شهدالعين

أسلامى .. ثقافى ..ترفيهى ..أجتماعى ..أدبى
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أولاً : أخطاء في الصيام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود احمد
أمير المنتدي
أمير المنتدي


عدد الرسائل : 1250
العمر : 30
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: أولاً : أخطاء في الصيام   الثلاثاء سبتمبر 02, 2008 5:58 pm

من الأخطاء - التي تصدر من ضعاف الإيمان - التأفف من دخول شهر رمضان، وتمني ذهابه وسرعة زواله وانقضائه؛ وذلك لما يشعر به من ثقل الطاعة على نفسه، والحدِّ من رغباتها وشهواتها، فلا يستشعر معنى التعبد وحلاوة الطاعة.
3- ومن الأخطاء عدم التفقه في أحكام الصيام وعدم السؤال عنها ، إذ القاعدة في ذلك أن ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب .

- عدم تجنب المعاصي أثناء صيامهم؛ فتجد الصائم يتحرز من المفطرات الحسية، كالأكل والشرب والجماع، لكنه لا يتحرز من الغيبة والنميمة واللعن والسباب والنظر إلى المحرمات، وقد قال صلى الله عليه وسلم: ( من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه ) رواه البخاري .


- ومن الأخطاء عدم تبييت النية لصيام الفرض من الليل أو قبل طلوع الفجر، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( من لم يبيت الصيام من الليل فلا صيام له ) رواه النسائي ، وفي رواية: ( من لم يبيت الصيام قبل الفجر فلا صيام له ) والمشروع من ذلك أن يبيت النية في نفسه من غير تلفظ بها .

- ومن الأخطاء التي يقع بها البعض في هذا الشهر تعمد الأكل والشرب مع أذان الصبح أو بعده، والذي ينبغي على المسلم أن يحتاط لصومه، فيمسك عن الطعام والشراب قبيل أذان الفجر بوقت يسير، وعلى أكثر تقدير بمجرد أن يسمع الأذان .

- ومنها ما يُلاحظ في أول شهر رمضان من كثرة المصلين والمقبلين على العبادة والطاعة، ثم لا يلبث أن يتسلل الفتور والتقصير إليهم، فيخبو هذا الحماس في آخر الشهر المبارك، والذي يفترض أن يضاعف فيه العبد الجهد والنشاط، لما للعشر الأواخر من مزية على غيرها، وقد كان صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر الأواخر شد المئزر، وأحيا الليل، وأيقظ أهله، كما ثبت في صحيح الحديث .



ثانياً : أخطاء في السحور .

- ترك بعض الناس السحور، وهذا خلاف السنة؛ فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان من هديه تناول طعام السحور إذا أراد صيام فرض أو نفل. وقد حث صلى الله عليه وسلم على تناول طعام السحور، وجعله فارقًا بين صيام المسلمين وصيام أهل الكتاب، يقول عليه الصلاة والسلام: ( تسحروا؛ فإن في السحور بركة ) متفق عليه، ويقول عليه الصلاة والسلام: ( فصل ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب، أكلة السحر ) رواه مسلم ، وعلاوة على ما تقدم، فإن في السحور تقوية على الصيام، فلا ينبغي ترك هذه السنة المباركة.

- التبكير في تناول طعام السحور وتقديمه في منتصف الليل أو قبل الفجر بساعة أو ساعتين، وهذا خلاف السنة أيضًا؛ فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال في هذا الشأن: ( عَجِّلوا الإفطار، وأخِّروا السحور ) رواه الطبراني وصححه الألباني . والسنة أن يكون تناول السحور في وقت السحر، أي قبيل طلوع الفجر بشيء يكفي لتناول طعام السحور، ويمكن تقديره بنصف ساعة تقريبًا. ومنه سمي السحور سحوراً .



ثالثاً : من أخطاء النساء

. ضياع أوقات كثير من النساء بالنهار في إعداد الطعام ، والتفنن في الموائد والمأكولات والمشروبات ، حيث تقضي المرأة معظم نهارها في المطبخ ، ولا تنتهي من إعداد هذه الأطعمة إلا مع أذان المغرب ، فيضيع عليها اليوم دون ذكر أو عبادة أو قراءة للقرآن ، وينبغي على الأخت المسلمة أن تحفظ وقتها في هذا الشهر الكريم ، وأن تقتصد في الطعام والشراب فتصنع ما لا بد منه ، وتكتفي بصنف أو صنفين ، وأن تتعاون النساء في البيت الواحد بحيث تعمل واحدة وتتفرغ الأخرى للعبادة والذكر وتلاوة القرآن .

. ضياع الأوقات بالليل في الزيارات التي قد تمتد لساعات متأخرة من الليل وربما إلى قبيل الفجر ، أو الانشغال بمتابعة القنوات والبرامج التلفزيونية ، فتقضي المرأة معظم ساعات الليل في مشاهدة ذلك ، وكان الأولى أن تستغل هذه الوقت فيما يقربها من ربها جل وعلا من عبادة وذكر وتلاوة .

. خروج بعض النساء إلى المسجد لصلاة العشاء والتراويح بلباس الزينة ، وقد يصاحب ذلك التعطر والتطيب ، ولا يخفى ما في ذلك من أسباب الإثم وحصول الفتنة ، وقد قال عليه الصلاة والسلام : ( أيما امرأة أصابت بخورا فلا تشهد معنا العشاء الآخرة ) رواه مسلم ، وقال : ( أيما امرأة استعطرت ثم خرجت فمرت على قوم ليجدوا ريحها فهي زانية ) رواه أحمد .

. الاختلاط الذي يحصل بين النساء والرجال عند الخروج من المسجد عقب صلاة التراويح ، مما قد يتسبب في حصول الفتنة ، والواجب على المسلمات أن يبادرن بالخروج قبل الرجال ، ولا يمشين في منتصف الطرقات ، فهو الأستر والأحفظ لهن ، وقد قال - صلى الله عليه وسلم - للنساء لما رآهن مختلطات بالرجال في الطريق : ( استأخرن فإنه ليس لكن أن تحققن الطريق ، عليكن بحافات الطريق ) رواه أبو داود .

. من الأخطاء فتور بعض النساء عن العبادة حال الحيض والنفاس ، فتظن أنها في رخصة من كل أنواع العبادة التي تقربها إلى الله جل وعلا ، مع أنه يمكن للحائض أن تؤدي كثيراً من الطاعات حال حيضها كالمداومة على الذكر والدعاء ، والصدقة ، وقراءة الكتب النافعة ، والتفقه في الدين ، بل لها أن تقرأ القرآن على القول الصحيح دون مس للمصحف ، إلى غير ذلك من الأمور التي ينبغي أن تحرص عليها الأخت المسلمة .

. الانشغال في العشر الأواخر من رمضان بالتجهيز للعيد ، والتجول في الأسواق ومحلات الخياطة لشراء الملابس ، وهو خلاف هدي النبي - صلى الله عليه وسلم- الذي كان يجتهد في هذه العشر ما لا يجتهد في غيرها ، ويمكن للمرأة شراء حاجاتها وحاجات أولادها قبيل شهر رمضان ، أو في الأيام الأولى منه بحيث تتفرغ تفرغاً تاماً إذا دخلت العشر .

. ومن الأخطاء عدم حث بعض النساء لبناتهن على الصيام حتى سن متأخر بحجة أنهن لا يزلن صغيرات .



رابعاً : أخطاء في الإفطار

1- تأخير الإفطار إلى بعد أن يدخل وقته، وهو خلاف السنَّة التي جاءت بتعجيل الفطر إذا دخل وقته، كما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر ) متفق عليه .
2- ومن ذلك أن بعض الصائمين لا يفطر إلا بعد أن ينتهي المؤذن من أذانه احتياطًا، وهذا من التنطع والتكلف الذي لم يطالب به العبد .

- ومن الأخطاء انشغال بعض الصائمين بالإفطار عن الترديد مع المؤذن، والسنة للصائم وغيره أن يتابع المؤذن عند سماعه، فيقول مثل ما يقول، لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( إذا سمعتم النداء فقولوا مثل ما يقول المؤذن ) متفق عليه. ولا يلزم الصائم أن يقطع أكله أو شربه من أجل المتابعة، بل يتابع المؤذن مع مواصلة الإفطار؛ حيث لم يرد في الشرع نهي عن الأكل حال متابعة المؤذن وترديد ما يقول .

- ومن الأخطاء غفلة بعض الصائمين عن الدعاء عند الإفطار، مع أن هذا الموطن من المواطن التي يُسن فيها الدعاء ويُستجاب، ومن الغبن والحرمان أن يضيع العبد على نفسه هذه الفرصة العظيمة، وقد قال صلى الله عليه وسلم: ( ثلاث دعوات لا ترد: دعوة الوالد، ودعوة الصائم، ودعوة المسافر ) رواه أحمد وصححه الألباني . وكان صلى الله عليه وسلم إذا أفطر قال: ( ذهب الظمأ، وابتلت العروق، وثبت الأجر إن شاء الله ) رواه أبو داود .

- ومن الأخطاء التي تقع عند الإفطار أيضاً ما يفعله بعض الصائمين من الفطر على ما حرم الله، كالسجائر وغيرها من الخبائث. ولا شك فإن الصوم فرصة عظيمة للتخلص من هذه العادات السيئة، إذ فيه تدريب للإنسان على ترك المألوفات التي تعودها، فمن استطاع أن يتركها في نهاره، فلا يعجزه - بالصبر والعزيمة - الإقلاع عن هذه الخبائث في ليله أيضًا، حتى إذا انتهى رمضان كان قد تعود على تركها، فيسهل عليه المداومة والاستمرار على ذلك .


خامساً: أخطاء في قراءة القرآن

- يظن بعض الناس أن ختم القرآن مقصود لذاته، فيسرع في قراءة القرآن بهدف إكمال أكبر عدد من الأجزاء والسور، دون مراعاة لتدبر آيات القرآن، وأحكام تلاوته، مع أن المقصود من قراءة القرآن إنما هو التدبر والوقوف عند معاني الآيات، وتأثر القلب بها، وقد قال رجل لابن مسعود رضي الله عنه: إني أقرأ المفصَّل في ركعة واحدة، فقال له ابن مسعود : " أهذًّا كهذِّ الشعر ؟! إن أقوامًا يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم، ولكن إذا وقع القلب فرسخ فيه نفع " .

- وفي مقابل هذا نجد التفريط من بعض الناس في ختم القرآن خلال شهر رمضان المبارك، فربما مر عليه الشهر دون أن يختم فيه القرآن مرة واحدة، وهذا بلا شك من التفريط في قراءة القرآن في شهر القرآن .


- عدم الالتزام بآداب التلاوة
من طهارة، وسواك، واستعاذة، وتحسين صوت، وغيرها من آداب التلاوة المعروفة، التي ينبغي أن يكون القارئ لكتاب الله على بينة منها، وهو يتلو كلام الله جل وعلا .

_________________
ياليتنى كنت زمنك لكي اقبل قدمك يا سيدي يا رسول الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مصطفى فهمي
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 939
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أولاً : أخطاء في الصيام   الأربعاء ديسمبر 17, 2008 3:38 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أولاً : أخطاء في الصيام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شهدالعين :: قسم الصوتيات :: رمضان كريم-
انتقل الى: