شهدالعين

أسلامى .. ثقافى ..ترفيهى ..أجتماعى ..أدبى
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بكوا من خشية الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود احمد
أمير المنتدي
أمير المنتدي


عدد الرسائل : 1250
العمر : 30
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: بكوا من خشية الله   الأحد أبريل 20, 2008 1:09 am

بكاء سيدنا محمد صلى الله علية وسلم

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إمام العابدين لله والمتقين لله والخاشعين لله , فهو خير ولد بني آدم على الاطلاق وهو خاتم الانبياء والمرسلين , قال ذات يوم للصحابي عبد الله بن مسعود رضي الله عنه::

- اقرأ علي .... أي اقرأ علي القرآن..

قال ابن مسعود :: أقرأ عليك وعليك أًًَََ ُنزل ؟!

قال : إني أحب أن أسمعه من غيري ..

فقرأ ابن مسعود رضي الله عنه سورة النساء والرسول يستمع إلية بخشوع وإنصات حتى إذا بلغ قوله تعالى ::
{ فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا} <سورة النساء:41>

قال : حسبك
قال ابن مسعود :: فالتفت فإذا عيناه تذرفان.. رواه البخاري في صحيحة

(2) وقودها الناس والحجارة

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال:::

تلا رسول الله صلى الله علية وسلم هذة الاية
{ وقودها الناس والحجارة} < سورة البقرة:24>

فقال( أوقد عليها ألف عام حتى أحمرت وألف عام حتى ابيضت وألف عام حتى اسودت فهي سوداء مظلمه لا يطفأ لهيبها ))

قال أنس : وبين يدي رسول الله صلى الله عليةوسلم رجل أسود , فهتف بالبكاء , فنزل جبريل علية السلام فقال: من هذا الباكي بين يديك؟!!

قال : رجل من الحبشة
وأثنى علية معروفا, قال :

فإن الله عز وجل يقول ::
(( وعزتي وجلاليوارتفاعي فوق عرشي , لاتبكي عين عبد في الدنيا من مخافتي إلا أكثرت ضحكها في الجنة)) أخرجه البيهقي والاصفهاني..

(3) اليك قطع العابدون دجى الليل

ذكر ابن الجوزي رحمه الله تعالى عن رجاء بن مسلم الطبري قال:
كنا نكون عند < عجردة > العمية في الدار , فكانت تحي الليل صلاة وتقوم من أوله إلى السحر , فإذا كان السحر نادت بصوت محزون ::

إليك قطع العابون دجى الليل بتكبير الدلج إلى ظلم الاسحار يستبقون إلى رحمتك وفضل مغفرتك , فبك الهي لابغيرك أسألك أن تجعلني في اول زمرة السابقين إليك وإن ترفعني إاليك في درجة المقربين وان تلحقني بعبادك الصالحين , فأنت أكرم الكرماء , وأرحم الرحماء , وأعظم العظاء .. ياكريم

ثم تخر ساجدة ,, فلاتزل تبكي وتدعو في سجودها حتى يطلع الفجر, فكان ذلك دأبها ثلاثين سنة....

(4) والله لأبكين ثم لأبكين

قال عبد الرحمن بن مالك بن مغول :
بكى أسيد الضبى حتى عمى , وكان إذا عوقب على البكاء قال::

الآن لا أهدأ وأنا أموت غدا؟ والله لابكين ثم لابكين , فإن أدركت البكاء خيرا فبمن الله وفضله علي , وان تكن الاخرى فما بكائي في جنب ما ألقى غدا ؟
فكان ربما بكى حتى يتأذى من كثرة بكائه جيرانه ومن حوله...

قلت :: وهذا مقام العائذ بالله الخائف من عذابة راجي رحمته وغفرانه , لقد أردك أن له ربا يعذب بالنار من عصاه ويكافئ بالجنه من أطاعه..

" ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله "
أسأل الله لكم الفائدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بكوا من خشية الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شهدالعين :: الحديث الشريف :: الاحاديث النبويه-
انتقل الى: