياءك.. إنك على كل شيء قدير.



سبحانك تعلم سرنا وجهرنا.. فاقبل عذرنا.. وتعلم حاجاتنا.. فأعطنا سُؤلنا.. يا من يجيب المضطر إذا دعاه.. يا من شهدت له بالألوهية جميع المخلوقات.. وسبحت له الأرض والسماوات.. نسألك بقدرتك ورحمتك.. أن تقبل التائبين.. وتعفو عن المسيئين.. وتُصلح شأن المسلمين.. وتغفر ذنوب المسلمين.. وترحم شهداء المسلمين.



إلهنا وخالقنا ورازقنا.. توكلنا عليك.. فلا تكلنا إلى سواك.. وهب لنا عفوًا.. ننال به رضاك.. ولا تحرمنا من رحمتك إذا ما لبت الروح نداك.



اللهم اغفر ذنوبنا فإنا مقصرون.. وارحمنا فإنا مذنبون.. اللهم اجعل الإسلام منتهى رجاءنا.. وحبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا.. وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان.. واجعلنا من الراشدين.. اللهم أحينا مسلمين.. وأمتنا مسلمين.. غير خزايا ولا مفتونين.. مستمسكين بشريعة رسولنا الكريم.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود احمد
أمير المنتدي
أمير المنتدي


عدد الرسائل : 1250
العمر : 30
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: تكمله ختمه الشيخ محمد جبريل   الجمعة سبتمبر 05, 2008 10:11 pm

نسألك يا ربنا توفيق أهل الهُدى.. وعمل أهل اليقين.. ومناصحة أهل التوبة.. وعزم أهل الصبر.. وجد أهل الخشية.. وتعبد أهل الورع.. ومعرفة أهل العلم.. برحمتك يا أرحم الراحمين.



إلهنا وخالقنا ورازقنا.. أهد شبابنا.. وبناتنا.. وأصلح نساءنا.. اللهم أصلح شبابنا.. اللهم وفق شبابنا وفتياتنا للتمسك بالدين.. واشرح بهم صدر الدين.. وكره إليهم تتبع الشهوات.. والخلوة بالخطيئات.. والوقوع في المحرمات.



اللهم اهد بناتنا ونساءنا للحجاب.. اجعلهن ممن تاب إليك وأناب.. جملهن بالعفة والحياء.. برحمتك يا أرحم الراحمين.. واجعل بيوتنا مسلمة لك.. وأنبت أولادنا نباتًا حسنا.. واجعلهم قرة عينٍ لنا.



اللهم ارزق شباب المسلمين زوجات صالحات.. وبنات المسلمين أزواجا صالحين.. وزدنا من عطائك يا ربنا فإنا إليك راغبون.



اللهم إنك قلت في كتابك الكريم: {أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ} [الحديد:16].

فقد آن يا ربنا لقلوبنا أن تخشع لذكرك وما نزل من الحق.. اللهم إنا نسألك قلبًا خاشعًا.. وعلمًا نافعا.. ويقينا صادقا.. وعملاً صالحا متقبلا.. ودعاء مستجابا.. وشفاء من كل داء.



اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا.. يا خير الرازقين.. اللهم ارزقنا الإخلاص في عملنا.. والشكر في قلوبنا.. وارزقنا إيمانا خالصا يباشر قلوبنا.. والرضا بما قسمته.



اللهم ارزقنا الأنسَ بك.. والحياء منك.. والطمأنينة بذكرك.. اللهم اغفر لنا وارحمنا.. وارض عنا.. وتقبل منا.. واقبلنا.. وتب علينا واهدنا.. واهد بنا.. واكشف ما بنا.. ونجنا.. يا أرحم الراحمين.



يا رب المسلمين.. يا رب العالمين.. اللهم إن أصواتنا تتجه إليك طلبًا للغوث والنجدة.. وأيدينا تمتد إليك بالدعاء.. فالمسلمون يحيق بهم المكروه.. ويحاربون في دينهم ودنياهم.. وقلوبهم تئن أنين مطعون.. نبث إليك شكوانا.. وحُزننا.. نشكو إليك عدو يتربص بنا الدوائر.. وضاقت بنا صدورهم.. ويزداد التآمر.. وأمةُ الإسلام تباد.. والمسلمون مشتتون.. فلا يهتز للدين ثائر.. اللهم إن عبادك محزونون.. مهمومون.. قلوبهم تئن جريحة.. ويغمرها الأسى طولاً وعرضًا.. صباحها عويل.. ليلها أنين.. ولم يعد بيننا إلا أضاليلُ تداوينا.. وطال نداءها.. وأنت يا ربنا ترى لوعة الحزن في أفئدة المؤمنين الموحدين.. فإليك يا ربنا نترك الأمر كله.. ونحن بين يديك.. فأنت أرحم بنا من جميع الرحماء.



فارحم اللهم ضعف قوتنا.. وقلة حيلتنا.. وهواننا على الناس.. أنت رب المستضعفين.. وأنت ربنا.. فليس لنا إلا أنت.. حسبنا الله وكفى.. سمع الله لمن دعا.. ليس وراء الله مرمى.. وليس وراء الله منتهى.



اللهم أيد المسلمين بالنصر والتمكين.. وإعزاز الدين.. وإظهاره على كل دين.. وقمع الجاحدين.. وقتل أولئك الكفرة والمعاندين.. وغيرهم من المكذبين الكاذبين الذين كانوا عن الحق ناكثين.. وبالدين مستهزئين.. وأذل من بقى منهم بعز الإسلام.. اللهم أذلهم بعزة الإسلام.. اللهم أعزنا بالإسلام.. اللهم أعز الإسلام بنا.. واحفظنا بالإسلام قائمين.. واحفظنا بالإسلام قاعدين.. واحفظنا بالإسلام راقدين.. ولا تُشمت بنا الأعداء ولا الحاسدين.. ولا تجعلنا مع القوم الظالمين.. يا خالق الأنام.. عليك بأعداء الإسلام.. الروس الشيوعيين.. واليهود اللئام.. عليك باليهود اللئام.. فقد جاثوا في ديار المسلمين.. والقدس تنهشه الذئاب.. وعبثت به أيدي العابثين.. وعاثوا ظلمًا بأرض المؤمنين.. وأراقوا دماء الأبرياء الطاهرين.. لم يرحموا نساءً طال بكاؤهن.. لم يرحموا أطفالا طال نواحهم.. كم أجرموا في السر والإعلان.. يا ويلهم من غضبة الرحمن.. يا صريخ المستصرخين.. يا غياث المستغيثين.. اللهم إنا نستصرخك على عدوك وعدونا.. ونستنصرك فانصرنا.. اللهم إنا ندرأ بك في نحورهم.. ونعوذ بك من شرورهم.. ونستعين بك عليهم.. اكفنا اللهم إياهم بما شئت وكيف شئت إنك على ما تشاء قدير.



اللهم اضر الكُفر ضربةً قاصمةً.. لنُصرة دينك يا رب العالمين.. اللهم إنا واثقون بنصرك.. فنصرك الذي وعدت.



اللهم انصر بفضلك أمة الإسلام.. واسحَقْ ببأسك دولة العملاء.. اللهم لا تمكنهم في الأرض.. أحصهم عددا.. اقتلهم بددا.. اللهم اقتلهم بددا.. ولا تبق منهم أحدا.. يا أرحم الراحمين.



يا مغيث أغثنا.. يا غارة الله جدي السير مسرعة يا غارة الله.. اللهم مكن لنا ديننا الذي أرضيت لنا.. وهيىء لهذه الأمة أمر رشدٍ يعزُ فيه أولياؤك.. ويذل فيه أعداؤك.. ويحكم فيه بكتابك.. وأن تعيد ما سلف من عز أمتنا.. واجعل التوفيق حليفها.. وأذنْ بغروب شمس أعدائنا.. وانصر إخواننا في الشيشان.. وانصر إخواننا المضطهدين في الشيشان.. وفى السودان.. وفى فلسطين.. وفى كشمير.. وفى بورما.. وفى كل أرض يحارب فيها الإسلام.



اللهم إنهم مغلوبون فانصرهم.. أذلةُ فأعزهم.. حفاة فاحملهم.. عراة فاكسهم.. اللهم سدد رميهم.. واجمع كلمتهم.. اللهم كن لهم عونا.. اللهم كن لهم مددا.. وارحم شهداء المسلمين.. برحمتك يا أرحم الراحمين.



اللهم وفق بفضلك ولى أمرنا.. وافتح اللهم بينه وبيننا.. وارزقه الرفقة التي لا تلهيه.. والصحبة التقى لا تطغيه.. والتقوى التي تحمينا وتحميه.. والقربى التي تدنينا منه وتدنيه.. وصلاحا يخرجنا جميعا مما نحن فيه.. برحمتك يا أرحم الراحمين.



يا من يحول بين المرء وقلبه.. اللهم حول كل مستشرق من ظلمات الكفر إلى نور الإيمان.. وبدد ما ران على قلوبهم من ظلمات الجهل والعصيان.. ورد العلمانيين إلى حظيرة هذا الدين.. برحمتك يا أرحم الراحمين.



يا من قلت في كتابك: {كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ}[آل عمران:185].. هون علينا سكرات الموت.. ارحمنا مطروحين على الفراش.. تُقلبنا أيدي أحبتنا.. محمولين على الأكف يتناول الأصحاب أطراف جنازتنا.. اللهم ارحمنا في ظلمة الكفن.. وارحمنا يوم الفزع الأكبر.. وقد عَثُرَ النطق عن الكلام.. اللهم كن لنا أنيسا عند وحدتنا.. وصاحبًا عند وحشتنا.. ومغيثا عند فزعنا.. وحافظًا عند خوفنا.. اللهم ارحم جميع موتى المسلمين.. اجمعنا بهم في مستقر رحمتك.. اشملنا وإياهم بمغفرتك.. جازهم بالإحسان إحسانا.. وبالسيئات عفوًا وغفرانا.. وارحمنا إذا صرنا منهم يا رب العالمين.



اللهم ثبتنا عند السؤال.. وكن معنا يوم القيامة.. واجعلنا ممن ينادى في الآخرة: {كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ }[الحاقة:24].

واجعلنا ممن ينادى في الآخرة: {ادْخُلُوهَا بِسَلاَمٍ آمِنِينَ}[الحجر:46].

ولا تجعلنا ممن ينادى في الآخرة: {ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا}[غافر:76].



اللهم اكتبنا في عليين.. واعطنا كتابنا باليمين.. واجعلنا من المرحومين.. ولا تجعلنا من المحرومين.. وقنا شر الشيطان الرجيم.. وقنا شر السحرة الأشرار.



اللهم كن لنا جارًا من شر خلقك أجمعين.. أن يفرط علينا أحدُ منهم أو أن يطغى.. عز جارك.. وجل ثناؤك.. وتبارك أسمك.. ولا إله غيرك.. لا إله إلا أنت.



يا واحد يا أحد.. يا فرد يا صمد.. يا من رفع السماء بلا عمد.. سبحانك أوجدتنا من العدم.. فنسألك في ختام هذا الشهر الكريم.. أن تجعله مباركًا علينا.. اجعلنا فيه ممن قبلت صيامه وقيامه.. وغفرت له زلاته وآثامه.. وأمَّنت له الروع يوم القيامة.. وحرمت على النار جسده وعظامه.



إلهنا وإله العالمين.. اجتمعنا في مسجدنا هذا.. وفى ليلتنا هذه.. فمنا الصالحون.. وأكثرنا مذنبون.. ومنا الشباب.. ومنا الشيوخ.. اجتمعنا لنرجوك رجاءً واحدا.. ونسألك سؤالاً واحدا.. سؤال من كثرت ذنوبه.. وقلت حيلته.. وضعفت قوته.. وتقطعت أسبابه.. فأتيناك يا ربنا مقبلين.. تائبين.. باكين.. أذلة نادمين.. بذنوبنا معترفين.. تَغلُبنا دموع الندم والحسرة.. وتدفعنا آيات التوبة والإنابة.. ونتضاءل أمام ساحة مغفرتك.. فاعف عنا.. وارحمنا.. فإن لم تعف عنا فمن لنا.. فمن لنا إن طردتنا.. وأي باب دون بابك.. فافتح اللهم يا ربنا أبواب رحمتك.



ربنا نرغب إليك.. فحقق لنا ما تحبُّ وترضى.. اللهم خذ بأيدينا إلى صراطك المستقيم.. وبلغنا ما نرجوه من خير.. واختم لنا بالخير.. يا سامع الصوت.. ويا مجيب الدعوات.. ويا قاضى الحاجات.. اقض حوائجنا وحوائج السائلين.. يا من لا يزدادُ على كثرة الحوائج إلا كرما وجودا.. لا تصرفنا من هذا المقام إلا بذنب مغفور.. وسعىٍ مشكور.. وتجارةٍ لن تبور.. وتوبةٍ خالصة لوجهك الكريم.



اجعل هذا البلد آمنا مطمئنًا.. سخاءً رخاءً واحفظه من الفتن ما ظهر منها وما بطن.. وسائر بلاد المسلمين.



اللهم هذا الدعاء.. وعليك الإجابة.. وهذا الجهد وعليك التكلان.. وإنا لله وإنا إليه راجعون.. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم.



{سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ {180}وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ

{181} وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِين }[الصافات:180-182].



وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

_________________
ياليتنى كنت زمنك لكي اقبل قدمك يا سيدي يا رسول الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود احمد
أمير المنتدي
أمير المنتدي


عدد الرسائل : 1250
العمر : 30
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أدعـيـة أهـل الـعـرفـان عـنـد خـتـم الـقــرآن   الجمعة سبتمبر 05, 2008 10:22 pm



8- وهذا دعاء ختم القرآن الكريم المأثور عن مولانا الإمام السجّاد زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ، نقلاً من كتاب (أبواب الفرج) لسليل بيت العلم والتقى مولانا الشيخ محمد علوي المالكي الحسني :



"اللهم اجعلنا ووالدينا ومشايخنا ومعلمينا ووالديهم والحاضرين وجميع المسلمين من عبادك الصالحين المفلحين المنجحين الفائزين البارين المنعمين الفرحين المسرورين المستبشرين المطمئنين الآمنين الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون برحمتك يا أرحم الراحمين - صدق الله العليّ العظيم وبلّغ رسوله النبي الوفي الكريم - ونحن على ما قال ربنا وسيدنا ومولانا وخالقنا ورازقنا وباعثنا ووارثنا ونصيرنا ومن إليه مصيرنا وولي النعمة علينا، من الشاهدين وله من الذاكرين والحمد لله ربّ العالمين. والعاقبة للمتقيّن ولا عدوان إلا على الظالمين.


وصلّى الله على سيدّنا محمد خاتم النبييّن وعلى آله الطيبيّن الطاهرين وعلى أصحابه المنتخبين وعلى جميع الملائكة والنبييّن والمرسلين إن ربنا حميد مجيد. الحمد لله الذي حمد في الكتاب نفسه واستفتح بالحمد كتابه، واستخلص الحمد لنفسه وجعل الحمد دليلاً على طاعته ورضي بالحمد شكراً له من خلقه. الحمد لله بجميع محامده الموجبة لمزيده المؤدية لحقه المقدمة عنده المرضية له الشافعة لأمثالها، ونسأله أن يصلي ويسلم على سيدنا محمد وعلى آله بأفضل الصلوات كلها وأن يحبوه بأشرف منازل الجنان ونعيمها وشريف المنزلة فيها. (يا كريم)


(اللهم) إنك أحضرتنا ختم كتابك الذي عظمت حرمته وجعلته مهيمنا على كل كتاب أنزلته وقرآنا أعربت فيه عن شرائع أحكامك وفرقاناً فرقت به بين حلالك وحرامك وكتابا فصلته لعبادك تفصيلا ووحيا أنزلته على قلب نبيك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بالحق تنزيلاً، وجعلته نورا تهدي من ظلم الضلالة بإتباعه وشفيعا لمن أنصت بفهم التصديق إلى إستماعه وميزان قسط لا يحيد عن الحق منطق لسانه وضوء هدى لا تخبي الشبهات نور برهانه وعلم نجاة لا يضل من أمّ قصد سنته، ولا تنال يد الهلكة من تعلّق بعروة عصمته (يا كريم)


(اللهم) فإذا بلغنا خاتمته وحببت إلينا تلاوته وسهلت على حواشي ألسنتنا حسن إعادته، فاجمعنا يا رب (يا الله) ممن يتلونه حق تلاوته ويرعونه حق رعايته ويدينون لك باعتقاد التصديق بمحكم بيانه، ويفزعون إلى الإقرار بمتشابه آياته والإعتراف بأنه من عندك لا تعارضنا الشكوك في تصديقه ولا يختلجنا الزيغ عن قصد طريقه (يا كريم)


(اللهم) وكما جعلت قلوبنا مذللة بحمله وعرفنا منك شرف فضله فاجعلنا يا رب (يا الله) ممن يعتصم بحبله ، ويأوي من الشبهات إلى معتصم معقله ، ويسكن في ظل جناح هدايته، ويهتدي ببلج أسفار ضوئه، ويستصبح بضوء شعلة مصباحه، ولا يلتمس الهدى من غيره (يا كريم) .


(اللهم) وكما نصبته علما للدلالة عليك، وانهجت به سبيل من نزعاته إليك، فاجعله وسيلة لنا إلى أشرف منازل الكرامة، وسببا نحوي به النجاة في غربة القيامة، وسلما نعرج فيه إلى محل السلامة، وذريعة نقدم بها إلى نعيم دار المقامة (يا كريم) .


(اللهم) واجعله لنا في ظلم الليالي مؤنساً، ولأقدامنا عن نقلها إلى المعاصي حابساً، ولألسنتنا عن الخوض في الباطل من غير ما آفة مخرساً، ولجوارحنا عن إجتراح السيئات زاجراً، ولما طوت الغفلة عنا من تصفح إعتباره ناشراً، حتى توصل إلى قلوبنا فهم عجائب أمثاله وزواجر نهيه التي ضعفت الجبال عن احتماله (يا كريم) .


(اللهم) واجبر به خلتنا بالغنى من عدم الإملاق، وسق إلينا به رغد العيش، وخصب السعة في الأرزاق، واعصمنا به من هفوة الكفر ودواعي النفاق، وجنبنا به الضرائب المذمومة ومدانيء الأخلاق حتى تطهرنا من كل دنس بتطهيره، وتقفو بنا آثار الذين استصحبوا بنوره ولم يلههم الأمل فيقطعهم بخدائع غروره (يا كريم) .


(اللهم) وكما أكرمتنا بختم كتابك وندبتنا إلى التعرض لجزيل ثوابك، وحذرتنا على لسان وعيده أليم عذابك، فاجعلنا يا رب (يا الله) ممن يحسن صحبته في مواطن الخلوات، وينزه قدره عن مواقف التهمات، ويجل حرمته عن أماكن الوثوب عليه من المنكرات حتى يكون لنا في الدنيا عن المحارم ذائداً، وإلى النجاة في غربة القيامة قائداً، ولنا عندك بتحليل حلالك وتحريم حرامك شاهداً، وبنا على خلود الأبد في جنات عدن وافداً (يا كريم) .


(اللهم) وسهل به على أنفسنا عند الموت كرب السياق، وعلز الأنين إذا بلغت الروح التراق، وتجلى ملك الموت صلى الله على نبينا وعليه وسلم لقبضها من حجب الغيوب وقيل من راق، وذاق لها من زعاف مرارة الموت كأساً مسمومة المذاق، ورماها عن قوس المنايا وحشة الفراق، ودنا منا الرحيل إلى الآخرة وصارت الأعمال قلائد في الأعناق، وكانت القبور هي المأوى إلى ميقات يوم التلاق (يا كريم) .


(اللهم) وبارك لنا في حلول دار البلى وطول الإقامة بين أطباق الثرى، واجعل القبور بعد فراق الدنيا خير منازلنا وافسح لنا بالقرآن العظيم ضيق مداخلنا ولا تفضحنا يا مولانا في حاضري القيامة بموبقات الآثام، واعف عنا ما ارتكبنا من الحرام، وارحم بالقرآن العظيم في موقف العرض عليك ذل مقامنا، وثبت به عند اضطراب جسور جهنم يوم المجاز عليها زلة أقدامنا، ونجنا به من كرب يوم القيامة وشدائد أهوال يوم الطامة، وبيّض به وجوهنا إذا اسودّت وجوه العصاة في مواقف الحسرة والندامة (يا كريم) .


(اللهم) وأطل به صلاح ظاهرنا واحجب به خطرات الوساوس عن صحة ضمائرنا، واغسل به درن قلوبنا وموبقات جرائرنا، وانف وحر الشكوك عن صدق سرائرنا، واجمع به متنائيات أمورنا، واشرح به صدورنا، واكسنا به حلل الأمان في نشورنا، وأطل به في موقف الساعة جذلنا وسرورنا (يا كريم) .


(اللهم) واحطط به عنا ثقل الأوزار وهب لنا به حسن شمائل الأبرار، واقف بنا آثار الذين قاموا لك به آناء الليل وأطراف النهار، حتى توجب لنا به فوائد غفرانك، وتحف بوادي إحسانك، ومواهب صفحك ومغفرتك ورضوانك يا أكرم من سئل، وأوسع من جاد بالعطايا، يا أكرم من سئل، وأوسع من جاد بالعطايا، يا أكرم من سئل، وأوسع من جاد بالعطايا، وطهرنا بكتابك الكريم من دنس الخطايا، وهب لنا الصبر الجميل عند حلول الرزايا، وامنن علينا بالإستعداد عند نزول المنايا، وعافنا من مكروه ما يقع من محذور البلايا (يا كريم) .


أتراك تغلّ إلى الأعناق أكفاً تضرعت إليك، واعتمدت في صلاتها راكعة وساجدة بين يديك، أو تقيّد بأنكال الجحيم أقداماً سعت إليك، وخرجت من منازلها لا حاجة لها إلا الطمع والرغبة فيما لديك، منّاً منك عليها (يا سيدي) لا منّا منها عليك، بل ليت شعري ! أتراك تصمّ بين أطباقها أسماعاً تلذذت بحلاوة تلاوة كتابك الذي أنزلته، أوتطمس بالعمى في ظلم مهاويها أبصاراً بكت إليك خوفاً من العقاب وفزعاً من الحساب، أما وعزّتك وجلالك ما أصغت الأسماع حتى صدقت ولا أسبلت العيون واكف العبرات حتى أشفقت، ولا عجّت الأصوات إليك بالدعاء حتى خشعت، ولا تحركت الألسن ناطقة بإستغفارها حتى ندمت على ما كان من زللها وعثارها، فيا من أكرمنا بالتصديق على بعد أعمالنا من شواهد التحقيق، أيدنا (اللهم) منك يا رب في هذه الساعة الشريفة المباركة المعظمة عند ختم القرآن العظيم بالعصمة والتوفيق (يا كريم) .


(اللهم) وآنس وحشتنا بطاعتك يا مؤنس الفرد الحيران في مهامه القفار وتداركنا بعصمتك يا مدرك الغريق في لجج البحار، وخلّصنا (اللهم) بلطفك من شدائد تلك الأهوال والأخطار، وصلّى الله على سيدنا محمد النبي المختار، وعلى آله وصحبه الطيبين الأخيار - صلاة يغبطهم بها من حضر الموقف يوم الدين - وصلِّ (اللهم) على آبائه وإخوانه من الأنبياء والمرسلين وعلى أتباعه وأشياعه من الموحدين، وعلى أزواجه الطاهرات أمهات المؤمنين، وعلى أبينا آدم وأمنا حواء ومن ولدا من المؤمنين، وعلى الصحابة والتابعين من يومنا هذا إلى يوم الدين، وعلينا معهم وفيهم برحمتك يا ارحم الراحمين، يا أرحم الراحمين، يا أرحم الراحمين.


وهبَ الله لنا ولكم سوالف الآثام وعصمنا وإياكم فيما بقي من الأيام، وتقبل منا ومنكم الصلاة والقراءة والصدقة والدعاء والصيام، وأحلنا وإياكم برحمته دار السلام، ولا أرانا وإياكم قبيحاً بعد هذا المقام، وتلقى سادتنا وسادتكم وأمواتنا وأمواتكم وأموات المسلمين جميعاً بالإتحاف والإجلال والإكرام والإعظام والرضا والإنعام.


وصلى الله على سيدنا محمد خير الأنام وعلى آله الخيرة البررة الكرام، مصابيح الظلام، أفضل الصلاة والسلام، وسلّم تسليماً كثيراً، والحمد لله رب العالمين.


{ سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين} ." اهـ

_________________
ياليتنى كنت زمنك لكي اقبل قدمك يا سيدي يا رسول الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود احمد
أمير المنتدي
أمير المنتدي


عدد الرسائل : 1250
العمر : 30
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أدعـيـة أهـل الـعـرفـان عـنـد خـتـم الـقــرآن   الجمعة سبتمبر 05, 2008 10:23 pm


9- وهذا دعاء ختم القرآن الكريم المأثور عن مولانا الإمام النووي ، نقلاً من كتاب (أبواب الفرج) لسليل بيت العلم والتقى مولانا الشيخ محمد علوي المالكي الحسني :



"الحمد لله رب العالمين حمداً يوافي نعمه ويكافيء مزيده. اللهم صلّ وسلّم على سيدنا محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد، وآت سيدنا محمد الوسيلة والفضيلة والشرف والدرجة العالية الرفيعة، وابعثه اللهم المقام المحمود الذي وعدته يا أرحم الراحمين. اللهم صلّ عليه وعلى جميع الأنبياء والمرسلين وآل كلٍّ منهم وأزواجهم وصحبهم وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين، صدق الله العظيم الوهاب، الكريم التواب، المنعم على خلقه بالعطايا وجزيل الثواب، الذي أرشدنا إلى الطريقة، وجعل حبيبه المختار خير الخليقة، وأمتّه الحامدة الشفيقة. نحمده على ما أولانا من النعماء، وعلمنا من الآيات والأسماء، وشرح بالقرآن العظيم صدورنا من الشك والعماء، وجعله لنا نوراً هادياً وحصناً منيعاً واقياً، وحدّ لنا فيه الحدود والأحكام، وبيّن لنا فيه شرائع الإسلام، وأمرنا فيه بالتوحيد والجهاد والحج والإحرام، والصلاة والزكاة والصيام، والعبادة والقراءة والقيام، وفضّل به شهر رمضان على سائر الشهور والأعوام، اللهم كما خصصتنا بكتابك الكريم، وهديتنا به إلى الصراط المستقفيم - فاصلح اللهم به منا جميع ما فسد، وطهر به منا باطن الروح وظاهر الجسد، وأنزع به عنا جميع الغلِّ والحسد، وحِطنا به من جميع الآفات، ونجنّا به من الأهواء والتبعات، اللهم بحق أسمائك الحسنى وكلماتك التامات التي مننت بها،


اللهم اصلح قلوبنا وأزل عيوبنا وتولنا بالحسنى وزينا بالتقوى واجمع لنا خير الآخرة والأولى وارزقنا طاعتك ما أبقيتنا، اللهم يسّرنا لليسرى، وجنبنا العسرى، وأعذنا من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، وأعذنا من عذاب النار وعذاب القبر وفتنة المحيا والممات وفتنة المسيح الدجال. اللهم إنا نسألك الهدى والتقوى والعفاف والغنى. اللهم إنا نستودعك أدياننا وأبداننا وخواتيم أعمالنا وأنفسنا وأهلينا وأحبابنا وسائر المسلمين وجميع ما أنعمت علينا وعليهم من أمور الآخرة والدنيا. اللهم إنا نسألك العفو والعافية في الدين والدنيا والآخرة.


واجمع بيننا وبين أحبابنا في دار كرامتك وفضلك ورحمتك، اللهم اصلح ولاة المسلمين ووفقهم للعدل في رعاياهم والإحسان إليهم والشفقة عليهم والرفق بهم والإعتناء بمصالحهم وحببهم إلى الرعيّة وحبب الرعية إليهم ووفقهم لصراطك المستقيم والعمل بوظائف دينك القويم. اللهم الطف بعبدك سلطاننا ووفقه لمصالح الدنيا والآخرة وحببه إلى رعيته وحبب الرعية إليه ووفقه لصراطك المستقيم والعمل بوظائف دينك القويم. اللهم ارحم نفسه وبلاده وصن أتباعه وأجناده وانصره على أعداء الدين وسائر المخالفين ووفقه لإزالة المنكرات وإظهار المحاسن وأنواع الخيرات وزد الإسلام بسببه ظهوراً وأعزه ورعيته إعزازاً باهراً. اللهم اصلح أحوال المسلمين وارخض أسعارهم وآمنهم في أوطانهم واقض ديونهم وعاف مرضاهم وانصر جيوشهم وسلم غيابهم وفك أسراهم واشف صدورهم واذهب غيظ قلوبهم وألّف بينهم واجعل في قلوبهم الإيمان والحكمة وثبتهم على ملّة رسولك صلى الله عليه وسلم، وأوزعهم أن يوفوا بعهدك الذي عاهدتهم عليه وانصرهم على عدوك وعدوهم إله الحق واجعلنا منهم. اللهم اجعلهم آمرين بالمعروف فاعلين به ناهين عن المنكر مجتنبين له محافظين على حدودك قائمين على طاعتك متناصفين متناصحين، اللهم صنهم في أقوالهم وأفعالهم وبارك لهم في جميع أحوالهم.


الحمد لله رب العالمين حمداً يوافي نعمه ويكافيء مزيده. اللهم صلّ وسلّم على سيدنا محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد، وآت سيدنا محمد الوسيلة والفضيلة والشرف والدرجة العالية الرفيعة، وابعثه اللهم المقام المحمود الذي وعدته يا أرحم الراحمين. اللهم صلّ عليه وعلى جميع الأنبياء والمرسلين وآل كلٍّ منهم وأزواجهم وصحبهم وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين، صدق الله العظيم الوهاب، الكريم التواب، المنعم على خلقه بالعطايا وجزيل الثواب، الذي أرشدنا إلى الطريقة، وجعل حبيبه المختار خير الخليقة، وأمتّه الحامدة الشفيقة. نحمده على ما أولانا من النعماء، وعلمنا من الآيات والأسماء، وشرح بالقرآن العظيم صدورنا من الشك والعماء، وجعله لنا نوراً هادياً وحصناً منيعاً واقياً، وحدّ لنا فيه الحدود والأحكام، وبيّن لنا فيه شرائع الإسلام، وأمرنا فيه بالتوحيد والجهاد والحج والإحرام، والصلاة والزكاة والصيام، والعبادة والقراءة والقيام، وفضّل به شهر رمضان على سائر الشهور والأعوام، اللهم كما خصصتنا بكتابك الكريم، وهديتنا به إلى الصراط المستقفيم - فاصلح اللهم به منا جميع ما فسد، وطهر به منا باطن الروح وظاهر الجسد، وأنزع به عنا جميع الغلِّ والحسد، وحِطنا به من جميع الآفات، ونجنّا به من الأهواء والتبعات، اللهم بحق أسمائك الحسنى وكلماتك التامات التي مننت بها. "اهـ

_________________
ياليتنى كنت زمنك لكي اقبل قدمك يا سيدي يا رسول الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود احمد
أمير المنتدي
أمير المنتدي


عدد الرسائل : 1250
العمر : 30
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أدعـيـة أهـل الـعـرفـان عـنـد خـتـم الـقــرآن   الجمعة سبتمبر 05, 2008 10:24 pm


10- "ذكر دعاء ختم القرآن


أخرج ابن مردويه عن أبي هريرة قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا ختم القرآن دعا قائماً.


وأخرج البيهقي في شعب الإِيمان قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: " من قرأ القرآن وحمد الرب وصلى على النبي صلى الله عليه وسلم واستغفر ربه فقد طلب الخير مكانه ".


وأخرج البيهقي في شعب الإِيمان عن أبي جعفر قال: كان علي بن حسين يذكر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا ختم القرآن حمد الله بمحامده وهو قائم، ثم يقول:



" الحمد لله رب العالمين، الحمد لله الذي خلق السموات والأرض، وجعل الظلمات والنور، ثم الذين كفروا بربهم يعدلون، لا إله إلا الله، وكذب العادلون بالله، وضلوا ضلالاً بعيداً، لا إله إلا الله، وكذب المشركون بالله من العرب والمجوس واليهود والنصارى والصابئين ومن دعا لله ولداً أو صاحبة أو نداً أو شبيهاً أو مثلاً أو سمياً أو عدلاً، فأنت ربنا أعظم من أن تتخذ شريكاً فيما خلقت،


والحمد لله الذي لم يتخذ صاحبة ولا ولداً، ولم يكن له شريك في الملك، ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيراً الله الله الله أكبر كبيراً، والحمد لله كثيراً، وسبحان الله بكرة وأصيلاً


والحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب إلى قوله إلا كذباً.


الحمد الله الذي له ما في السموات وما في الأرض الآيتين،


الحمد لله فاطر السموات والأرض الآيتين،


الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى، آلله خير أما يشركون بل الله خير وأبقى وأحكم وأكرم وأعظم مما يشركون،


فالحمد لله بل أكثرهم لا يعلمون، صدق الله وبلغت رسله، وأنا على ذلك من الشاهدين،


اللهم صلّ على جميع الملائكة والمرسلين وارحم عبادك المؤمنين من أهل السموات والأرضين، واختم لنا بخير، وافتح لنا بخير، وبارك لنا في القرآن العظيم، وانفعنا بالآيات والذكر الحكيم. ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم ". اهـ.


وأخرج ابن الضريس عن عبد الله بن مسعود قال: من ختم القرآن فله دعوة مستجابة." اهـ



(المصدر: (الدر المنثور في التفسير بالمأثور) لمولانا الإمام الحافظ العلامة الجلال السيوطي - سورة الناس )

_________________
ياليتنى كنت زمنك لكي اقبل قدمك يا سيدي يا رسول الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أدعـيـة أهـل الـعـرفـان عـنـد خـتـم الـقــرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شهدالعين :: قسم الصوتيات :: رمضان كريم-
انتقل الى: