شهدالعين

أسلامى .. ثقافى ..ترفيهى ..أجتماعى ..أدبى
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من العرش الى الثرى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود احمد
أمير المنتدي
أمير المنتدي


عدد الرسائل : 1250
العمر : 30
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: من العرش الى الثرى   الأحد أغسطس 31, 2008 2:41 am

والله لولا موسى عليه السلام رأى جمال الحق في كشوفات الغيبة بفنون ألوان حظوظ الصفاتية وبروز سبحات الذاتية ولولا أن رآه في مقام الالتباس في رؤية كل ذرة من العرش إلى الثرى من مرآة الوجود لم يجد إلى طلب مشاهدة الصرف سبيلاً لذلك وجبت الرؤية .

عذر موسى عليه السلام :

ولولا أن الرؤية حق الإبصار نظر المعرفة ما سأل كليم الله ما خفي عن الخليقة :

فلولا رجاء الوصل ما عشت ساعة ...... ولولا مكان الطيف لم اتهجع

لم يذق الله طعم وصاله من له منية غير لقائه وهو أعلم بهم :

منائي من الدنيا لقاؤك مرة ...... فان نلتها استوفيت كل منائيا

سلبت فؤادي كي تكون مكانه ..... فكون أو فاردد علي فؤاديا



مقام المنتهى ومقام الطور :

سمع موسى عليه السلام كلامه خارجا عن بشريته وأضاف الكلام إليه وكلمه من نفسية موسى عليه السلام وعبوديته فغاب موسى عن نفسه وفني عن صفاته وكلمه ربه من حقائق معانيه فسمع موسى صفة موسى من ربه ومحمد سمع من ربه صفة ربه فكان احمد المحمودين عند ربه ومن هذا كان مقام محمد المنتهى ومقام موسى عليه السلام الطور وهذا وإن قلناه سابقا غير أن فيه فائدة واجبة .

قد أوتيت سؤالك يا موسى :

ومقام المجيء هو المجيء إلى الله بالله لما علم أن من وصل إليه لم يعرض عليه عارضة حينئذ صلح المجيء إلى الله وحده بلا شريك ولا نظير وكان ممن وفّى المواقيت حقها غابت عنه الأحوال فلم يرها وذهبت عن غيبة وظهوره وما عداها إلا ما كان للحق منه ومعه حتى تحقق بقوله : " قد أوتيت سؤلك يا موسى ولقد مننا عليك مرة أخرى " فهذا حال المجيء .

أرني .. عين العين .. وكنه الكنه :

و في قوله ارني انظر إليك أضاف رؤيته إلى الله لا إلى نفسه حيث قال ارني إذا تريني جمالك أطيق أن انظر إليك وإلا فلا .

فانه كان لي عالما بعين حديثه لا تحصل رؤية القدم نال منه تعالى عينا من عيونه يراه بها و بها يرى عين العين وكنه الكنه وقدم القدم وسر الذات وحقيقة الحقيقة لا انه لم يره لان جميع ذرات موسى عليه السلام يرى الله فلما غلب سكره وزاد شوقه سقط عنه رسوم العلم وبقى معه صرف العشق فتحرك لسان البسط بطلب الاطلاع على الحقيقة فأجابه الحق سبحانه فقال لن تراني لن تدركني كما أنا فإن معك في البين واسطة الحدث وان كان معك مني عيون الأزلية وإبصار الأبدية فأحاله إلى واسطة بقوله انظر إلى الجبل .

انظر لمن هو مثلك ( في الحدث ) :

فليس قوله سبحانه لن تراني نفي الرؤية عن موسى عليه السلام وغيره من المؤمنين لأن قوله لن تراني أي لن تراني بإياك ولكن تراني بإياي وأيضا لن تراني من حيث أنت إذا أنت لن تراني بوصف القدم والبقاء وسطوات العظمة والكبرياء ما دام أنت أنت انظر إلى مثلك في الحدوثية وهو الجبل .

انظر إلى الواسطة .. رحمة بك :

انظر يا موسى إلى الجبل فإن فيك علة الحدث ولا تريني إلا بواسطة الحدث فجعل الجبل مرآة من فعله فتجلى من صفته لفعله الخاص ثم للجبل فرأى موسى عليه السلام جمال القدم في مرآة الجبل فخر لأنه وصل إلى مقصوده على قدر حاله ولو تجلى لموسى صرفا لصار موسى هباء ولو تجلى للجبل صرفا لاحترق الجبل إلى الأرض السابعة لأنه تعالى تجلى للجبل من عين العظمة وسبحات الأزلية ولذلك قال عليه الصلاة والسلام

" حجابه نور لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه "

وقال عليه الصلاة والسلام " إذا تجلى الحق بشيء خضع له " .

جعله دكاً وخر موسى صعقاً :

وقالوا لما بدا نور العرش رفعت ملائكة السمٰوات أصواتهم جميعا من عظمة الرب فارتج الجبل واندك وكل شجرة كانت فيه وخر العبد الضعيف موسى صعقا على وجهه ليس معه روحه فقلب الله الحجر الذي كان عليه موسى وجعله كهيئة القبة لئلا يحترق موسى ولذلك قال له سبحانه فى تعريفه عظمته وجلاله وغلبة قهر سلطان كبريائه على كل شئ قال { فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي } أي أنا أتجلى من نور عظمتى للجبل لك ولا يستقر الجبل لتجلالي مع عظيم أجزائه وصلابة وجوده فكيف تحمل صورتك الضعيفة أثقال عزتي .

حسن الجمال ولطف الجلال :

فإنه يا موسى الكليم لو تريد أن تراني انظر إلي بعين روحك وقلبك فإني أتجلى لهما بحسن جمالي ولطف جلالي وقلبك يسع ذلك التجلي لأنه خلق من نور ملكوتي ورقمته بنور جبروتي .

فأنا عند حسن ظن عبدي بي .

رأيت ربي بعين قلبي :

وهنا لابد لنا من أن نعرج على صاحب المعراج عروجا ليناً ..

ما كذب الفؤاد ما رأى .. فكان فؤاد محمد صلى الله عليه وسلم فؤاد عينه حين شاهد جمال الحق سبحانه فرآه بالفؤاد وبالعين فما كذّب فؤاده ما رأت عينه .

ومن دخل فؤاده الملكوتي في عينه وقت تجلى الجلال وكشف الجمال يراه كفاحا بلا حجاب فان لله عبادا كسا نور جماله أفئدتهم وكحل أبصار أسرارهم بكحل الملكوت والجبروت فتدخل القلوب بنور الغيوب في عيونهم فلا يرون شيئا من العرش إلى الثرى إلا ويرون جلال الله تعالى فيها .

حسرة الجبل ( دكا ) .. وحسرة موسى ( صعقا ) :

عرف الجبل أن بينه وبين التجلي حجاب امتناع الأحدية عن مباشرة الخليقة اندك من حسرة فوت التجلي فلما رأى موسى عليه السلام تجلى الحق بالواسطة عرف انه سقط من مقام الكشف وغيبوبته في الصفات فخر صعقاً من حسرة فوت المقام .

هذا معنى قوله تعالى { جَعَلَهُ دَكّاً وَخَرَّ موسَىٰ صَعِقاً } فأدركه لطف الباري سبحانه وأحياه بروح المشاهدة { فَلَمَّآ أَفَاقَ } علم انه مقصر من معرفة المقام وما كان فيه فاعتذروا { قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَاْ أَوَّلُ ٱلْمُؤْمِنِينَ } .

مقام ... لا أحصي ثناءً عليك :

لما كان موسى عليه السلام في بحر الصفات على محل شهود نعوت الأزلية بعد فنائه في الصفات فاسقط عن مقامه غير ذات الأزلي حتى صيرته بنعت البشرية وردته إلى مقام البداية فعلم في الصحو ما اخطأ في السكر من طلب الاطلاع على كنه القدم فقال سبحانك من إدراك الحدث قدمك وجلال أزليتك تبت إليك مما طلبت فانا أول المقربين فصار في مقام محمدي سرمدي ابدي : " لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك " الذي عرفه سيد الخلق قبل علة الفناء والامتحان وعلم موسى عليه السلام هذا المقام بعد الامتحان والفناء توبة في العمر .. وسبعين توبة في اليوم :

ولما أدرك موسى عليه السلام ما أدرك النبي صلى الله عليه وسلم تاب موسى عليه السلام مرة من هذا المقام وتاب الحبيب عليه الصلاة والسلام من هذا المقام في كل يوم سبعين مرة قال " انه ليغان على قلبي واني لا ستغفر الله في كل يوم سبعين مرة " .

كنه القدم .. وكنه أبد الأبد :

فتاب موسى عليه السلام من تقصيره عن معرفة حقائقه فرعاه الحق برعاية الكرم وعفاه عن إدراكه كنه القدم بقوله غفر الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر أي من تقصير إدراكك كنه القدم وما تقصر أدراك كنه ابد الأبد ثرى :

_________________
ياليتنى كنت زمنك لكي اقبل قدمك يا سيدي يا رسول الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هدى
مشرفه عامه
مشرفه عامه


عدد الرسائل : 255
  :
تاريخ التسجيل : 19/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: من العرش الى الثرى   الثلاثاء سبتمبر 02, 2008 2:33 pm

بارك الله فيك

يا أخى محمود


عدل سابقا من قبل هدى في الأربعاء سبتمبر 03, 2008 11:25 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود احمد
أمير المنتدي
أمير المنتدي


عدد الرسائل : 1250
العمر : 30
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: من العرش الى الثرى   الأربعاء سبتمبر 03, 2008 1:34 am

هدى كتب:


متميز مش متميزه

هههههههههههه على العموم مشكوره على مرورك

_________________
ياليتنى كنت زمنك لكي اقبل قدمك يا سيدي يا رسول الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هدى
مشرفه عامه
مشرفه عامه


عدد الرسائل : 255
  :
تاريخ التسجيل : 19/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: من العرش الى الثرى   الأربعاء سبتمبر 03, 2008 11:26 am

معلش يا أخى محمود الصيام بقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود احمد
أمير المنتدي
أمير المنتدي


عدد الرسائل : 1250
العمر : 30
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: من العرش الى الثرى   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 2:50 am

كل سنه وانت طيبه

ورمضان كريم

_________________
ياليتنى كنت زمنك لكي اقبل قدمك يا سيدي يا رسول الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من العرش الى الثرى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شهدالعين :: التصوف الاسلامي :: الصوفيه والعصر-
انتقل الى: