شهدالعين

أسلامى .. ثقافى ..ترفيهى ..أجتماعى ..أدبى
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معجزاته مع البشر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود احمد
أمير المنتدي
أمير المنتدي


عدد الرسائل : 1250
العمر : 30
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: معجزاته مع البشر   الأربعاء أبريل 09, 2008 4:37 am

- وقوف الكفار أمام الغار

جدّت قريش في طلب الرسول وأبو بكر – رضي الله عنه – وأخذوا معهم القافة ( متبعو الأثر ) حتى انتهوا إلى الغار ، فوقفوا عليه ، قال أبو بكر : يا رسول الله ، لو أن أحدهم نظر إلى ما تحت قدميه لأبصرنا ، قال : (( يا أبابكر ما ظنك باثنين الله ثالثهما لا تحزن فإن الله معنا )) . وكان النبي وأبو بكر يسمعان كلامهم فوق رءوسهما ، ولكن الله عمّى عليهم أمرهما .

]صحيح : أخرجه البخاري في فضائل الأصحاب باب مناقب المهاجرين وفي تفسير سورة براءة ، ومسلم في فضائل الصحابة باب فضائل أبي بكر رضي الله عنه [

16- تقدم أبو جهل ليطأ الرسول ثم رجع خائفاً

أراد أبو جهل – لعنه الله – أن يطأ على رقبة رسول الله وهو يُصلي ، فلما تقدم إليه رجع بسرعة لأنه رأى بينه وبين النبي حجاباً مانعاً بينه وبين ما يُريد .

قال أبو هريرة – رضي الله عنه – قال أبو جهل – لكفار قريش : هل يُعفّر محمد وجهه بين أظهركم ؟ قالوا : نعم . قال : واللات والعُزى لئن رأيته يُصلي كذلك لأطأن على رقبته ولأعفّرن وجهه في التراب ، فأتى رسول الله وهو يُصلي ليطأ على رقبته ، فرجع بسرعة شديدة ، فما جاءهم منه إلا وهو ينكص على عقبيه ويتقي بيديه قال : فقيل له : مالك ؟ فقال : إن بيني وبينه خندقاً من نار وهولاً وأجنحة قال : فقال رسول الله : (( لو دنا مني لاختطفته الملائكة عضواً عضواً )) .

]رواه البخاري مختصراً ، ومسلم والترمذي والنسائي وابن جرير [

وأنزل الله – عز وجل – في هذا الموقف قوله : { أرأيت الذي ينهى (9) عبداً إذا صلّى (10) أرأيت إن كان على الهدى (11) أو أمر بالتقوى (12) أرأيت إن كذّب وتولّى (13) ألم يعلم بأن الله يرى (14) كلاّ لئن لّم ينته لنسفعاً بالناصية (15) ناصية كاذبة خاطئة (16) فليدع ناديه (17) سندع الزّبانية (18) كلاّ لا تُطعه واسجد واقترب ( 19) }] سورة العلق 9-19[.

{أرأيت الذي ينهى} : أي أبو جهل – لعنه الله – { عبداً إذا صلّى } أي محمد { أرأيت إن كان على الهدى} : أي ما ظنك إن كان هذا الذي تنهاه على الطريق المستقيمة في فعله { أو أمر بالتقوى} أي يأمر بالتقوى بفعله ، وأنت تنهاه وتتوعده على صلاته ولهذا قال : { ألم يعلم بأن الله يرى} أي ما علم هذا الناهي لهذا المهتدي أن يراه ويسمع كلامه وسيجازيه على فعله أتم الجزاء .

ثم قال تعالى متوعداً ومتهدداً { كلاّ لئن لّم ينته} أي لئن لم يرجع عما هو فيه من الشقاق والعناد { لنسفعاً بالناصية} أي لنضربنه على ناصيته أو لنسوّدن ناصيته { ناصية كاذبة خاطئة} يعني ناصية أبي جهل – عليه لعائن الله – كاذبة في مقالها خاطئة في أفعالها { فليدع ناديه} أي قومه وعشيرته أي ليدعهم ليستنصر بهم هل يقدرون أن يمنعوا عنه العقاب والعذاب وأي عذاب وعقــاب ؟! { سندع الزّبانية } وهم ملائكة العذاب حتى يعلم من يغلب أحزبنا أم حزبه { كلاّ لا تُطعه } يعني يا محمد لا تطعه فيما ينهاك عنه من المداومة على العبادة وكثرتها وصلّ حيث شئت ولا تباله ، فإن الله حافظك وناصرك ، وهو يعصمك من الناس { واسجد واقترب } اسجد لربك واقترب منه بالطاعة .

]انظر تفسير ابن كثير سورة العلق – باختصار [

17- جالس أمامها ولا تراه !!

روت أسماء بنت أبي بكر – رضي الله عنها- قالت : لما نزلت { تبّت يدا أبي لهب } جاءت العوراء أم جميل ، ولها ولولة وفي يدها فهر وهي تقول : مذمماً أبينا ، ودينه قلينا ، وأمره عصينا ، ورسول الله جالس ، وأبو بكر إلى جنبه ، فقال أبو بكر _ رضي الله عنه _ : لقد أقبلت هذه ، وأنا أخاف أن تراك . فقال رسول الله : (( إنها لن تراني )) وقرأ قرآناً اعتصم به منها : { وإذا قرأت القرآن جعلنا بينك وبين الذين لا يؤمنون بالآخرة حجاباً مستوراً } ] سورة الإسراء : 54].

قال : فجاءت حتى قامت على أبي بكر ، فلم تر النبي ، فقالت : يا أبا بكر بلغني أن صاحبك هجاني ، فقال أبو بكر : لا وربّ هذا البيت ما هجاك . قال : فانصرفت وهي تقول : لقد علمت قريش أني بنت سيدها .

]رواه أبو يعلى . وسكت عليه ابن كثير (3/43) [

18- شلت يده

( رأى النبي صلى الله عليه وسلم رجلاً يأكل بشماله فقال له : (( كُل بيمينـك )) قال : لا أستطيع ، قال : (( لا استطعت )) قال الراوي ، فما رفعها إلى فيه ) رواه مسلم في الأشربة .

19- مرّ عليهم وألقى على رءوسهم التراب ولا يرونه

لّما أمر النبي علياً – رضي الله عنه – يوم الهجرة أن يبيت في مضجعه تلك الليلة ، واجتمع أولئك النفر من قريش يتطلعون من صير الباب ويرصدونه ، ويريدون بياته ويأتمرون أيهم يكون أشقاها ، فخرج رسول الله عليهم ، فأخذ حفنة من البطحاء ، فجعل يذره على رءوسهم ، وهم لا يرونه وهو يتلو { وجعلنا من بين أيديهم سداً ومن خلفهم سداً فأغشيناهم فهم لا يبصرون } ] سورة يس : 9].

ومضى رسول الله إلى بيت أبي بكر فخرجا من خوخة في دار أبي بكر ليلاً ، وجاء رجل ورأى القوم ببابه ، فقال : ما تنتظرون ؟ قالوا : محمداً ، قال : خبتم وخسرتم قال : والله مرّ بكم وذرّ على رءوسكم التراب قالوا : والله ما أبصرناه ، وقاموا ينفضون التراب عن رءوسهم وهم أبو جهل ، والحكم بن العاص ، وعقبة بي أبي معيط ، والنضر بن الحارث ، وأمية بن خلف ، وزمعة ابن الأسود ، وطُعيمة بن عدي ، وأبو لهب ، وأبي بن خلف ، ونبيه ومُنبه ابنا الحجاج .

]حديث حسن : أخرجه ابن سعد (1/227-228) ، وابن هشام (1/483) وأحمد (1/348) ، وعبد الرزاق (5/389) ، وقد حسنه ابن كثير وابن حجر في الفتح (7/184-185) .[

20- سداد دين والد جابر ببركة الرسول

كان على والد جابر – رضي الله عنهما – دين كبير فسُدّ ببركة جلوس النبي على أموال السداد.

فعن جابر رضي الله عنه أن أباه استشهد يوم أحد ، وترك ست بنات ، وترك عليه ديناً ثلاثين وسِقاً ، فاشتد الغرماء في حقوقهم ، فلما حضره جداد النخل ، أتيت رسول الله فقلت : يا رسول الله قد علمت أن والدي استشهد يوم أُحد ، وترك عليه ديناً كثيراً ، وإني أحب أن يراك الغرماء .

قال : (( اذهب فبيدر ( إي قسم التمر ) كل تمر على حدة )) ، ففعلت ، ثم دعوت ، فغدا علينا حين أصبح ، فلما نظروا إليه أغروا بي تلك الساعة ، فلما رأى ما يصنعون أطاف حول أعظمها بيدراً ثلاثاً ، ودعا في ثمرها بالبركة ثم جلس عليه ، ثم قال : (( ادع أصحابك )) فما زال يكيل لهم ، حتى أدى الله أمانة والدي ، وأنا والله راض أن يؤدي الله أمانة والدي ، ولا أرجع إلى أخواتي بتمرة فسلمت والله البيادر كلها حتى أني أنظر إلى البيدر الذي عليه رسول الله كأنه لم ينقص تمرة واحدة ، فوافيت رسول الله ، فذكرت ذلك له فضحك ، فقال : (( ائت أبا بكر وعمر ، فأخبرهما )) فقالا : لقد علمنا إذ صنع رسول الله ما صنع أن ذلك سيكون .

]حديث صحيح : أخرجه البخاري ، وأبو داود ، والنسائي [

21- بيضة ذهب أثقل من جبل أحد

في حديث سلمان الفارسي – رضي الله عنه – لما أسلم ، وأراد أن يكون حراً ، فكاتب مولاه اليهودي على أربعين نخلة ، وعلى أربعين أوقية من الذهب ، فقال النبي : (( أعينوا أخاكم )) فأعانوني بالخمس ، والعشر ، حتى اجتمع لي ، فقال لي : (( فقّر لها ( إي احفر لها موضعاً تُغرس فيه .) ولا تضع منها شيئاً حتى أضعه بيدي )) ففعلت فأعانني أصحابي حتى فرغت ، فأتيته ، فكنت آتيه بالنخلة فيضعها ، ويسوّي عليها تُراباً ، فانصرف والذي بعثه بالحق ، فما ماتت منها واحدة وأنتجت كلها في عام واحد ، وبقي الذهب ، فبينما هو قاعد إذ أتاه رجل من أصحابه بمثل البيضة من ذهب ، أصابه من بعض المعادن ، فقــال : (( ادع سلمان المسكين الفارسي المُكاتب ، فقال : أدّ هذه )) فقلت : يا رسول الله وأين تقع هذه مما عليّ ؟ .. قال سلمان : فأدت عني . وقال : أعانني رسول الله ببيضة من ذهب ، فلو وُزنت بأُحد لكانت أثقل منه .

]حديث حسن : أخرجه أحمد في المسند ( 5/444) وأنظر أُسد الغابة ( 2/417-421)رقم (2149)وانظر ابن هشام ( 1/214)، وما بعدها .[

22- حطم الكدية القوية في أول ضربة

عرضت على الصحابة – رضوان الله عليهم – يوم الخندق كدية أعيتهم ، فنسفها في أول ضربة قال جابر بن عبد الله – رضي الله عنهما - : إنا يوم الخندق نحفر فعرضت كُدية ( إي ما جُمع من التراب ) شديدة فجاءوا النبي ، فقالوا : هذه كُدية عرضت في الخندق ، فقال : (( أنا نازل )) ثم قام وبطنه معصوب بحَجر . ولبثنا ثلاثة أيام لا نذوق ذواقاً فأخذ النبي المِعول فضرب ، فعاد كثيباً أهيل أو أهيم ... ]رواه البخاري ، وابن إسحاق [

23- أفاق جابر برش الوضوء النبوي عليه

عن جابر بن عبد الله – رضي الله عنهما – قال : عادني رسول الله ، وأبو بكر رضي الله عنه في بني سلمة ، فوجدني لا أعقل ، فدعا بماء فتوضأ ، فرش منه عليّ ، فأفقت . فقلت : كيف أصنع في مالي يا رسول الله ؟ فنزلت : {يُوصيكم الله في أولادكم للذكرِ مِثلُ حظّ الأنثيين } ]سورة النساء : 11].

]حديث صحيح : أخرجه البخاري ومسلم [.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود احمد
أمير المنتدي
أمير المنتدي


عدد الرسائل : 1250
العمر : 30
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: معجزاته مع البشر   الأربعاء أبريل 09, 2008 4:38 am

4- بصق في عين علي – رضي الله عنه- فبرأت

كان علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – تخلف عن النبي في خيبر ، وكان رمداً فجاء ، فدعا له رسول الله فبرأ .

ففي الحديث الصحيح أن رسول الله قال – يوم خيبر- : (( لأعطين هذه الراية غداً رجلاً يحب الله ورسوله ، ويحبه الله ورسوله ، يفتح الله على يديه )) ، فبات الناس يدركون أيهم يُعطاها ، فلما أصبح الناس ، غدوا على رسول الله كلهم يرجو أن يُعطاها ، فقال : (( أين علي بن أبي طالب ؟ )) فقالوا : يا رسول الله ؟هو يشتكي عينيه . قال : (( فأرسلوا إليه )) فأُتي به ، فبصق رسول الله في عينيه ودعا له ، فبرأ حتى كأن لم يكن به وجع ، فأعطاه الراية ، فقال : يا رسول الله ! أقاتلهم ، حتى يكونوا مثلنا : قلنا : (( انفذ على رسلك حتى تنزل بساحتهم ، ثم ادعهم إلى الإسلام ، وأخبرهم بما يجب عليهم من حق الله فيه ، فو الله لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً ، خير من أن يكون لك حمر النعم )) .

]حديث صحيح : أخرجه البخاري ، ومسلم ، واحمد (5/333)[.

25- رد عين قتادة ( رضي الله عنه )

أصيبت عين قتادة بن النعمان – رضي الله عنه – يوم أُحد حتى وقعت على وجنته فردّها رسول الله فكانت أحسن عينيه .

]أُسد الغابة لابن الأثير رقم ( 4271) وطبقات ابن سعد ( 2/26) والاستيعاب لابن عبد البر رقم ( 2107) (1274).[

26- عرق النبي طيب

عن أنس – رضي الله عنه – قال : دخل علينا رسول الله فقال عندنا (أي نام عندنا ) ، فعرق ، وجاءت أمي بقارورة فجعلت تسلت ( أي تجمع ) العرق فيها ، فاستيقظ رسول الله فقال : (( يا أم سليم ، ما هذا الذي تصنعين ؟ )) قالت : هذا عرقك نجعله لطيبنا ، وهو أطيب الطيب .

]رواه مسلم في كتاب الفضائل ، وأحمد ( 3/177).[

عن جابر بن عبد الله - رضي الله عنهما – قال : (( كان في رسول الله خصال ، لم يكن في طريق فيتبعه أحد إلا عرف أنه سلكه من طيب عرقه وعَرفه ( أي رائحته ) ولم يكن يمر بحجر إلا سجد له )) .

27- كاد عليّ أن ينال أفق السماء بسبب حمل النبي له

عن علي – رضي الله عنه – قال : انطلق بي رسول الله حتى أتى الكعبة فقال : (( اجلس )) . فجلست إلى جنب الكعبة ، فصعد رسول الله لمنكبي ثم قال لي : (( انهض )) فنهضت ، فلما رأى ضعفي تحته قال لي : (( اجلس )) ، ثم قــال لي : (( يا علي ، اجلس على منكبي )) ففعلت ، ثم نهض بي ، فلما نهض بي خُيّل إليّ أني لو شئت نلت أفق السماء ، فصعدت فوق الكعبة ، فقال بي : (( القٍِ صنمهم الأكبر )) صنم قريش وكان من نحاس موتّداً بأوتاد من حديد إلى الأرض ، فقال لي رسول الله : (( عالجه )) ويقول لي : (( إيه إيه ، جاء الحق وزهق الباطل ، إن الباطل كان زهوقاً )) . فلم أزل أُعالجه حتى استمكنت منه فقذفته ، فتكسّر .

] الحديث أخرجه الحاكم [.

28- بول الرسول صحة وعافية

عن أم أيمن – رضي الله عنهما – قالت : قام رسول الله من الليل إلى فخّارة في جانب البيت ، فبال فيها ، فقمت من الليل وأنا عطشانة فشربت ما فيها وأنا لا أشعر فلما أصبح النبي قال : (( يا أم أيمن قومي فأهريقي ما في تلك الفُخّارة )) فقلت : قد والله شربت ما فيها . قالت : فضحك رسول الله حتى بدت نواجذه ، ثم قال : (( أما والله لا يجيعن بطنك أبداً )) . فما جاعت بعد شرب بوله أبداً .

]الحديث صحيح : رواه الحاكم والدارقطني والطبراني وأبو نعيم وقال الدارقطني : حديث حسن صحيح .[

29- بركة مسحه على رأس حنظلة بن خديم

قال والد حنظلة بن خديم لرسول الله : بأبي وأمي ، أنا رجل ذو سن ، وهذا ابني حنظلة فسمّت عليه ( أي ادع الله له ) ، فقال النبي : (( يا غلام )) ، فأخذ بيده فمسح رأسه ، وقال له : (( بورك فيه )) أو قال : (( بارك الله فيــك )) ورأيت حنظلة يؤتى بالشاة الوارم صرعها والبعير والإنسان به الورم ، فيتفل في يده ويمسح بصلعته ويقول : بسم الله على أثر يد رسول الله فيمسحه ، فيذهب عنه .

]أخرجه أحمد والبخاري في التاريخ ، وابن سعد ، والطبراني والبيهقي وغيرهم [

30- الأثر النبوي سبب في عدم نسيان أبي هريرة – رضي الله عنه –

عن الأعرج في قوله تعالى : { إنّ الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى } ] سورة البقــرة :159[.

قال : قال أبو هريرة – رضي الله عنه - : إنكم تقولون : أكثر أبو هريرة عن النبي والله الموعد ، وإنكم تقولون : ما بال المهاجرين والأنصار لا يُحدّثون عن رسول الله بهذه الأحاديث ؟ وإنّ أصحابي من المهاجرين كانت تشغلهم صفقاتهم في الأسواق ، وإنّ أصحابي من الأنصار كانت تشغلهم أرضهم والقيام عليها ، وإني كنت امرأ مسكيناً ، وكنت أكثر مجالسة رسول الله أحضر إذا غابوا ، وأحفظ إذا نسوا ، وإنّ النبي حدثناً يوماً فقال : (( من يبسط ثيابه حتى أفرغ من حديثي ثم يقبضه إليه ، فإنه لا ينسى شيئاً سمعه مني أبداً )) قال : فبسطت ثوبي أو قال : نمرتي ، ثم حدثنا فقبضته إليّ ، فو الله ما نسيت شيئاً سمعته منه ، وايم الله لولا أنه في كتاب الله ما حدثتكم بشيء أبداً ثم تلا { إنّ الذين يكتمون } الآية كلها .

]حديث صحيح : أخرجه مسلم ، والبيهقي في الدلائل ( 6/201)[.

31- رؤيته أصحابه من وراء ظهره

كان رسول الله يرى ما يصنعه الصحابة والمنافقون من وراء ظهره وهو يُصلي .

فعن أنس بن مالك – رضي الله عنه – قال : بينما رسول الله ذات يوم إذ أقيمت الصلاة ، فقال : (( أيها الناس إني إمامكم ، فلا تسبقوني في الركوع ولا بالسجود ، ولا ترفعوا رءوسكم ، فإني أراكم من أمامي ومن خلفي ، وأيم الذي نفس محمد بيده ، لو رأيتم ما رأيت لضحكتم قليلاً ولبكيتم كثيراً )) .

قالوا : يا رسول الله ! وما رأيت ؟ قال : (( رأيتُ الجنة والنار )) .

]حديث صحيح : أخرجه مسلم في الصلاة ، والبيهقي في الدلائل ( 6/74)[.

وفي رواية : أن رسول الله قال : (( هل ترون قبلتي ها هنا ؟ فو الله ما يخفي عليّ ركوعكم ولا سجودكم إني لأراكم وراء ظهري )) .

]صحيح : رواه البخاري ، ومسلم في الصلاة [.

32- فرس أبي طلحة البطيء يسبق الفرسات ببركة النبي

عن أنس بن مالك – رضي الله عنه – قال : فزع الناس ، فركب رسول الله فرساً لأبي طلحة بطيئاً ثمّ خرج يركض وحده ، فركب الناس يركضون خلف رسول الله . فقال : (( لن تراعو إنه لبحر )) ، قال : فو الله ما سُبِق بعد ذلك اليوم .

]صحيح : أخرجه البخاري في الجهاد ( 6/122) ( فتح الباري ) ، والبيهقي في الدلائل ( 6/152) .[

33- ظهور آثار النبوة في عمرو بن أخطب

عن أبي زيد عمرو بن أخطب الأنصاري – رضي الله عنه – قال : قال لي رسول الله : (( ادن مني )) قال : فمسح بيده على رأسي ولحيتي ثم قال : (( اللهم جَمّله ، وأدِم جماله )) قال : فبلغ بضعاً ومائة سنة ، وما في لحيته بياض إلا نبذ يسير ، ولقد كان منبسط الوجه ولم يتقبّص وجهه حتى مات .

]حديث حسن : أخرجه الإمام أحمد ، والترمذي وحسنه البيهقي وقال : هذا إسناد صحيح موصول .[

34- حثا عليهم التراب فوصل إلى عيونهم وأفواههم جميعاً

عن أبي عبد الرحمن الفهري – رضي الله عنه – أنّ النبي يوم حُنين أخذ حفنة من تراب ، فحثا بها في وجوه القوم ، وقال : (( شاهت الوجوه )) ، فأُخبِرنا أنهم قالــوا : مابقي منا أحد إلا امتلأت عيناه وفمه من التراب .

]حديث صحيح : أخرجه أحمد وابن سعد ، والبيهقي .[

35- سعد مُجاب الدعوة بسبب دعاء الرسول

عن سعد بن أبي وقاص – رضي الله عنه – أنّ النبي قال : (( اللهم استجب لسعد إذا دعاك )) فكان لا يدعو إلا استجيب .

]أخرجه الترمذي ، والحاكم وصححه .[

ومن هذا ما رواه جابر بن سمرة – رضي الله عنه – قال : شكا أهل الكوفة سَعداً – يعني ابن أبي وقاص – رضي الله عنه – إلى عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – فعزله واستعمل عليهم عمّاراً ، فشكوا ( إي سعداً رضي الله عنه ) حتى ذكروا أنه لا يُحسن يُصلي ، فأرسل إليه فقال : يا أبا إسحاق ، إنّ هؤلاء يزعمون أنك لا تُحسن تُصلي !

فقال : أما والله فإني كنت أُصلي بهم صلاة رسول الله لا أخرم عنها أصلي صلاة العشاء فأركد في الأوليين ، وأخف في الأخريين ، قال : ذاك الظن بك يا أبا إسحاق وأرسل معه رجلاً – أو رجالاً – إلى الكوفة يسأل عنه أهل الكوفة ، فلم يدع مسجداً إلا سأل عنه ويُثنون معروفاً ، حتى دخل مسجداً لبني عبس فقام رجل منهم ، يقال له : أسامة بن قتادة يُكنى أبا سعدة ، فقال : أما إذ نشدتنا فإن سعداً كان لا يسير بالسّرية ولا يقِسِم بالسّوية ولا يعدل في القضية ، قال سعد : أما والله لأدعون بثلاث : اللهم إن كان عبدك هذا كاذباً ، قام رياءً وسمعة ، فأطلِ عمره ، وأطِل فقره ، وعرّضه للفتن .

قال عبد الملك بن عمير الراوي عن جابر بن سمرة فأنا رأيته بعد قد سقط حاجباه على عينيه من الكِبَر ، وإنه ليتعرضّ للجواري في الطرق فيغمزهن .

وكان بعد ذلك إذا سُئل يقول : شيخ كبير مفتون ، أصابتني دعوة سعد .

]حديث صحيح : رواه البخاري ومسلم .[

36- دعاؤه لعبد الرحمن بن عوف

عن أنس – رضي الله عنه – أن رسول الله قال لعبد الرحمن بن عوف : (( بارك الله لك )) ]رواه البخاري [

قال عبد الرحمن : فلقد رأيتني ولو رفعت حجراً لرجوت أن أصيب تحته ذهباً أو فضة .

]أخرجه ابن سعد والبيهقي .[

وفتح الله له أبواب الرزق ، ومنّ عليه ببركات من السماء والأرض ، وكان حين قدم المدينة فقيراً لا يملك شيئاً ، فآخى رسول الله بينه وبين سعد بن الربيع الأنصاري – رضي الله عنه – فقال سعد لعبد الرحمن : إنّ لي زوجتين فاختر أجملهما أطلقها ثم تعتد ثم تتزوجها ، وإنّ لي من المال كذا وكذا فخذ منه ما شئت .

فقال عبد الرحمن : لا حاجة لي في ذلك ، بارك الله لك في زوجتيك ومالك ، ثم قال : دلوني على السوق .]اخرجه البخاري [

فصار يتعاطى التجارة ، وفي أقرب زمن رزقه الله مالاً كثيراً ببركة دعائه حتى أنه لما توفي بالمدينة سنة إحدى وثلاثين أو اثنتين حُفر الذهب من تركته بالفئوس حتى جُرِحت الأيدي من كثرة العمل ، وأخذت كل زوجة من زوجاته الأربع ربع الثمن ثمانين ألفاً .

وقيل : ‘إنّ نصيب كل واحدة كان مائة ألف ، وقيل : بل صولِحت أحداهن على نيف وثمانين ألف دينار ، وأوصى بألف فرس وخمسين ألف دينار في سبيل الله ، وأوصى بحديقة لأمهات المؤمنين – رضي الله عنهن – بيعت بأربعمائة ألف ، وأوصى لمن بقي من أهل بدر لكل رجل بأربعمائة دينار ، وكانوا مائة ، فأخذوها وأخذ عثمان فيمن أخذ ، وهذا كله غير صدقاته الفاشية في حياته ، وعطاءاته الكثيرة ، وصلاته الوفيرة فقد أعتق في يوم واحد ثلاثين عبداً .

وتصدق مرة بعير : وهي الجمال التي تحمل الميرة ، وكانت سبعمائة بعير ، وردت عليه وكان أرسلها للتجارة ، فجاءت تحمل من كل شيء فتصدّق بها وبما عليها من طعام وغيره بأحلاسها ، وأقتابها .

وجاء أنه تصدّق مرّة بشطر ماله ، وكان الشطر أربعة آلاف ، ثم تصدق بأربعين ألفاً ، ثم تصدق بأربعين ألف دينار ، ثم تصدق بخمسمائة فرس في سبيل الله ثم بخمسمائة راحلة .

37- برأ الصبي المصروع بمسح النبي صدره

عن ابن عباس – رضي الله عنهما – أنّ امرأة جاءت بولدها إلى رسول الله فقالت : يا رسول الله إنّ به لممّاً ، وإنه يأخذه عند طعامنا فيفسد علينا طعامنا: قال : فمسح رسول الله صدره . ودعا له فثعّ ثّعة ( أي تقيأ قيئاً ) فخرج منه مثل الجرو الأسود يسعى . ]حديث حسن : أخرجه أحمد [

38- زاد أولاده عن المائة ، وزاد عمره عن المائة وزاد ماله عن المائة ألف بسبب دعاء النبي

إنه أنس بن مالك – رضي الله عنه – ولنستمع إليه يُحدثنا عن ذلك فيقول : جاءت أم سليــم – وهي أم أنس – رضي الله عنهما – إلى رسول الله وقد أزرتني بخمارها وردّتني ببعضه . فقالت : يا رسول الله هذا أُنيس أتيتك به يخدمك فادع الله له قــــال : (( اللهم أكثر ماله وولده )) . وفي لفظ : (( اللهم أكثر ماله وولده وأطِل عمره واغفر له )) .

]صحيح : أخرجه البخاري في الدعوات رقم ( 6344،6334)[

قال أنس : فو الله إنّ مالي لكثير ، وإنّ ولدي ، وولد ولدي يتعادون على نحو المائة . قال: وحدثتني ابنتي أُمينة أنه قد دفن من صلبي إلى مقدم الحجاج البصرة : تسعة وعشرين ومائة .

وروى الترمذي وغيره أنّ أنس بن مالك – رضي الله عنه – خدم رسول الله عشر سنين ، ودعا له ، وكان له بستان يحمل في السنة الفاكهة مرتين ، وكان فيها ريحان يجيء منها ريح المسك .]حديث حسن : أخرجه الترمذي في المناقب ( 3833) وقال : حديث حسن .[

وفي رواية قال : دفنت من صلبي مائة واثنتين وإن ثمرتي لتحمل في السنة مرّتين ، ولقد بقيت حتى سئمت الحياة ، وأرجو الرابعة .

فولده إذن يزيدون على المائة وأمّا عمره فقد مات وعمره مائة عام وقيل عشر ومائة ، وكانت وفاته سنة ثلاث وتسعين على الراجح . وأما ماله فقد كانت السحابة تمطر في أول أرضه ولا تمطر في آخرها لعظم مساحة أرضه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمد الاسكندرانى
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 19
  :
تاريخ التسجيل : 14/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: معجزاته مع البشر   الجمعة يوليو 04, 2008 3:59 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود احمد
أمير المنتدي
أمير المنتدي


عدد الرسائل : 1250
العمر : 30
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: معجزاته مع البشر   الجمعة يوليو 18, 2008 6:08 am

مشكووووووووووووووور سيدي الفاضل على مرورك الكريم وجعله ربي فى ميزان حسناتك

_________________
ياليتنى كنت زمنك لكي اقبل قدمك يا سيدي يا رسول الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
معجزاته مع البشر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شهدالعين :: حضره النبى :: معجزات النبى-
انتقل الى: