شهدالعين

أسلامى .. ثقافى ..ترفيهى ..أجتماعى ..أدبى
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دور المنافقين (بعد) غزوة المصطلق (حديث الإفك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود احمد
أمير المنتدي
أمير المنتدي


عدد الرسائل : 1250
العمر : 30
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: دور المنافقين (بعد) غزوة المصطلق (حديث الإفك   الأربعاء أبريل 09, 2008 6:06 pm

غزوة بني المصلق أو غزوة المريسيع ( في شعبان سنة 6 هـ )

دور المنافقين في الغزوة (حديث الإفك)






ولما كانت غزوة بني المصطلق وخرج فيها المنافقون مثلوا قوله تعالى‏ :‏ "‏لَوْ خَرَجُواْ فِيكُم مَّا زَادُوكُمْ إِلاَّ خَبَالاً ولأَوْضَعُواْ خِلاَلَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ‏ "‏ ‏[‏التوبة‏:‏ 47‏]‏ فقد وجدوا متنفسين للتنفس بالشر ، فأثاروا الارتباك الشديد في صفوف المسلمين ، والدعاية الشنيعة ضد النبي(صلى الله عليه وسلم) ، وهاك بعض التفصيل عنها ‏:‏

** قول المنافقين ‏:‏ ‏[‏ لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل ‏]‏ :

كان رسول الله(صلى الله عليه وسلم) بعد الفراغ من الغزوة مقيماً على المُرَيْسِيع ، ووردت واردة الناس ، ومع عمر بن الخطاب أجير يقال له ‏:‏ جَهْجَاه الغفاري ، فازدحم هو وسِنَان بن وَبَر الجهني على الماء فاقتتلا ، فصرخ الجهني ‏:‏ يا معشر الأنصار ، وصرخ جهجاه‏ :‏ يا معشر المهاجرين ، فقال رسول الله(صلى الله عليه وسلم) :‏ ‏" ‏أبدعوي الجاهلية وأنا بين أظهركم‏؟‏ دعوها فإنها مُنْتِنَة "‏، وبلغ ذلك عبد الله بن أبي بن سلول فغضب ـ وعنده رهط من قومه ، فيهم زيد بن أرقم غلام حدث ـ وقال ‏:‏ أو قد فعلوها ، قد نافرونا وكاثرونا في بلادنا ، والله ما نحن وهم إلا كما قال الأول ‏:‏ سَمِّنْ كَلْبَكَ يَأكُلْكَ ، أما والله لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل ، ثم أقبل على من حضره فقال لهم‏ :‏ هذا ما فعلتم بأنفسكم ، أحللتموهم بلادكم ، وقاسمتموهم أموالكم ، أما والله لو أمسكتم عنهم ما بأيديكم لتحولوا إلى غير داركم ‏.‏

فأخبر زيد بن أرقم عمه بالخبر ، فأخبر عمه رسول الله(صلى الله عليه وسلم) وعنده عمر ، فقال عمر ‏:‏ مُرْ عَبَّاد بن بشر فليقتله ‏.‏ فقال ‏:‏ ‏( ‏فكيف يا عمر إذا تحدث الناس أن محمداً يقتل أصحابه ‏؟‏ لا ولكن أَذِّنْ بالرحيل ‏) ‏، وذلك في ساعة لم يكن يرتحل فيها ، فارتحل الناس ، فلقيه أسيد بن حضير فحياه ، وقال ‏:‏ لقد رحت في ساعة منكرة ‏؟‏ فقال له ‏:‏ ‏( ‏أو ما بلغك ما قال صاحبكم‏ ؟‏‏ )‏ يريد ابن أبي ، فقال‏:‏ وما قال‏ ؟‏ قال ‏:‏ ‏( ‏زعم أنه إن رجع إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل ‏)‏ ، قال ‏:‏ فأنت يا رسول الله ، تخرجه منها إن شئت ، هو والله الذليل وأنت العزيز ، ثم قال‏ :‏ يا رسول الله ، ارفق به ، فوالله لقد جاءنا الله بك ، وإن قومه لينظمون له الخَرَز ليتوجوه ، فإنه يري أنك استلبته ملكاً‏ .‏

ثم مشى بالناس يومهم ذلك حتى أمسى ، وليلتهم حتى أصبح ، وصَدْر يومهم ذلك حتى آذتهم الشمس ، ثم نزل بالناس ، فلم يلبثوا أن وجدوا مَـسَّ الأرض فوقعوا نياماً ‏.‏ فعل ذلك ليشغل الناس عن الحديث ‏.‏

أما ابن أبي فلما علم أن زيد بن أرقم بلغ الخبر جاء إلى رسول الله(صلى الله عليه وسلم) ، وحلف بالله ما قلت ما قال ، ولا تكلمت به ، فقال من حضر من الأنصار ‏:‏ يا رسول الله عسى أن يكون الغلام قد أوهم في حديثه ، ولم يحفظ ما قال الرجل ‏.‏ فصدقه ، قال زيد ‏:‏ فأصابني هَمٌّ لم يصبني مثله قط ، فجلست في بيتي ، فأنزل الله ‏:‏ ‏" ‏إِذَا جَاءكَ الْمُنَافِقُونَ‏ "‏ إلى قوله‏:‏ ‏" ‏هُمُ الَّذِينَ يَقُولُونَ لا تُنفِقُوا عَلَى مَنْ عِندَ رَسُولِ اللَّهِ حَتَّى يَنفَضُّوا "‏ إلى ‏ ‏لَيُخْرِجَنَّ الأعَزُّ مِنْهَا الأذَلَّ‏ ‏ ‏[ ‏المنافقون‏:‏ 1 ـ 8‏ ]‏ ، فأرسل إليّ رسول الله(صلى الله عليه وسلم) فقرأها علي‏ّ .‏ ثم قال ‏:‏ ‏( ‏إن الله قد صدقك ‏) ‏‏.‏

وكان ابن هذا المنافق ـ وهو عبد الله بن عبد الله بن أبي ـ رجلاً صالحاً من الصحابة الأخيار ، فتبرأ من أبيه ، ووقف له على باب المدينة ، واستل سيفه ، فلما جاء ابن أبي قال له ‏:‏ والله لا تجوز من هاهنا حتى يأذن لك رسول(صلى الله عليه وسلم) ، فإنه العزيز وأنت الذليل ، فلما جاء النبي(صلى الله عليه وسلم) أذن له فخلي سبيله ، وكان قد قال عبد الله ابن عبد الله بن أبي ‏:‏ يا رسول الله ، إن أردت قتله فمرني بذلك ، فأنا والله أحمل إليك رأسه ‏.‏

حديث الإفك


وفي هذه الغزوة كانت قصة الإفك ، وملخصها ‏:‏ أن عائشة رضي الله عنها كانت قد خرج بها رسول الله(صلى الله عليه وسلم) معه في هذه الغزوة بقرعة أصابتها ، وكانت تلك عادته مع نسائه ، فلما رجعوا من الغزوة نزلوا في بعض المنازل ، فخرجت عائشة لحاجتها ، ففقدت عقداً لأختها كانت أعارتها إياه ، فرجعت تلتمسه في الموضع الذي فقدته فيه في وقتها ، فجاء النفر الذين كانوا يرحلون هَوْدَجَها فظنوها فيه فحملوا الهودج ، ولا ينكرون خِفَّتَه ، لأنها رضي الله عنها كانت فَتِيَّةَ السن لم يَغْشَهَا اللحم الذي كان يثقلها ، وأيضاً فإن النفر لما تساعدوا على حمل الهودج لم ينكروا خفته ، ولو كان الذي حمله واحداً أو اثنين لم يخف عليهما الحال ، فرجعت عائشة إلى منازلهم ، وقد أصابت العقد ، فإذا ليس به داع ولا مجيب ، فقعدت في المنزل ، وظنت أنهم سيفقدونها فيرجعون في طلبها ، والله غالب على أمره ، يدبر الأمر من فوق عرشه كما يشاء ، فغلبتها عيناها ، فنامت ، فلم تستيقظ إلا بقول صفوان بن المُعَطَّل ‏:‏ إنا لله وإنا إليه راجعون ، زوجة رسول الله(صلى الله عليه وسلم) ؟‏ وكان صفوان قد عَرَس في أخريات الجيش ، لأنه كان كثير النوم ، فلما رآها عرفها ، وكان يراها قبل نزول الحجاب ، فاسترجع وأناخ راحلته ، فقربها إليها ، فركبتها ، وما كلمها كلمة واحدة ، ولم تسمع منه إلا استرجاعه ، ثم سار بها يقودها ، حتى قدم بها ، وقد نزل الجيش في نحر الظهيرة ، فلما رأى ذلك الناس تكلم كل منهم بشاكلته ، وما يليق به ، ووجد الخبيث عدو الله ابن أبي متنفساً ، فتنفس من كرب النفاق والحسد الذي بين ضلوعه ، فجعل يستحكي الإفك ، ويستوشيه ، ويشيعه ، ويذيعه ، ويجمعه ويفرقه ، وكان أصحابه يتقربون به إليه ، فلما قدموا المدينة أفاض أهل الإفك في الحديث ، ورسول الله(صلى الله عليه وسلم) ساكت لا يتكلم ، ثم استشار أصحابه ـ لما استلبث الوحي طويلاً ـ في فراقها ، فأشار عليه علي رضي الله عنه أن يفارقها ، ويأخذ غيرها ، تلويحاً لا تصريحاً ، وأشار عليه أسامة وغيره بإمساكها ، وألا يلتفت إلى كلام الأعداء ‏.‏ فقام على المنبر يستعذ من عبد الله ابن أبي ، فأظهر أسيد بن حضير سيد الأوس رغبته في قتله فأخذت سعد بن عبادة ـ سيد الخزرج ، وهي قبيلة ابن أبي ـ الحمية القبلية ، فجرى بينهما كلام تثاور له الحيان ، فخفضهم رسول الله(صلى الله عليه وسلم) حتى سكتوا وسكت ‏.‏

أما عائشة فلما رجعت مرضت شهراً ، وهي لا تعلم عن حديث الإفك شيئاً ، سوي أنها كانت لا تعرف من رسول الله(صلى الله عليه وسلم) اللطف الذي كانت تعرفه حين تشتكي ، فلما نَقِهَتْ خرجت مع أم مِسْطَح إلى البَرَاز ليلاً ، فعثرت أم مسطح في مِرْطِها ، فدعت على ابنها ، فاستنكرت ذلك عائشة منها ، فأخبرتها الخبر ، فرجعت عائشة واستأذنت رسول الله(صلى الله عليه وسلم) ، لتأتي أبويها وتستيقن الخبر ، ثم أتتهما بعد الإذن حتى عرفت جلية الأمر ، فجعلت تبكي ، فبكت ليلتين ويوماً ، لم تكن تكتحل بنوم ، ولا يرقأ لها دمع ، حتى ظنت أن البكاء فالق كبدها ، وجاء رسول الله(صلى الله عليه وسلم) في ذلك ، فتشهد وقال ‏:‏ ‏" ‏أما بعد يا عائشة، فإنه قد بلغني عنك كذا وكذا ، فإن كنت بريئة فسيبرئك الله ، وإن كنت ألممت بذنب فاستغفري الله وتوبي إليه ، فإن العبد إذا اعترف بذنبه ، ثم تاب إلى الله تاب الله عليه‏ "‏‏.‏

وحينئذ قَلَص دمعها ، وقالت لكل من أبويها أن يجيبا ، فلم يدريا ما يقولان ‏.‏ فقالت ‏:‏ والله لقد علمت لقد سمعتم هذا الحديث حتى استقر في أنفسكم ، وصدقتم به ، فلئن قلت لكم ‏:‏ إني بريئة ـ والله يعلم أني بريئة ـ لا تصدقونني بذلك ، ولئن اعترفت لكم بأمر ـ والله يعلم أني منه بريئة ـ لتُصَدِّقنِّي ، والله ما أجد لي ولكم مثلاً إلا قول أبي يوسف ، قال ‏:‏ ‏" ‏فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ‏ "‏ ‏[‏يوسف‏:‏ 18‏]‏‏.‏

ثم تحولت واضطجعت ، ونزل الوحي ساعته ، فَسُرِّي عن رسول الله(صلى الله عليه وسلم) وهو يضحك ‏.‏ فكانت أول كلمة تكلم بها ‏:‏ ‏" يا عائشة، أما الله فقد برأك‏ "‏ ، فقالت لها أمها ‏:‏ قومي إليه‏ .‏‏.‏ فقالت عائشة ـ إدلالاً ببراءة ساحتها ، وثقة بمحبة رسول الله(صلى الله عليه وسلم) ـ والله لا أقوم إليه ، ولا أحمد إلا الله ‏.‏

والذي أنزله الله بشأن الإفك هو قوله تعالى ‏:‏ ‏" ‏إِنَّ الَّذِينَ جَاؤُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنكُمْ‏ "‏ ‏[‏ النور‏:‏ 11: 20‏]‏‏ .‏ العشر الآيات ‏.‏

وجُلِد من أهل الإفك مِسْطَح بن أثاثة ، وحسان بن ثابت ، وحَمْنَة بنت جحش ، جلدوا ثمانين ثمانين، ولم يُحَدّ الخبيث عبد الله بن أبي مع أنه رأس أهل الإفك ، والذي تولى كبره ، إما لأن الحدود تخفيف لأهلها ، وقد وعده الله بالعذاب العظيم في الآخرة ، وإما للمصلحة التي ترك لأجلها قتله‏ .‏

وهكذا وبعد شهر أقشعت سحابة الشك والارتياب والقلق والاضطراب عن جو المدينة ، وافتضح رأس المنافقين افتضاحاً لم يستطع أن يرفع رأسه بعد ذلك ، قال ابن إسحاق ‏:‏ وجعل بعد ذلك إذا أحدث الحدث كان قومه هم الذين يعاتبونه ويأخذونه ويعنفونه ‏.‏ فقال رسول الله(صلى الله عليه وسلم) لعمر‏:‏ ‏" ‏كيف ترى يا عمر ‏؟‏ أما والله لو قتلته يوم قلت لي ‏:‏ اقتله ، لأرعدت له أُنُف ، ولو أمرتها اليوم بقتله لقتلته "‏‏.‏ قال عمر‏:‏ قد والله علمتُ ، لأمْر رسول الله(صلى الله عليه وسلم) أعظم بركة من أمري‏ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
دور المنافقين (بعد) غزوة المصطلق (حديث الإفك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شهدالعين :: حضره النبى :: غزوات الرسول-
انتقل الى: