شهدالعين

أسلامى .. ثقافى ..ترفيهى ..أجتماعى ..أدبى
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الاولياء رضوان الله عليهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود احمد
أمير المنتدي
أمير المنتدي


عدد الرسائل : 1250
العمر : 30
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: الاولياء رضوان الله عليهم   الجمعة أغسطس 08, 2008 11:25 pm

الأولياء
عبد الله بن محمد القرشي
208 – 281 هـ
حتي ص 31
1
عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال
من أهان لي وليا فقد بارزني بالمحاربة وما ترددت عن شئ أنا فاعله ما ترددت في قبض نفس عبدي المؤمن لأنه يكره الموت وأنا اكره مساءلته ولا بد له منه
وان من عبادي المؤمنين من يريد بابا من العبادة فاكفه عنه لا يدخله عجب فيفسد لذلك وما يتقرب الي عبدي المؤمن بمثل اداء ما افترضت عليه
وما يزال عبدي يتنفل لي حتى احبه
فإذا أحببته كنت له سمعا وبصرا ويدا ومؤيدا
دعاني فأجبته وسألني فأعطيته ونصح لي فنصحت له
وان من عبادي المؤمنين من لا يصلح إيمانه إلا الفقر ولو بسطت له لأفسده ذلك
وان من عبادي المؤمنين من لا يصلح إيمانه إلا الصحة ولو أسقمته لأفسده ذلك
وإن من عبادي المؤمنين من لا يصلح إيمانه الا السقم ولو صححته لأفسده ذلك
أني أدبر أمر عبادي بعلمي إني بقلوبهم عليم خبير
2عن ابن عمر عن النبي ص قال لله ضنائن من عباده يغذوهم في رحمة ويحييهم في عافية وإذا توفاهم توفاهم إلى جنته أولئك الذين تمر عليهم الفتن كقطع الليل المظلم وهم منها في عافية
3 عن يروي بن مالك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
إن لله ضنائن من خلقه يأبه بهم عن البلاء يحييهم في عافية
ويدخلهم الجنة في عافية
4 عن ابي سعيد الخدري قال قال رسول الله ص
إن لله خواص من خلقه يحييهم في عافية ويميتهم في عافية ويدخلهم الجنة في عافية
5 عن ثابت البنان قال ان لله عز وجل عبادا يضن بهم في الدنيا عن القتل والامراض يطيل اعمارهم ويحسن ارزاقهم ويميتهم على فرشهم ويطبعهم بطبائع الشهداء
6عن معاذ قال حديث سمعته من رسول الله يقول إن اليسير من الرياء شرك وان الله يحب الأتقياء الأخفياء الأبرياء الذين إن غابوا لم يفتقدوا وان حضروا لم يعرفوا
قلوبهم مصابيح الهدى ينجون من كل غبراء مظلمة
7
عن العباس بن سالم اللخمي قال بعث عمر بن عبد العزيز الى ابي سلام الحبشي
يحمل على البريد فلما قدم عليه قال لقد شق علي او لقد شققت على رحلي
قال عمر ما اردنا ذلك ولكنه بلغني عنك حديث ثوبان في الحوض فأحببت ان اشافهك به قال سمعت ثوبان يقول سمعت رسول الله ص
يقول ان حوضي من عدن الى عمان البلقاء ماؤه أشد بياضا من اللبن وأحلى من العسل وأكوابه عدد نجوم السماء من شرب منه شربه لا يظمأ بعدها أبدا اول الناس ورودا عليه فقراء المهاجرين
فقال عمر بن الخطاب هم الشعث رؤوسا الدنس ثيابا الذين لا ينكحون المنعمات ولا تفتح لهم أبواب السدد
فقال عمر بن عبد العزيز لقد حسنة لي السدد ونكحت المنعمات لا جرم لا أدهن رأسي حتى يشعث ولا اغسل ثوبي الذي يلي بدني حتى يتسخ
8
عن علي قال سألت رسول الله عن الأبدال قال
هم ستون رجلا قلت يا رسول الله حلهم لي قال ليسوا بالمتنطعين ولا بالمبتدعين ولا بالمتعمقين لم ينالوا ما نالوا بكثرة صيام ولا صلاه ولا صدقه ولكن بسخاء النفس وسلامة القلوب و النصيحة لأئمتهم انهم يا علي من أمتي اقل من الكبريت الأحمر
9
عن الحسن قال قال رسول الله ص إن ملوك الآخرة من إن نطق لم ينصت له وان غاب لم يفتقد وان خطب لم يزوج وان استأذن على سلطان لم يؤذن له ولو يجعل نوره يوم القيامة على أهل الدنيا لملأهم نورا
10
عن ابن عباس رفعه قال ثلاث من كن فيه استحق ولاية الله وطاعته
حلم أصيل يدفع به سفه السفيه عن نفسه
وورع صادق يحجزه عن معاصي الله
وخلق حسن يداري به الناس
11
قال يقول تبارك وتعالى
إن من أوليائي من لو سأل أحدكم درهما ما أعطاه أو دينارا ما أعطاه ولو سأل الله الدنيا ما أعطاه إياها ولو سأله الجنة أعطاه إياها ولو أقسم على الله لأبره
12
عن أنس ان رسول الله ص قال الا أنبئكم بأهل الجنه كل ضعيف متضعف ذي طمرين لو اقسم على الله لأبره
13عن محمد بن زياد رفعه قال إن لله عبادا إذا كان يوم القيامة أجلسهم الله على منابر من نور وألقى عليهم السبات حتى يخلو من نجاسة الخلق

14
عن الحسن قال يقول الله تبارك وتعالى إذا علمت إن الغالب على عبدي التمسك بطاعتي مننت عليه بالاشتغال بي والانقطاع الي
15
عن سعيد بن جبير قال قيل يا رسول الله من أولياء الله قال الذين إذا رؤوا ذكر الله
16
أسماء بنت يزيد أن رسول الله ص قال ألا أخبركم بخياركم قالوا بلى يا رسول الله قال الذين إذا رؤوا ذكر الله
17
عن الحسن قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن لله عبادا إذا رؤوا ذكر الله
18
عن وهب بن منبه قال قال الحواريون لعيسى ابن مريم من أولياء الله الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون قال عيسى الذين نظروا الى باطن الدنيا حين نظر الناس الى ظاهرها والذين نظروا الى آجل الدنيا حين نظر الناس الى عاجلها فأماتوا منها ما خشوا ان يميتهم وتركوا ما علموا ان سيتركهم . فصال استكثارهم منها استقلالا وذكرهم اياها فواتا وفرحهم بما اصابوا منها حزنا فما عارضهم من نائلها رفضوه وما عارضهم من رفعتها بغير الحق وضعوه وخلقت الدنيا عندهم فليسوا يجددونها وخربت بينهم فليسوا يعمرونها وماتت في صدورهم فليسوا يحيونها يهدمونها فيبنون بها آخرتهم ويبيعونها فيشترون بها ما يبقى لهم رفضوها فكانوا برفضها فرحين وباعوها فكانوا ببيعها رابحين ونظروا الى أهلها صرعى قد حلت فيهم المثلات فأحيوا ذكر الموت وأماتوا ذكر الحياة يحبون الله ويحبون ذكره ويستضيئون بنوره لهم خبر عجب وعندهم الخبر العجب بهم قام الكتاب وبه قاموا وبهم نطق الكتاب وبه نطقوا وبهم علم الكتاب وبه علموا مأملا مع ما نالوا ولا امانا دون ما يرجون ولا خوفا دون ما يحذرون
19
عن عمرو بن الجموح انه سمع النبي ص يقول
لايحق لعبد حق صريح الايمان حتى يحب في الله ويبغض في الله فاذا احب في الله وأبعض في الله استحق الولايه قال الله ان اوليائي من عبادي وأحبائي من خلقي الذي يذكرون بذكري واذكر بذكرهم
20
عن سعيد بن ابي هلال ان مخبرا أخبر انه دخل على رأس الجالوت وهو يبكي فقلت ما يبكيك قال اني أتيت على هذه الايه اني كنت أحبكم فلما عصيتم أبغضتكم
21
عن
أنس بن مالك قال كنا مع رسول الله ص بتبوك فطلعت الشمس بشعاع وضياء ونور لم نرها طلعت به فيما مضى فأتى جبريل النبي ص فقال يا جبريل ما لي ارى الشمس اليوم بضياء ونور وشعاع لم ارها طلعت به فيما مضى قال ان ذاك معاويه الليثي مات بالمدينه اليوم فبعث الله سبعين الف ملك يصلون عليه قال وفيم ذاك قال كان يكثر قل هو الله احد في الليل والنهار في ممشاه وقيامه وقعوده فهل لك يا رسول الله ان اقبض لك الارض فتصلي عليه قال نعم فصل عليه ثم رجع
22
عن المقدمي نا جعفر بن سليمان قال سمعت
مالك بن دينار يسأل علي بن زيد وهو يبكي فقال يا ابا الحسن كم بلغك ان ولي الله يجلس على الصراط قال كقدر رجل في صلاه مكتوبه أتم ركوعها وسجودها قال وهل بلغك ان الصراط يتسع لأولياء الله قال نعم

23
عن سعيد بن ابي هلال قال بلغنا ان الصراط يكون على بعض الناس أدق من الشعر وعلى بعض الناس مثل الوادي الواسع
24
عن زيد بن أسلم قال قال رسول الله ص ان لله عبادا هم اهل المعافاه في الدنيا والاخره
25
عن ابن عباس قال قال رسول الله ص ألا اخبركم بخير جلسائكم من ذكركم الله رؤيته وزادكم في علمكم منطقه وذكركم بالاخرة عمله 26
عن ابن مسعود قال ان من الناس مفاتيح ذكر الله اذا رؤوا ذكر الله

27
عن سعيد بن جبير قال قيل يا رسول الله من اولئك الذين هم أولياءالله قال الذين اذا رؤوا ذكر الله
28
عن ابن أبي أوفى قال خيار عبد الله الذين يحبون الله والذين يحببون الله الى عباده الذين يراعون الشمس والقمر والاظله والنجوم لذكر الله 29
عن ابي عبد الله الجدلي قال قال الله يا داود أحبني وأحب من يحبني وحببني الى الناس قال رب أحبك وأحب من يحبك فكيف أحببك الى الناس قال تذكرهم الائي فلا يذكرون مني الا حسنا
30
عن ابي اسحاق قال كان النبي صلى الله عليه وسلم اذا دخل المسجد فرئي ذكر الله
31
عن -ابو عوانه قال رأيت محمد بن سيرين يمر في السوق وكبر الناس قال خلف كان محمد بن سيرين قد اعطي هديا وسمتا وخشوعا فكان اذا رأوه ذكروا الله
32
عن ابن عباس سيجعل لهم الرحمن ودا قال يحبهم ويحببهم
33
عن كعب قال أجد في التوراه انه لم تكن محبه لاحد من اهل الارض حتى يكون بدؤها من الله ينزلها على اهل السماء ثم ينزلها على اهل الارض ولم يكن بغض لاحد من اهل الارض حتى يكون بدؤها من الله عز وجل ينزلها على اهل السماء ثم ينزلها على اهل الارض وقرأ ان الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودا
34
عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا اخبركم بأحبكم الى الله قالوا بلى يا رسول الله فظننا انه يسمي رجلا قال ان احبكم الى الله أحبكم الى الناس ثم قال ألا أخبركم بأبغضكم الى الله قلنا بلى يا رسول الله فظننا انه يسمي رجلا فقال أبغضكم الى الله أبغضكم الى الناس
35
عن زبيد عن عمرو بن مره عن رجل من بني هاشم رفعه قال لا ينبغي لاولياء الله من أهل دار الخلود الذين لها سعيهم وفيها رغبتهم أن يكون أولياء السلطان من أهل دار الغرور الذين لها سعيهم وفيها رغبتهم هم أشد تبارزا وأشد تعاطفا لانسابهم وأخلاقهم وأمورهم من أولياء الله في ربهم وفي دينهم

37
عن عطاء بن يسار قال قال موسى يا رب من أهلك الذين هم أهلك والذي يأوون في ظل عرشك يوم القيامه قال هم التربه أيديهم الطاهره قلوبهم الذين يتحابون بجلالي الذين اذا ذكرت ذكروني واذا ذكروني ذكرتهم يسبغون الوضوء ثم المكاره وينيبون الى ذكري كما تنيب النسور الى أوكارها يكلفون بحبي كما يكلف الصبي بحب الناس يغضبون لمحارمي اذا استحلت كما يغضب النمر اذا حرب
39
عن كردوس بن عمر وكان ممن قرأ الكتب قال ان فيما أنزل الله من الكتب ان الله يبتلي العبد وهو يحبه ليسمع تضرعه
40 حدثنا عبد الله نا داود بن عمرو الضبي نا محمد بن مسلم عن ابراهيم بن ميسرة عن عبيد بن سعد
عن أبي أيوب الانصاري
وانه والله ما كتب الله ما كتب ولايته لعبد الا ستر عليه عورته وأثنى عليه بأحسن عمله

_________________
ياليتنى كنت زمنك لكي اقبل قدمك يا سيدي يا رسول الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود احمد
أمير المنتدي
أمير المنتدي


عدد الرسائل : 1250
العمر : 30
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الاولياء رضوان الله عليهم   الجمعة أغسطس 08, 2008 11:27 pm

عن أنس قال مر النبي صلى الله عليه وسلم في نفر من أصحابه فاذا صبي على ظهر الطريق فخشيت أمه أن يوطأ الصبي فسمعت تقول ابني ابني كالوا له فقال القوم يا رسول الله ما كانت لتلقى ابنها في النار فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم والله لا يلقي حبيبه في النار
42
قال أبو موسى أما اني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يكون في أمتي رجال طلس رؤوسهم دنس ثيابهم لو أقسموا على الله لأبرهم
43
عن ضمره بن حبيب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
حببوا الله عز وجل الى الناس وحببوا الناس الى الله يحببكم الله
44
قال أنس قال النبي صلى الله عليه وسلم ان من عباد الله من لو أقسم على الله لأبره
45
عن عائشه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال قال الله من آذى لي وليا فقداستحل محارمي وما تقرب إلي عبدي بمثل أداء فرائضي وإن عبدي ليتقرب إلي حتى أحبه فاذا احببته كنت عينه التي يبصر بها ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها وفؤاده الذي يعقل به ولسانه الذي يتكلم به ان دعاني أحبته وان سألني أعطيته وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن موته وذلك انه يكره الموت وأنا أكره مساءته
46
قال سمعت عمي وهب بن منبه قال وجدت في آخر ثلاثين سطرا من زبور داود اسمع مني والحق أقول من لقيني وهو يحبني أدخلته جنتي
بن واسع بمرو فأتاه عطاء بن مسلم ومعه ابنه عثمان فقال عطاء لمحمد أي عمل في الدنيا أفضل
قال البغوي
ان أولياء الله هم الالباء العقلاء الحذرون المسارعون في رضوان الله عز وجل المراقبون الله فاذا رأيت أهل هذه الصفه فاقترب منهم فهم أولياء الله فقلت فكيف أعرف أهل النفاق والكذب والفجور قال أولئك قوم اذا رأيتهم يأباهم قلبك ولا يقبلهم عقلك اذا سمعت كلامهم سمعت كلاما حلوا له لذاذه ولا منفعة له واياك ان تصحب اهل الخلاف قلت ومن اهل الخلاف قال المفارقون للسنه والكتاب أولئك عبيد أهوائهم تراهم مضطجعين وقلوبهم يلعن بعضهم بعضا فاحذر هؤلاء واجتنبهم وعليك بالصلاه وانته عن محارم الله وتقرب الى الله بالنوافل
48
عن لقمان الحنفي ويوسف بن يعقوب قالا
بلغنا أن الله عز وجل يقول لأوليائه في القيامه يا أوليائي طال ما لحظتكم في الدنيا وقد غارت أعينكم وقلصت شفاهكم عن الأشربه وخفقت بطونكم فتعاطوا الكأس فيما بينكم وكلوا واشربوا هنيئا بما أسلفتم في الايام الخاليه
49 حدثنا عبد الله نا عبد الرحيم بن يحي ناعن عثمان بن عماره قال مر ثلاثة نفر عليهم الصوف والشعر فقال واحد
ان أولياء الله أرضى عن الله من أن يسألوه ينقلهم من حالة الى حالة حتى يكون هو الذي ينقلهم
50
قالت رابعه
ان أولياء الله اذا قضي لهم قضاء لم يسخطوه
51
عن الحسن أن أصل الرياء حب المحمده (محمدة الناس )
52 حدثنا عبد الله ذكر زياد بن أيوب نا أحمد بن أبي الحواري نا يحي بن الصامت قال سمعت عبد العزيز بن عمير يقول كان في خرابات القبائل بمصر رجل مجذوم وكان شاب من أهل مصر يختلف اليه يتعاهده ويغسل خرقه فنقر فتى من أهل مصر فقال للذي كان يخدمه انه بلغني أنه يعرف اسم الله الأعظم فأنا أحب أن أجيئ اليه فلما أتاه سلم عليه الفتى فقال يا عم انك تعرف اسم الله الأعظم فلو سألته أن يكشف ما بك فقال يابن أخي انه هو الذي ابتلاني فأكره أن أراده
54
عن مالك بن دينار قال كنت أطوف حول البيت فاذا انا برجل يطوف شاخصا بصره الى السماء وهو يقول يا مقيل العاثرين أقلني عثرتي اعفر لي ذنبي
فلما فرغ من أسبوعه تبعته فقلت علمني رحمك الله مما علمك الله فقال لي هي تعرف مالك بن دينار قلت نعم أوصني الى مالك بما أحببت حتى أبلغه عنك قال أقرئه السلام وقل له اتق الله واياك والتغيير والتبديل فإنك ان غيرت هنت على رب العالمين ثم قل له اتق الله وعليك بالصبر والتجزي من الدنيا بالبلاغ وان يكف غضبه ويكظم غيظه ويتجرع المرار وأعلمه أن لله غدا مقاما يأخذ منه للجماء من القرناء ثم قل له يحاسب نفسه وصديدا الله ربه وقل له ان الجنه طيبة طيب ريحها عذب ماؤها لذيذ شرابها كثير أزواجها لا كدر فيها ولا تنغيص ثم قل له ان النار منتن ريحها خبيثه شرابها بعيد قعرها أليم عذابها أعدها لأهل الكبر والخيلاء
56
حدثنا عبد الله نا أبو الوليد رباح بن الجراح نا أبو غسان المؤذن قال خرجنا حجاجا وأردنا عل غسل ثيابنا بمكه فأرشدنا الى رجل صالح من أهل فارس يغسل للناس ويتجر على الضعفاء فيغسل ثيابهم بغير أجر فأتيناه فقال ممن أنتم قلنا من أهل الموصل قال أتعرفون فتحا قلنا نعم قال ما فعل قلنا مات فتوجع عليه وأظهر حزنا فقلنا كيف تعرفه وأنت رجل من أهل فارس وهو بالموصل قال أريت في منامي عدة ليالي أن أئت فتحا الموصلي فانه من أهل الجنه فخرجت من فارس حتى أتيت الموصل فسألت عنه فقيل لي هو على الشط فأتيته فاذا رجل ملتف بكسائه قد ألقى شصا له في الماء فسلمت عليه فرد علي رجاء له أتيتك زائرا قال فلف الشص وقام
فدخلنا المسجد وغربت الشمس وجاء المؤذن فأذن للمغرب فصلينا وتفرق الناس فأتى بطعام فأكلنا ثم نودي بالعشاء الاخره فصلينا وتفرق الناس فقام فتح في صلاته ورميت بنفسي فاذا رجل قد دخل علينا وصلى الى جنب فتح ركعتين وقعد فقطع فتح صلاته وسلم عليه وسائله فقال له الرجل متى عهدك بأبي السري قال ما لي به عهد منذ أيام قال فقم بنا اليه فانه معتل قال فخرجنا من المسجد وأنا أنظر اليهما حتى مضينا الى دجله يمشيان على الماء فقعدت أنتظر رجوعهما فجاء أحدهما في آخر الليل فاذا هو فتح فقمت فدخلت المسجد ورميت نفسي كأني نائم فلما أسفر الصبح وصلينا الفجر وتفرق الناس قمت اليه فقلت يا أبا محمد قد قضيت من زيارتك وطرا وقد رأيت الرجل الذي أتاك البارحه وما كان منكما فجعل يعارضني فلما علم أني قد علمت الخبر أخذ علي العهد ألا أعلم بذلك أحدا ما علمت أنه حي وقال لي ذاك الخضر عليه السلام وأبو السري حمزه الخولاني وهو رجل صالح في هذه القريه وأشار بيده اليها وقال اجعل طريقك عليه فألقه وسلم عليه فأتيت الجسر فمضيت عليه وأتيت أبا السري فسلمت عليه
57 حدثنا عبد الله ذكر محمد بن ادريس نا عثمان بن مطع نا سفيان بن عيينه قال قال لنا أبو الزناد لما ذهبت النبوة وكانوا أوتاد الارض أخلف الله مكانهم أربعين رجلا من أمة محمد صلى الله عليه وسلم يقال لهم الابدال لا يموت الرجل منهم حتى ينشئ الله عز وجل مكانه آخر يخلفه وهم أوتاد الارض قلوب ثلاثين منهم على مثل يقين ابراهيم لم يفضلوا الناس بكثرة الصلاه ولا بكثرة الصيام ولا بحسن التخشع ولا بحسن الجبله ولكن بصدق الورع وحسن النيه وسلامة القلوب والنصيحه لجميع المسلمين ابتغاء مرضاة الله بصبر وخير ولب حليم وتواضع مذله وأعلم أنهم لا يلعنون شيئا ولا يؤذون أحدا ولا يتطاولون على أحد تحتهم ولا يحقرونه ولا يحسدون احدا فوقهم ليسوا متخشعين ولا متماوتين ولا معجبين ولا يحبون الدنيا ولا يحبون للدنيا ليسوا اليوم في خشية وغدا في غفلة

58
حدثنا عبد الله نا اسماعيل بن ابراهيم ذكر صالح المري قال سمعت الحسن يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان بدلاء أمتي لم يدخلوا الجنه بكثرة صلاه ولا صوم ولا صدقه ولكن دخلوها برحمة الله وسخاوة الانفس وسلامة الصدور
59
عن بكر بن خنيس يرفعه قال علامة أبدال أمتي أنهم لا يلعنون شيئا أبدا
60
قال أبو عبد الله النباجي ان أحببتم أن تكونوا أبدالا فأحبوا ما شاء الله ومن أحب ما شاء الله لم ينزل به من مقادير الله وأحكامه شيئ الا أحبه
61
عن كعب قال ما أتى على الارض قوم بعد قوم نوح الا وفيها اربعة عشر يدفع الله بهم العذاب قال الاعمش فذكرته لابراهيم قال كان يقال اذا كان فيها خمسة لم يعذبوا
62
عن ابن عباس قال اذا كان فيها خمسة لم يعذبوا

64
حدثنا عبد الله ذكر الحسين بن علي نا عيسى بن سلمه نا أيوب بن سويد ذكر السري بن يحيى ذكر أبو عوانه عن معاويه بن قره كان مسلم بن يسار يحج كل سنه ويحج معه رجال من اخوانه تعودوا ذلك وأبطأ عاما من تلك الأعوام حتى فات الحج فقال لاصحابه اخرجوا فقالوا كبروا الله أبو عبد الله يأمرنا أن نخرج وقد ذهب وقت الحج فأبى عليهم الا أن يخرجوا ففعلوا استحياء فأصابهم حين جن عليهم الليل اعصار شديد حتى كان لا يرى بعضهم بعضا الا ما ينادوا فأصبحوا وهم ينظرون الى جبال تهامه فحمدوا الله فقال وما تعجبون من هذا في قدرة الله
66
عن اسحق بن أبي نباته من بني عمرو بن سعيد بن زيد مناه بن تميم مكث ستين يؤذن لقومه في مسجد بني عمرو بن سعد وكان يعلم الغلمان الكتاب ولا يأخذ الأجر ومات قبل ان يحفر الخندق بثلاثين سنه فلما حفر الخندق وكان بين المقابر ذهب بعض اصحابه يستخرجه ووقع قبره في الخندق فاستخرجوه كما دفن لم يتغير منه شيء الا أن الكفن قد جف عليه ويبس والحنوط محطوط عليه وكان خضيبا فرأوا وجهه مكشوفا وقد فصل الحناء في اطراف لحيته فمضى المسيب بن زهير الى أبي جعفر وهو في قصر أم موسى بنت هشام بن عبد الملك على شاطئ الفرات فأخبره فركب أبو جعفر في الليل حتى رآه فأمر به فدفن بالليل لأن لا يفتتن الناس
68 حدثنا عبد الله قال قال أبو عبد الله ذكر محمد بن منصور الرفاعي عن مسكين بن مسعود العكلي عن أبيه ذكر أنه رأى ابن أبي نباته في هذه الصفه
69
عن أبي قلابه قال قال النبي صلى الله عليه وسلم لا يزال في أمتي سبعة لا يدعون الله بشيء الا استجاب لهم بهم يمطرون وبهم ينصرون وحسبته قال وبهم يدفع عنكم
70
عن عبد الله بن صفوان قال قال رجل يوم صفين اللهم العن أهل الشام فقال علي لا تسب أهل الشام جما غفيرا فان بها الأبدال فان بها الأبدال فان بها الأبدال
71
عن عامر بن عبد قيس أنه كان يقول لقد أحببت الله حبا سهل علي كل مصيبة وأرضاني بكل قضية فما أبالي مع حبي اياه ما أصبحت عليه وما أمسيت
72
عن زيد بن أسلم قال هلك عثمان بن مظعون فأمر رسول الله بجهازه فلما وضع على قبره قالت امرأته هنيئا لك أبا السائب الجنه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وما علمك بذلك قالت كان رسول الله يصوم الليل قال بحسسبك لو قلت كان يحب الله ورسوله
73 حدثنا عبد الله نا الحسن بن عرفه ذكر علي بن ثابت عن هشام بن سعد قال نا عبد الله بن حمار كان في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم يشتري العكه من السمن او العكه من العسل او الشيء من السوق فيأتي به النبي صلى الله عليه وسلم فيقول أهديت هذا لك يا رسول الله فاذا جاءه صاحبه يبغي ثمنه أتى به النبي صلى الله عليه وسلم فيقول أعطوا ثمن متاعه فيقول رسول الله صلى الله عليه وسلم أو ليس انما أهديته لي فيضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم ويأمر به فيعطى ثمنه وكان لا يزال يؤتى به شاربا في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيأمر به فيضرب فأتى به ذات يوم وقد شرب فقال رجل من القوم اللهم العنه ما أكثر ما يؤتى به فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تسبه فانه يحب الله ورسوله

_________________
ياليتنى كنت زمنك لكي اقبل قدمك يا سيدي يا رسول الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الاولياء رضوان الله عليهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شهدالعين :: الحديث الشريف :: الاحاديث النبويه-
انتقل الى: