شهدالعين

أسلامى .. ثقافى ..ترفيهى ..أجتماعى ..أدبى
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من لا يَـــــــرحَمُ لا يُــــــــرحَم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود احمد
أمير المنتدي
أمير المنتدي


عدد الرسائل : 1250
العمر : 30
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: من لا يَـــــــرحَمُ لا يُــــــــرحَم   الجمعة أغسطس 08, 2008 11:19 pm

من لا يَـــــــرحَمُ لا يُــــــــرحَم ) رواه البخاري



عن عبد الله بن عَمرو بن العاص يَبْلُغُ به النبيّ صلى الله عليه وسلم قال

: « الرّاحِمونَ يَرْحَمُهُمْ الرّحمٰن، ارْحَمُوا أَهْلَ الأرْضِ يَرْحَمْكُمْ أَهْلُ السّماءِ ،

والرَّحِمُ شُجْنَةٌ مِنَ الرَّحْمٰن ، مَنْ وَصَلَها وَصَلَتْهُ، وَمَنْ قَطعها بَتَّتْه »

رواه الإمام أحمد والترمذي قال أبو عِيسَى : هذا حديثٌ حسنٌ صحيح

------------

عن أبي موسى رضي الله عنه : أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول

: (لن تؤمنوا حتى تراحموا) قالوا : يارسول الله كلنا رحيم قال:

(( إنه ليس برحمة أحدكم صاحبه ولكن رحمة العامة))

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح

-------------

عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

« ألا أخبركم بمن يحرم على النار وبمن تحرم النار عليه ؟

على كل هين لين قريب سهل »

أي قريب من الناس ،

رواه أحمد و الترمذي

---------------

عن مكحول رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

(( المؤمنون هينون لينون كالجمل الآنف

إن قيد انقاد وإن أنيخ على صخرة استناخ ))

رواه الترمذي مرسلاً

-------------

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

(( أفضل المؤمنين رجل سمح البيع ، سمح الشراء ،

سمح القضاء ، سمح الاقتضاء ))

رواه الطبراني في الأوسط ورجاله ثقات

---------------

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال

: (( كان الرجلُ يُداينُ الناس، فكان يقولُ لفتاهُ: إذا أتيتَ مُعسِراً فتجاوَز عنه،

لعلَّ اللهَ أن يَتجاوَز عنا ، قال : فلَقِيَ اللهَ فَتجاوَزَ عنه ))

رواه البخاري ومسلم ..

---------------

ولقد اشتهر أن النبي عليه الصلاة والسلام لما كسرت رباعيته قال

: «اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون»،

-------------

فظهر أنه يوم القيامة يقول: «أمتي، أمتي» ،

روي أنه عليه السلام قال: «اللهم اجعل حساب أمتي على يدي

-------------

وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين

-----------

و قد ورد في بعض كتب التفسير عند قوله تعالى :

{ وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى} [الضحى: 5] ،

أنه لمَّا نزلت عليه هذه الآية قال:

" اللهم لا أرضى يوم القيامة و واحد من أمَّتي في النار

-----------.

عن أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم :

« إِنَّمَا مَثَلِي وَمَثَلُ أُمَّتِي كَمَثَلِ رَجُلٍ اسْتَوْقَدَ نَاراً.

فَجَعَلَتِ الدَّوَابُّ وَالْفَرَاشُ يَقَعْنَ فِيهِ

. فَأَنَا آخِذٌ بِحُجَزِكُمْ وَأَنْتُمْ تَقَحَّمُونَ فِيهِ » رواه مسلم

وقال أبو عيسَى : هذا حديثٌ حسنٌ صحيحٌ وقد روي من غير وجهٍ

-----------------

ويأتي حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال :

عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

« لا تُنْزَعُ الرحمةُ إلاّ مِنْ شَقِّي » - رواه أحمد وأبو داود

------------------

عَنْ أَبِي مُوسَى الأَشْعَرِيِّ قَالَ: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

: (( إن هذه الأمة مرحومة ، جعل الله عزَّ وجلَّ عذابها بينها ،

فإذا كان يوم القيامة دفع إلى كل امرئ منهم رجل من أهل الأديان فقال

: هذا يكون فداءك من النار ))

رواه الحاكم ووافقه الذهبي وأحمد

----------------------

وعن أبي موسى الأشعري

قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

« إن أمتي أمة مرحومة ، ليس عليها في الآخرة عذاب ،

إنما عذابها في الدنيا القتل والبلابل والزلازل»

رواه أحمد وأبو داود

--------------

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم :

« إِنَّ اللّهَ تَجَاوَزَ لي عن أِمَّتِي مَا وسوست بِهِ صُدُورُها مَا لَمْ تَعْمَل أو تَتَكَلَّم »

رواه البخاري

-------------

عن أبي ذر الغفاري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

: " إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه "

رواه ابن ماجة

------------

عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم

تلا قَوْلَ الله عَزَّ وَجَلَّ فِي إِبْرَاهِيمَ:

{رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيراً مِنَ النَّاسِ فَمَنْ تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي} (إِبراهيم الآية: 36) الآيَةَ.

وَقَالَ عِيسَى عَلَيْهِ السَّلاَمُ :

{إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} (المائدة الآية: 118)

فَرَفَعَ يَدَيْهِ وَقَالَ: «اللَّهُمَّ أُمَّتِي أُمَّتِي» وَبَكَى. فَقَالَ الله عَزَّ وَجَلَّ :

ياَ جِبْرِيلُ اذْهَبْ إِلَى مُحَمَّدٍ - وَرَبُّكَ أَعْلَمُ - فَسَلْهُ مَا يُبْكِيكَ ؟

فَأَتَاهُ جِبْرِيلُ عَلَيْهِ الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ فَسَأَلَهُ. فَأَخْبَرَهُ رَسُولُ اللّهِ بِمَا قَالَ وَهُوَ أَعْلَمُ.

فَقَالَ الله : يَا جِبْرِيلُ اذْهَبْ إِلَى مُحَمَّدٍ

فَقُلْ: إِنَّا سَنُرْضِيكَ فِي أُمَّتِكَ وَلاَ نَسُوءُكَ )) رواه مسلم .
.
-------------------

وقال صلى الله عليه وسلم :

(( وإني سألت ربي أن لا يهلك أمتي بسنة عامة ،

وإني أعطيتك لأمتك أن لا أهلكهم بسنة عامة ))

رواه الطبري وقال ابن حجر: إسناده صحيح ..

----------------

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال :

أن قريش قالت للنبي صلى الله عليه وسلم :

ادع لنا ربك أن يجعل لنا الصفا ذهباً ونؤمن بك قال : وتفعلون ؟

قالوا : نعم ، قال : فدعا فأتاه جبريل فقال :

" إن ربك عز وجل يقرأ عليك السلام ويقول :

إن شئت أصبح لهم الصفا ذهباً فمن كفر بعد ذلك منهم

عذبته عذاباً لا أعذبه أحداً من العالمين وإن شئت حسنة لهم باب التوبة والرحمة

قال : " بل باب التوبة والرحمة " ))

رواه أحمد (1/345)

--------------

عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها
:
" كنت قاعدة عند النبي صلى الله عليه وسلم إذ أقبلت زيدة جارية عمر بن الخطاب

وكانت من المجتهدات في العبادة وكان النبي صلى الله عليه وسلم جالساً فقالت :

كنت عجنت لأهلي فخرجت لأحتطب فإذا برجل نقى الثياب طيب الريح

كأن وجهه دارة القمر على فرس أغر محجل فقال :

هل أنت مبلغة عني ما أقول ؟ قلت : نعم إن شاء الله ،

قال إذا لقيت محمداً فقولي له :

( إن الخضر يقرئك السلام ويقول لك ما فرحت بمبعث نبي ما فرحت بمبعثك

لأن الله أعطاك الأمة المرحومة والدعوة المقبولة وأعطاك نهرا في الجنة )

ووقع في رواية أبي سعد أن اسمها زائدة
وأن الذي لقيها رضوان خازن الجنة
-------------

عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت :

" ما خير رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين قط

إلا أخذ أيسرهما ما لم يكن إثم

اً فإن كان إثماً كان أبعد الناس منه

وما انتقم رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه في شيء قط

إلا أن تنتهك حرمة الله فينتقم بها لله "

رواه البخاري

--------------

استغفاره لأمته :

عن بكر بن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

: (( حياتي خير لكم تحدثون ويحدث لكم فإذا أنا مت

كانت وفاتي خيراً لكم تعرض علي أعمالكم

فإذا رأيت خيراً حمدت الله وإن رأيت شراً استغفرت الله لكم ))

رواه ابن سعد مرسلاً وقال البيهقي رجاله رجل الصحيح

------------

مسامحته لأمتــــه رغم ما فعلوه له :

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال :

(( " كأني أنظر إلى النبي صلى الله عليه وسلم يحكي نبيا من الأنبياء -

صلوات الله وسلامه عليهم - ضربه قومه فأدموه وهو يمسح الدم عن وجهه

ويقول : " رب اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون " )) متفق عليه

-----------------

وصيتــــه بأهــــل مصــــر :

عَنْ أَبِي ذَرَ رضي الله عنه قَالَ :

قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم :

« إِنَّكُمْ سَتَفْتَحُونَ مِصْرَ. وَهِيَ أَرْضٌ يُسَمَّىٰ فِيهَا الْقِيرَاطُ.

فَإِذَا فَتَحْتُمُوهَا فَأَحْسِنُوا إِلَىٰ أَهْلِهَا. فَإِنَّ لَهُمْ ذِمَّةً وَرَحِماً.

أَوْ قَالَ: « ذِمَّةً وَصِهْراً.

فَإِذَا رَأَيْتَ رَجُلَيْنِ يَخْتَصِمَانِ فِيهَا فِي مَوْضِعِ لَبِنَةٍ، فَاخْرُجْ مِنْهَا »

. قَالَ: فَرَأَيْتُ عَبْدَ الرَّحمَـٰن بْنَ شُرَحْبِيلَ بْنِ حَسَنَةَ وَأَخَاهُ رَبِيعَةَ،

يَخْتَصِمَانِ فِي مَوْضِعِ لَبِنَةٍ، فَخَرَجْتُ مِنْهَا "

رواه مسلم واللفظ له والإمام أحمد
---------------

الوقفة الأولى :

قال تعالى : فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ

لاَنْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَْمْرِ

فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ)) (آل عمران:159

{وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَن اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ } (الشعراء: 215)

وقال: {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِض عَنِ الْجَاهِلِينَ }،

{وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ } (القلم: 4) ..

قال تعالى :

وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ

وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ

لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّاباً رَحِيماً )) (النساء:64)

وذكر أيضاً ( إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ )

أداة شرط تحتاج إلى جواب شرط هو

( فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ

قال تعالى : لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ

عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ )) (التوبة:128)

---------------

وروي عنه أنه صلى الله عليه وسلم قال : "

لا يبلغني أحد منكم عن أحد من أصحابي شيئاً

فأني أحب أن أخرج إليكم وأنا سليم الصدر "

رواه أبو داود والترمذي
----------

قال صلى الله عليه وسلم بكوا :

" ألا تسمعون إن الله لا يعذب بدمع العين ولا بحزن القلب ولكن يعذب بهذا

- وأشار إلى لسانه - أو يرحم وإن الميت يعذب ببكاء أهله عليه "

رواه البخاري ، ومسلم
------------------

قالوا: يا رسولَ اللهِ إنَّ دَوساً عَصَتْ وأبَتْ ، فادْعُ اللهَ عليها ،

فقيل: هلَكَتْ دَوسٌ. قال: " اللهمَّ اهدِ دَوساً وائْتِ بهم "

رواه البخاري
----------

إنَّ خِيَارَ النَّاسِ أَحْسَنُهُمْ قَضَاءً »

رواه الترمذي وقال : هذا حديث حسن صحيح ..

---------------
عن أُسَيْدِ بنِ حُضَيْرٍـ رَجُلٍ مِنَ الأنْصَارِ - قال:

« بَيْنَمَا هُوَ يُحَدِّثُ الْقَوْمَ وَكَانَ فِيهِ مُزَاحٌ بَيْنَا يُضْحِكُهُمْ،

فَطَعَنَهُ النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم في خَاصِرَتِهِ بِعُودٍ ،

فقَالَ : أصْبِرْني ، قالَ: اصْطَبِرْ، قال: إِنَّ عَلَيْكَ قَمِيصاً وَلَيْسَ عَلَيَّ قَمِيصٌ ،

فَرَفَعَ النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم عنْ قَمِيصِهِ فاحْتَضَنَهُ وَجَعَلَ يُقَبِّلُ كَشْحَهُ،

قالَ: إِنَّمَا أرَدْتُ هٰذَا يَا رَسُولَ الله » اسناده قوي أخرجه أبو داود ..

_________________
ياليتنى كنت زمنك لكي اقبل قدمك يا سيدي يا رسول الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود احمد
أمير المنتدي
أمير المنتدي


عدد الرسائل : 1250
العمر : 30
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: من لا يَـــــــرحَمُ لا يُــــــــرحَم   الجمعة أغسطس 08, 2008 11:21 pm

عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

" إن الأنصار كرشي وعيبتي وإن الناس سيكثرون ويقلون

فاقبلوا من محسنهم واعفوا عن مسيئهم"

كرشي وعيبتي أي جماعتي وخاصتي ، رواه البخاري ..

-----------------------

عن عائشة رضي الله عنها قالت :

كان في حجري جارية من الأنصار فزوجتها

قالت فدخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم

يوم عرسها فلم يسمع غناء ولا لعباً فقال

: " يا عائشة هل غنيتم عليها أو لا تغنون عليها ثم قال

إن هذا الحي من الأنصار يحبون الغناء " رواه الإمام أحمد .

-----------------
عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قالَ :

قالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم :

(( لَيْسَ مِنَّا مَنْ لَمْ يَرْحَمْ صَغِيرَنَا وَلم يَعْرِفْ شَرَفَ كَبِيرِنا ))

وفي رواية : " ويعرف لعالمنا " رواه الترمذي

وقال : حسن صحيح واللفظ له وأحمد

-----------------
عن أَنَسِ بنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قال :

قال رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم :

« مَا أَكْرَمَ شَابٌ شَيْخاً لِسِنِّهِ إِلاَّ قَيَّضَ الله لَهُ مَنْ يُكْرِمُهُ عِنْدَ سِنِّهِ »
..
----------------
حبه للحسن والحسين وأسامـــة

عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما قال :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأخذني فيقعدني على فخذه

ويقعد الحسن بن علي على فخذه الآخر ، ثم يضُمُّهما ثم يقول :

" اللهم ارحمهما فإني أرحمهما " رواه البخاري
---------------
وروى الشيخان والترمذي عن البراء رضي الله عنه قال :

رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم والحسن على عاتقه

يقول صلى الله عليه وسلم : (( اللهم إني أحبه فأحبه )) .

-------------------
عن أنس رضي الله عنه قال : سئل النبي صلى الله عليه وسلم

: أي أهل بيتك أحب إليك ؟ قال : " الحسن والحسين "

وكان يقول لفاطمة رضي الله عنها : " أدعي أبني فيشمهما ويضمهما إليه "

رواه الترمذي
--------------------
عن عائشة رضي الله عنها : أن أسامة عثر بعتبة الباب فدمي.

قال: فجعل النبيّ صلى الله عليه وسلم يمصه ويقول

: « لَوْ كَانَ أُسامَةُ جارِيَةً لَحَلَّيْتُها وَلَكَسَوْتُها حَتَّى أُنْفِقَها

------------------
عن عائشةَ رضيَ اللّه عنها قالت :

(( جاء أعرابيٌّ إلى النبيَّ صلى الله عليه وسلم فقال :

تقبلونَ الصبيانَ فما نُقبّلهم ،

فقال النبيُّ صلى الله عليه وسلم :

" أوَ أملك لك أن نَزعَ اللّهُ من قلبِكَ الرحمة ؟! " )) رواه البخاري ..

-----------
عن عائشة رضي الله عنها قالت :

قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم الحسن والحسين ابني علي

وعنده الأقرع بن حابس التميمي

فقال الأقرع : إن لي عشرة من الولد ما قبلت منهم أحداً قط !

فنظر إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال:

( من لا يَرحَمُ لا يُرحَم ) رواه البخاري

-------------
عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما قال :

" أرسلت ابنة النبي صلى الله عليه وسلم إليه : إنَّ ابناً لي قُبض ، فأتنا.

فأرسل يُقرئ السلام ويقول :"

إن لله ما أخذ وله ما أعطى ، وكل عنده بأجل مسمى . فلتصبر ولتحتسب "

فأرسلت إليه تقسم عليه ليأتيها .

فقام ومعه سعد بن عبادة ومعاذ بن جبل وأبي بن كعب وزيد بن ثابت ورجال ،

فرفع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الصبي ونفسه تتقعقع

قال حسبته أنَّه قال : كأنها شَنَّ ففاضت عيناه .

فقال سعد : يا رسول الله ما هذا ؟

فقال : (( هذه رحمة جعلها الله في قلوب عباده ،

وإنما يرحم الله من عباده الرحماء

-------------
من وصاياه للسرايا التي يبعثها للقبائل المشركة

عن أنَسُ بنُ مَالِكٍ رضي الله عنه أنَّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم قال:

« انْطَلِقُوا باسْمِ الله وَبالله وَعَلَى مِلَّةِ رَسُولِ الله ،

وَلا تَقْتُلُوا شَيْخاً فَانِياً وَلاَ طِفْلاً وَلا صَغيراً وَلا امْرَأةً ،

وَلا تَغُلُّوا وَضُمُّوا غَنَائِمَكُم وَأصْلِحُوا وَأحْسِنُوا إنَّ الله يُحِبُّ المُحْسِنِينَ » رواه أبو داود ..
--------------

رفقاً بالقواريـــــر

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في مسيرٍ له ،

فحدا الحادِي فقال النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم

: (( ارْفقْ يا أَنجَشهُ ، ويحك بِالقَوَارِير )) رواه البخاري

----------
لم يضرب أحداً قط

عن عائشة رضي الله عنها قالت :

(( ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا بيده قط ،

ولا امرأة ، ولا خادماً إلا أن يجاهد في سبيل الله ،

وما نيل من شئ قط ، فينتقم من صاحبه إلا أن ينتهك شيئا من محارم الله ،

فينتقم لله ))

رواه ابن حبان في صحيحه
---------------

ينصح أهل بيته بالرفق :

عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لها :

(( يا عائشة أرفقي فإن الله إذا أراد بأهل بيت خيراً دلهم على باب الرفق ))

وفي رواية :" إذا أراد الله بأهل بيت خيراً أدخل عليهم الرفق "

رواه أحمد والمنذري وقال رواتهما رواة الصحيح
---------------------

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أنَّهُ قال

: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم :

« نساء قريشٍ خيرُ نساءٍ ركِبنَ الإِبل : أحناهُ على طِفلٍ ،

وأرعاهُ على زوجٍ في ذات يدِه » رواه البخاري

----------------
رحمة الأم بولدها

عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال:

« قَدِمَ على النبيّ صلى الله عليه وسلم سَبيٌ،

فإذا امرأةٌ من السبي تحلب ثَديَها تَسقي ،

إذا وَجدَت صَبيّاً في السبي أَخَذَته فألصَقَتْه ببَطنها وأرضَعَتْه.

فقال لنا النبيُّ صلى الله عليه وسلم:

أتُرَونَ هذهِ طارحةً وَلدَها في النار؟ قلنا: لا، وهي تَقدِر على أن لا تَطرَحهُ

. فقال: اللّهُ أرحمُ بعبادِه من هذهِ بولَدِها» رواه البخاري

-------------------

عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

« من ولدت له ابنة فلم يئدها ، ولم يهنها ، ولم يؤثر ولده عليها

ـ يعني الذكر ـ أدخله الله بها الجنة » مسند الإمام أحمد

------------------
ويشدد أيضاً من ضرب الخادم ولا يجد كفارة له إلا العتق

روى مسلم وأبو داود وغيرهما مرفوعاً :

(( من لطم مملوكاً له أو ضربه فكفارته أن يعتقه ) ) .
.
وهاهو خادمه أنس رضي الله عنه يحدثنا

كيف كان تعامله صلى الله عليه وسلم معه فيقول :

" خدمتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم عشرَ سنين ،

فما سبَّني سبَّةً قط ، ولا ضربني ضربةً، ولا انتهرني، ولا عبَس في وجهي،

ولا أمرني بأمر فتوانيتُ فيه فعاتبني عليه،

فإن عاتبني أحدٌ من أهله قال : « دَعُوه ، فَلَوْ قُدِّرَ شَيءٌ كَانَ

-------------------

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال :

جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال :

يا رسول الله ! كم نعفو عن الخادم ؟ فصمت !

، ثم أعاد عليه الكلام ، فصمت ! فلما كان في الثالثة ، قال :

" اعفوا عنه في كل يوم سبعين مرة " رواه أبو داود وإسناده حسن

-----------------
عن أَنَسٍ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم قالَ:

« الَّلهُمَّ أَحْيِنِي مِسْكِيناً وَأَمِتْنِي مِسْكِيناً

وَاحْشُرْنِي في زُمْرَةِ المَسَاْكِينِ يَوْمَ القِيَامَةِ »

فَقَالَتْ عَائِشَةُ : لِمَ يَا رَسُولَ الله ؟ قالَ:

« إِنَّهُمْ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ قَبْلَ أَغْنِيَائِهِمْ بِأَرْبَعِينَ خَرِيفاً ،

يَا عَائِشَةُ لاَ تَرُدِّي المِسْكِينَ وَلَوْ بِشِقِّ تَمْرَةٍ،

يَا عَائِشَةُ أحِبِّي المَسَاكِينَ وَقَرِّبيهِمْ فَإِنَّ الله يُقَرِّبُكِ يَومَ القِيَامَةِ »

قال أبو عِيسَى : هذا حَدِيثٌ غريبٌ ، رواه الترمذي

------------
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :

(( قام رسول الله صلى الله عليه وسلم في صلاة وقمنا معه ،

فقال أعرابي وهو في الصلاة : اللهم ارحمني ومحمداً ،

ولا ترحم معنا أحداً فلما سلم النبي صلى الله عليه وسلم

قال للأعرابيّ : لقد حجرت واسعاً . يريد رحمة الله )) رواه البخاري .
.
--------------
قال ابن بطال :

أنكر صلى الله عليه وسلم على الأعرابي لكونه بخل برحمة الله على خلقه ،

وقد أثنى الله تعالى على من فعل خلاف ذلك حيث قال

: (( وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِْيمَانِ ))

(الحشر: من الآية10) ..
--------------

عن أبو هُريرةَ رضي الله عنه أنَّ أعرابياً بال في المسجد،

فثار إليه الناسُ ليَقَعوا به، فقال لهم رسولُ الله صلى الله عليه وسلم:

(( دَعوهُ وأهريقوا على بولهِ ذَنوباً من ماء أو سَجْلاً من ماء

ـ فإنما بُعِثتم مُيسِّرين ولم تُبعثوا مُعسرين )) رواه البخاري

_________________
ياليتنى كنت زمنك لكي اقبل قدمك يا سيدي يا رسول الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود احمد
أمير المنتدي
أمير المنتدي


عدد الرسائل : 1250
العمر : 30
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: من لا يَـــــــرحَمُ لا يُــــــــرحَم   الجمعة أغسطس 08, 2008 11:22 pm

صفح عن الأعرابي الذي أراد قتل رسول الله :

عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال :

« غَزَونا مع رسولِ اللّهِ صلى الله عليه وسلم غزوةَ نجدٍ،

فلمّا أدركَتْهُ القائلة وهو في وادٍ كثيرِ العِضاهِ فنزلَ تحت شجرة واستظلَّ بها

وعلَّق سيفَه، فتفرَّقَ الناسُ في الشجر يستظِلُّون. وبَينا نحنُ كذلك

إذ دَعانا رسولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم،

فجِئنا، فإِذا أعرابيٌّ قاعدٌ بين يديه

فقال: إِنَّ هذا أتاني وأنا نائم، فاخترَطَ سيفي،

فاستيقَظْتُ وهو قائمٌ على رأسي مخترطٌ سيفي صلتاً،

قال: من يَمنعُكَ مني؟ قلت : الله. فشامَه ثمَّ قعد ، فهو هذا.

قال: ولم يُعاقبْهُ رسول اللّهِ صلى الله عليه وسلم » رواه البخاري

-------------
قال تعالى :

وَمِنْهُمُ الَّذِينَ يُؤْذُونَ النَّبِيَّ وَيَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ قُلْ أُذُنُ خَيْرٍ لَكُمْ

يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَيُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِينَ وَرَحْمَةٌ لِلَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ

وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ )) (التوبة:61) .

عن عائشةَ رضيَ اللَّه عنها :

(( أنَّ اليهودَ أتوُا النبيَّ صلى الله عليه وسلم فقالوا : السامُ عليك.

قال: وعليكم. فقالت عائشة : السامُ عليكم ولعنَكمُ اللَّهُ وغَضِبَ عليكم.

فقال رسولَ اللَّه صلى الله عليه وسلم :

مَهلاً يا عائشة عليكِ بالرفق ، وإياكِ والعُنف ـ أَوِ الفُحش ـ

قالت: أوَ لم تَسمعْ ما قالوا ؟

قال: أَوَ لم تَسمعي ما قلتُ ؟ ردَدْتُ عليهم،

فيُستجابُ لي فيهم، ولا يُستَجاب لهم فيَّ ))

رواه البخاري ..
-------------------

لما دعا النبي صلى الله عليه وسلم على قريش

أن يجعل عليهم سنين كسني يوسف فأصابهم القحط ،

فجاء أبو سفيان إلى النبي وقال أنشدك الله والرحم،

ألستَ تزعم أنك بعثت رحمة للعالمين؟

فقال: بلى، فقال: قد قتلت الآباء بالسيف والأبناء بالجوع (فأين الرحمة)

فادع الله أن يكشف عنا هذا القحط ، فدعا فكشف عنهم ،

فأنزل الله هذه الآية ." اهـ. (تفسير البغوي- سورة المؤمنون-1) ..

-----------------
امتناعه عن الدعاء عليهم

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أنه قَالَ:

قِيلَ: يَا رَسُولَ اللّهِ ادْعُ عَلَى الْمُشْرِكِينَ ،

قَالَ : (( إِنِّي لَمْ أُبْعَثْ لَعَّاناً. وَإِنَّمَا بُعِثْتُ رَحْمَةً )) رواه مسلم ..

--------------------------
لا تفجعوا الطيور بفراخها ولا تحرقوا بيوت النمل :

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال:

(( كُنَّا مَعَ رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم في سَفَرٍ فَانْطَلَقَ لِحَاجَتِهِ

فَرَأيْنَا حُمَّرَةً مَعَهَا فَرْخَانِ فَأخَذْنَا فَرْخَيْهَا، فَجَاءَتْ الْحُمَّرَةُ فَجَعَلَتْ تَفْرُشُ

جَاءَ النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم فقال:

مَنْ فَجَّعَ هذِهِ بِوَلَدِهَا ؟ رُدُّوا وَلْدَهَا إلَيْهَا ،

وَرَأى قَرْيَةَ نَمْلٍ قَدْ حَرَّقْنَاهَا فقال : مَنْ حَرَّقَ هذِهِ ؟

قُلْنَا: نَحْنُ ، قال: إنَّهُ لاَ يَنْبَغِي أنْ يُعَذِّبَ بالنَّارِ إلاَّ رَبُّ النَّارِ ))

رواه أحمد ، وقال أحمد شاكر : إسناده صحيح

-----------------

لا تعذبوا الهرة : روى البخاري وغيره مرفوعاً :

(( دخلت امرأة النار في هرة ربطتها فلم تطعمها

ولم تدعها تأكل من خشاش الأرض )

) ، وفي رواية له أيضاً

: (( عذبت امرأة في هرة سجنتها حتى ماتت ،

لا هي أطعمتها وسقتها إذا هي حبستها ولا هي تركتها

تأكل من خشاش الأرض ))
والخشاش بالمعجمتين والشينين المعجمتين :

هو حشرات الأرض والعصافير ونحوهما
---------------

لا تقتلوا الحيوانات :

وقد حذر صلى الله عليه وسلم من اتخاذ الحيوان وكل ذي روح غرضاً ،

أي هدفاً للرمي " رواه الشيخان . عن الضحاك عن بن عباس قال

: " نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قتل كل ذي روح إلا أن يُؤذي "
..
---------------

قتـــل العصافير : قال صلى الله عليه وسلم :

(( من قتل عصفوراً عج إلى الله يوم القيامة يقول :

يا رب إن فلاناً قتلني عبثاً ولم يقتلني منفعة )) رواه ابن حبان

.. عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ:

« مَا مِنْ إنْسَانٍ قَتَلَ عُصْفُورا فَمَا فَوْقَهَا بِغَيْرِ حَقِّهَا إلاَّ سَأَلَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ عَنْهَا»

قِيلَ : يَارَسُولَ اللَّهِ وَمَا حَقُّهَا ؟

قَالَ: « يَذْبَحُهَا فَيَأْكُلُهَا وَلاَ يَقْطَعُ رَأْسَهَا يَرْمِي بِهَا » رواه النسائي ..

--------------

الكلـــب العطشــــان :

عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال

: (( بينما رجل يمشي بطريق اشتد عليه العطش فوجد بئراً

فنزل فشرب ثم خرج ، فإذا كلبٌ يلهث يأكل الثرى من العطش ،

فقال الرجل : لقد بلغ هذا الكلب من العطش مثل الذي كان بلغ بي ،

فنزل فملأ خُفه ثُمَّ أمسكه بفيه ، فسقى الكلب فشكر الله له فغفر له ))

قالوا : يارسول الله ، وإن لنا في البهائم لأجراً ، فقال :

(( في كل ذات كبد رطبة أجراً ))

رواه البخاري ومسلم ..

_________________
ياليتنى كنت زمنك لكي اقبل قدمك يا سيدي يا رسول الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من لا يَـــــــرحَمُ لا يُــــــــرحَم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شهدالعين :: الحديث الشريف :: الاحاديث النبويه-
انتقل الى: