شهدالعين

أسلامى .. ثقافى ..ترفيهى ..أجتماعى ..أدبى
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معجزات مع القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود احمد
أمير المنتدي
أمير المنتدي


عدد الرسائل : 1250
العمر : 30
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: معجزات مع القرآن   الأربعاء أبريل 09, 2008 4:09 am

834-القرآن يتحدى

) الإتيان بمثله أم بسورة منه )

تحداهم القرآن العظيم أن يأتوا بمثله فعجزوا .

قال تعالى : ( وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله وادعوا شهداءكم من دون الله إن كنتم صادقين ) البقرة: 23

وتحداهم أن يأتوا بعشر سور من مثله فعجزوا قال سبحانه : ( أم يقولون افتراه قل فأتوا بعشر سور مثله مفتريات وادعوا من استطعتم من دون الله إن كنتم صادقين ) هود : 13 .

وتحداهم أن يأتوا بأقصر سورة من مثله فعجزوا قال سبحانه : ( أم يقولون افتراه قل فأتوا بسورة مثله وادعوا من استطعتم من دون الله إن كنتم صادقين ) يونس : 38 . ولم يعارض القرآن إلا مجنون أو أحمق.

هذا مسيلمة الكذاب راح ليثبت أن الوحي قد نزل عليه , ورام أن يعارض القرآن الكريم ,فوقع في شر أعماله , ولو نطق الحيوان لقهقه من قرآن مسيلمة استمع إليه وهو يقول : والمذرعات ذرعاً . والحاصدات حصداً والذاريات , قمحاً ، والطاحنات طحناً . والخابزات خبزاً . والثاردات ثرداً . واللاقمات لقماً ,إهالة وسمناً , لقد فضلتم على أهل الوبر . ما سبقكم أهل المدر . رفيقكم فامنعوه , والمعتر فآووه , والناعي فواسوه .

وكأنه أراد أن يعارض سورة العاديات فأضحك الله منه خلقه . والرجل كان عبد بطنه لذا تنزل الوحي على معدته !! .

ومن كلام السافل أيضاً : يا ضفدع بنت الضفدعين , نقي ما تنقين , لا الماء تكدرين , ولا الشارب تمنعين , رأسك في الماء وذنبك في الطين .

قال الجاحظ في الحيوان عند كلامه عن الضفدع : ولا أدري ما هيج مسيلمة على ذكرها , ولم ساء رأيه فيها حتى جعل بزعمه فيها فيما نزل عليه من القرآن : يا ضفدع بنت ضفدعين .

ومن كلامه الساقط البارد السخيف النتن الذي لا ينهض ولا يجلو ولا يتماسك : الفيل وما أدراك ما الفيل له زلوم طويل .

قصد بهذا الهراء السخيف أن يعارض سورة الفيل , وشتان بين الثرى والثريا . وقال أيضاً : والليل الدامس . والذئب الهامس . ما قطعت أسد من رطب ولا يابس .

فكيف وجد من العرب الفصحاء البلغاء , من يغرى بمثل هذا الهراء لا جرم أنها العصبية والحمية ومحاولة القضاء على الدعوة الإسلامية .

ورد أن عمرو بن العاص – قبل إسلامه – قدم على مسيلمة فقال : له مسيلمة : ماذا أنزل على صاحبكم في هذا الحين ؟ فقال له عمرو : لقد أنزل عليه سورة وجيزة – بليغة , فقال : وما هي ؟ قال : أنزل عليه (والعصر) .إلخ السورة , قال : ففكر مسيلمة ساعة . ثم رفع رأسه , فقال : ولقد أنزل عليّ مثلها , فقال له عمرو : وما هي ؟ فقال مسيلمة : يا وبر يا وبر , إنما أنت إيراد وصدر , وسائرك حفر ونقر , ثم قال : كيف ترى يا عمرو ؟ فقال له عمرو : والله إنك لتعلم أني أعلم أنك تكذب .

835- ومن تأثير القرآن في القلوب

أخذه بمجامع القلوب ووصوله إلى شغافها وتحكمها في سويدائها

هذا عمر – رضي الله عنه – يعلن إسلامه ويترك كفره من قراءة بعض الآيات من فاتحة سورة طه .

- وهذا النجاشي ( أصحمة ) أسلم , ورفض المسيحية من استماع مقدمة سورة مريم , وعارض قومه , وخالف أهل ملته , وهو يعلم يقيناً أن في هذا ضياع ملكه , وذهاب دولته , وقضاء سلطانه .

وهذا الطفيل بن عمرو الدوسي يسمع بعض الآيات من النبي فيبهره ما يسمع فيتحدى المشركين الذين خوفوه من النبي ويعلن توحيده , ويدعو قومه حتى أسلموا على يديه .



836 - القرآن يخطف عقل الوليد بن المغيرة

أخرج الحاكم وصححه عن ابن عباس أن الوليد بن المغيرة جاء إلى النبي فقرأ عليه القرآن فكأنه رق له , فبلغ ذلك أبا جهل فأتاه , فقال : يا عم إن قومك يريدون أن يجمعوا لك مالاً ليعطوكه , فإنك أتيت محمداً لتتعرض لما قبله , قال : لقد علمت قريش أني من أكثرها مالاً . قال : فقل فيه قولاً يبلغ قومك أنك منكر له وأنك كاره له , فقال : وماذا أقول فو الله ما فيكم رجل أعلم بالشعر مني ولا برجزه ولا بقصيده مني . ولا بأشعار الجن , والله ما يشبه الذي يقول شيئاً من هذا . و والله إن لقوله لحلاوة وإن عليه لطلاوة , وإنه لمنير أعلاه مشرق أسفله , وإنه ليعلو وما يعلى عليه , وإنه ليحطم ما تحته .

قال : لا يرضى عنك قومك حتى تقول فيه . قال : فدعني حتى أفكر , فلما فكر قال : هذا سحر يؤثر يأثره عن غيره فنزلت : ( ذرني ومن خلقتُ وحيداً ) . أخرجه الحاكم وقال : إسناده على شرط البخاري .

قال تعالى : ( ذرني ومن خلقت وحيداً }11{ وجعلت له مالاً ممدوداً}12{ وبنين شهوداً}13{ ومهدت له تمهيداً}14{ ثم يطمع أن أزيد}15{ كلاّ إنه كان لآياتنا عنيداً}16{ سأرهقه صعوداً}17{ إنه فكر وقدر}18{ فقتل كيف قدر}19{ ثم قتل كيف قدر}20{ ثم نظر}21{ ثم عبس وبسر}22{ ثم أدبر واستكبر}23{ فقال إن هذا إلاّ سحر يؤثر}24{ .(المدثر : 11-24 ).



837- أئمة الكفر يسرعون إلى الاستماع للقرآن

عن محمد بن مسلم بن شهاب الزهري أنه حدث : أن أبا سفيان بن حرب وأبا جهل بن هشام : والأخنس بن شريق حليف بني زهرة , خرجوا ليلة ليستمعوا من رسول الله وهو يصلي من الليل في بيته , فأخذ كل رجل منهم مجلساً يستمع قيه , وكل لا يعلم بمكان صاحبه , فباتوا يستمعون له , حتى إذا طلع الفجر تفرقوا فجمعهم الطريق فتلاموا وقال بعضهم لبعض :

لا تعودوا فلو رآكم بعض سفهائكم لأوقعتم في نفسه شيئاً , ثم انصرفوا حتى إذا كانت الليلة , عاد كل رجل منهم إلى مجلسه , فباتوا يستمعون له حتى إذا طلع الفجر تفرقوا , فجمعهم الطريق , فقال بعضهم لبعض مثل ما قالوا أول مرة , ثم انصرفوا , حتى إذا كانت الليلة الثالثة , أخذ كل رجل منهم مجلسه , فباتوا يستمعون له حتى إذا طلع الفجر تفرقوا فجمعهم الطريق , فقال بعضهم لبعض : لا تبرح حتى نتعاهد ألا نعود .

فتعاهدوا على ذلك , ثم تفرقوا , فلما أصبح الأخنس بن شريق أخذ عصاه , ثم خرج حتى أتى أبا سفيان في بيته فقال : أخبرني يا أبا حنظلة عن رأيك فيما سمعت من محمد ؟ فقال : يا أبا ثعلبة , والله لقد سمعت أشياء أعرفها وأعرف ما يراد بها , وسمعت أشياء ما عرفت معناها ولا ما يراد بها , قال الأخنس : وأنا والذي حلفت به كذلك . قال : ثم خرج من عنده حتى أتى أبا جهل فدخل عليه بيته .

فقال يا أبا الحكم : ما رأيك فيما سمعت من محمد ؟ فقال : ماذا سمعت ! تنازعنا نحن وبنو عبد مناف الشرف أطعموا فأطعمنا , وحملوا فحملنا , وأعطوا فأعطينا حتى إذا تحاذينا على الركب وكنا كفرس رهان قالوا : منا نبي يأتيه الوحي من السماء , فمتى ندرك مثل هذا ؟ والله لا نؤمن به أبداً , ولا نصدقه , قال : فقام عنه الأخنس وتركه. أخرجه ابن سحاق في السيرة وذكره الحافظ في الإصابة في تمييز الصحابة (1/26), وقال ذكره الذهبي في الزهريات بسند صحيح .

فعمل هذا الجاهل الجهول المجهال الجهالة أبو جهل هو الصد عن سبيل الله – تعالى - .



838- القرآ8ن يزلزل قلب أحد أئمة الكفر

ورد أن عتبة بن ربيعة قال يوماً وهو جالس في نادي قريش , ورسول الله جالس في المسجد وحده : يا معشر قريش ألا أقوم إلى محمد فأكلمه وأعرض عليه أموراً لعله يقبل بعضها فنعطيه أيها شاء , ويكف عنا ؟ وذلك حين أسلم حمزة ورأوا أصحاب النبي يزيدون ويكثرون , فقالوا : بلى يا أبا الوليد : قم إليه فكلمه , فقام إليه عتبة حتى جلس إلى النبي فقال : يا ابن أخي , إنك منا حيث قد علمت من السّطة في العشيرة , والمكان في النسب , وإنك قد أتيت قومك بأمر عظيم فرقت به جماعتهم , وسفهت به أحلامهم , وعبت به آلهتهم ودينهم وكفرت به من مضى من آبائهم , فسمع مني أعرض عليك أمور تنظر فيها , لعلك تقبل منها بعضها .

قال : فقال له رسول الله : ( قل يا أبا الوليد أسمع ) , قال : يا ابن أخي , إن كنت تريد بما جئت به من هذا الأمر مالاً جمعنا لك من أموالنا حتى تكون أكثرنا مالاً , وإن كنت تريد به شرفاً سودناك علينا حتى لا نقطع أمراً دونك , وإن كنت تريد به ملكاً ملكناك علينا , وإن كان هذا الذي يأتيك رئياً , تراه لا تستطيع رده عن نفسك طلبنا لك الطب ، وبذلنا فيه أموالنا حتى نبرأك منه ، فإنه ربما غلب التابع على الرجل حتى يداوى منه أو كما قال له .

حتى إذا فرغ عتبة ورسول الله يستمع منه ، قال : (( أقد فرغت يا أبا الوليد )) ؟ قال : نعم . قال : (( فأسمع منـــــي )) ، قال : أفعل ، فقال : { بسم الله الرحمن الرحيم * حم * تنزيل من الرحمن الرحيم * كتاب فصلت آيته قرآناً عربياً لقوم يعلمون * بشيراً ونذيراً فأعرض أكثرهم فهم لا يسمعون * وقالوا قلوبنا في أكنة مما تدعونا إليه وفي آذننا وقرٌ ومن بيننا وبينك حجاب فأعمل إننا عاملون * قل أنما أنا بشر مثلكم يوحى إليّ أنما إلهكم إله واحد } ]فصلت : 1 -6 [ ، ثم مضى رسول الله فيها يقرأها عليه ، فلما سمعها منه عتبة أنصت لها ، وألقى يديه خلف ظهره معتمداً عليهما يسمع منه ، ثم أنتهى رسول الله إلى السجدة منها فسجد ، ثم قال : (( قد سمعت يا أبا الوليد ما سمعت ، فأنت وذاك )) .

فقام عتبة إلى أصحابه ، فقال بعضهم لبعض : نحلف بالله لقد جاءكم أبو الوليد بغير الوجه الذي ذهب به ، فلما جلس إليهم قالوا : ما وراءك يا أبا الوليد ؟ قال : ورائي أني قد سمعت قولاً والله ما سمعت مثله قط . والله ما هو بالشعر ولا بالسحر ، ولا بالكهانة ، يا معشر قريش ، أطيعوني وأجعلوها بي ، وخلوا بين هذا الرجل وبين ما هو فيه فاعتزلوه فو الله ليكونن لقوله الذي سمعت منه نبأ عظيم ، فإن تصبه العرب فقد كفيتموه بغيركم ، وإن يظهر على العرب فملكه ملككم ، وعزه عزكم ، وكنتم أسعد الناس به ، قالوا : سحرك والله يا أبا الوليد بلسانه ، قال : هذا رأيي فيه ، فأصنعوا ما بدا لكم .

وأسفر هذا الكلام الذي أثنى به عتبة عن حدوث اضطراب في موقف قريش من النبي ، فاجتمع عتبة بن ربيعة وشيبة بن ربيعة وأبو سفيان بن حرب والنضر بن الحارث وأبو البختري بن هشام والأسود بن المطلب وزمعة بن الأسود والوليد بن المغيرة وأبو جهل بن هشام وعبد الله بن أبي أميه والعاص بن وائل ونبيه ومنبه ابنا الحجاج السهميان وأميه بن خلف .

اجتمعوا بعد غروب الشمس عند ظهر الكعبة ثم قال بعضهم لبعض : ابعثوا إلى محمد فكلموه وخاصموه حتى تعذروا فيه فبعثوا إليه : إن أشراف قومك قد اجتمعوا لك ليكلموك فأتهم ، فجاءهم رسول الله سريعاً وهو يظن أن قد بدا لهم فيما كلمهم فيه بداء .

]أخرجه ابن إ سحاق ( 1/294،293) بسند منقطع .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود احمد
أمير المنتدي
أمير المنتدي


عدد الرسائل : 1250
العمر : 30
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: معجزات مع القرآن   الأربعاء أبريل 09, 2008 4:10 am

839- القرآن يخطف قلب النجاشي فيدع النصرانية ويؤمن بالإسلام .

لما هاجر المسلمون الهجرة الأولى إلى الحبشة . وأرسلت قريش عمرو بن العاص وعبد الله بن أبي ربيعة ليرادهم إلى قومهم وبعد مداولات ومجاولات رأى النجاشي أن يستمع الأقوال .

قال جعفر بن أبي طالب : أيها الملك ، كنا قوماً أهل جاهلية نعبد الأصنام ونأكل الميتة ، ونأتي الفواحش ، ونقطع الأرحام ونسئ الجوار ، ويأكل منا القوي الضعيف ، فكنا على ذلك حتى بعث الله إلينا رسولاً منا ، نعرف نسبه وصدقه وأمانته وعفافه فدعانا لله لنوحده ونعبده ، ونخلع ما كنا نعبد نحن وآباؤنا من دونه من الحجارة والأوثان ، وأمرنا بصدق الحديث ، وأداء الأمانه ، وصلة الرحم ، وحسن الجوار ، والكف عن المحارم والدماء ، ونهانا عن الفواحش ، وقول الزور ، وأكل مال اليتيم ، وقذف المحصنات ،وأمرنا أن نعبد الله وحده لا نشرك به شيئاً . وأمرنا بالصلاة والزكاة والصيام فعدد علينا أمور الإسلام ، فصدقناه وآمنا به ، واتبعناه على ما جاءنا به من دين الله ، فعبدنا الله وحده فلم نشرك به شيئاً وحرمنا منا حرم علينا ، وأحللنا ما أحل لنا ، فعدا علينا قومنا ، فعذبونا ، وفتنونا عن ديننا ، ليردونا إلى عبادة الأوثان من عبادة الله – تعالى- وأن نستحل ما كنا نستحل من الخبائث . فلما قهرونا وظلمونا وضيقوا علينا ، وحالوا بيننا وبين ديننا ، خرجنا إلى بلادك ، واخترناك على من سواك ، ورغبنا في جوارك ، ورجونا أن لا نظلم عندك أيها الملك .

فقال له النجاشي : هل معك مما جاء به عن الله من شي؟ فقال له جعفر : نعم ! فقال له النجاشي : فاقرأه عليّ ، فقرأ عليه صدراً من {كهيعص} فبكى والله النجاشي حتى اخضلت لحيته ، وبكى أساقفته حتى اخضلوا مصاحفهم حين سمعوا ما تلا عليهم ثم قال لهم النجاشي : إن هذا والذي جاء به عيسى ليخرج من مشكاة واحدة ، انطلقا ، فلا والله لا أسلمهم إليكما ، ولا يكادون يخاطب عمرو بن العاص وصاحبه ، فخرجا ، وقال عمرو بن العاص لعبد الله بن ربيعة : والله لآتينهم غداً عنهم بما أستأصل به خضراءهم .

فقال له عبدالله بن ربيعة : لا تفعل ، فإن لهم أرحاماً ، وإن كانوا قد خالفونا ولكن أصر عمرو على رأيه .

فلما كان الغد قال للنجاشي : أيها الملك إنهم يقولون في عيسى ابن مريم قولاً عظيماً فأرسل إليهم النجاشي يسألهم عن قولهم في المسيح ، ففزعوا ، ولكن أجمعوا على الصدق ، كائناً من كان ، فلما دخلوا عليه ، وسألهم قال له جعفر: نقول فيه الذي جاءنا به نبينا: هو عبد الله ورسوله وروحه وكلمته ألقاها إلى مريم العذراء البتول . فأخذ النجاشي عوداً من الأرض ، ثم قال : والله ما عدا عيسى ابن مريم ما قلت هذا العود .

]سيرة ابن هشام (1/336،334) ، وساقه ابن إسحاق بسند متصل [

840- ومن إعجاز القرآن ]إعجاز الحفظ والوعي [

العجز الكامل عن بلوغ النهاية في حمله وحفظه في الصدور والقلوب حمل القرآن يسير وحفظه في القلب ليس بعسير ، قال تعالى { ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر } . ولا يعجز المرء أن يحفظه في ثمانية أشهر ، يحفظ كل يوم ربعاً ( حوالي ثلاثين سطراً ) إذ إنه أربعون ومائتان ربعاً .

وورد أن الإمام الزهري حمل القرآن الكريم في ثمانين يوماً . أما الكتب السماوية الأخرى كالتوراة والإنجيل فإنه يتعسر ويمتنع في حق أهلها حفظها في الصدور ، وهذا إعجاز آخر للقرآن الكريم . إلا أن القرآن المجيد مع يسر حفظه يتعسر على حامليه أن يبلغوا النهاية في حفظه بأن لا يخطئوا فيه ولا ينسوا منه كلمة واحدة عند تلاوته كله عن ظهر غيب ، وهذا بخلاف حفظ الشعر والنثر والخطب وسائر كلام الناس .

وقد سمعت أن رجلاً من المتفوقين في حمل القرآن المجيد تحدى بعض الناس في حفظ القرآن الكريم ، فتلا القرآن عن ظهر قلب من أول الفاتحة حتى بلغ سورة المسد ولم يخطئ خطأ واحداً ، فلما قرأ { تبت يدا أبي لهب وتب } غاب عن ذهنه الآية التي بعدها !! .

841- كل حرف في القرآن له دلالة ومعنى وليس به حرف زائد

ولنأخذ مثالاً واحداً للدلالة على ذلك : قال تعالى { وسيق الذين كفروا إلى جهنم زمراً حتى إذا جاءوها فتحت أبوابها } ]الزمر: 71[ فلما ذكر أبواب الجنة ، قال : { وسيق الذين أتقوا ربهم إلى الجنة زمراً حتى إذا جاءوها وفتحت أبوابها } فأضاف واواً في جواب الشرط ولم يضفه في أبواب جهنم . لأن أبواب جهنم لا تفتح إلا عند دخول أهلها فيها ، فأما أبواب الجنة ففتحها يكون متقدماً على وصولهم إليها بدليل قوله تعالى : { جنات عدن مفتحة لهم الأبواب } فلذلك جيء بالواو كأنه قيل : حتى إذا جاءوها وقد فتحت أبوابها .

]تفسير الرازي (13/485) [



وقيل : لتسرح النفس كل مسرح فيما يكون عند باب الجنة ، كما يقول الوالد لولده : إن حصلت على تقدير ممتاز ولا يذكر الجواب ، فيفكر الولد وتسرح نفسه في هدية الوالد ، أهي شقة أم سيارة أم عروس أم ... أما القول بأنه ذكر ذلك لأن أبواب النار سبعة وأبواب الجنة ثمانية فضعيف .



842- الإعجاز في تكرار آياته وكلماته

وعندما يذكر القرآن الكريم آية أو آيات متشابهة في اللفظ في أكثر من موضع نرى أن الاختلاف في الكلمات التي ذكرت في الموضعين أو المواضع يعطي معنى جليلاً مهماً ولا يصح أن تكون كلمة أو حرفاً من هذه الحروف زائدة ، خذ مثلاً قال تعالى { وإذ قٌلنا ادخلوا هذه القرية فكٌلوا منها حيث شئتم رغداً وادخلوا الباب سُجداً وقولوا حظةُ نغفر لكم خطاياكم وسنزيد المحسنين (58) فبدّل الذين ظلموا قولاً غير الذي قيل لهم فأنزلنا على الذين ظلموا رجزاً من السماء بما كانوا يفسقون } ]البقرة : 58-59[

وقال عز وجل في سورة الأعراف : { وإذ قيل لهم اسكنوا هذه القرية وكلوا منها حيث شئتم وقولوا حظة وادخلوا الباب سجداً نغفر لكم خطيئاتكم سنزيد المحسنين (161) فبدّل الذين ظلموا منهم قولاً غير الذي قيل لهم فأرسلنا عليهم رجزاً من السماء بما كانوا يظلمون } ]الاعراف : 161-162[



هاتان الآيتان تخالفان آيتا البقرة من وجوه :

الأول : قال تعالى : { وإذ قلنا ادخلوا هذه القرية } ]البقرة :58[ ها هنا قال تعالى { وإذ قيل لهم اسكنوا هذه القرية } ]الاعراف :161[

الثاني : أنه تعالى قال : في سورة البقرة : {فكلوا } ، بالفاء وها هنا : {وكلوا } بالواو .

الثالث : أنه تعالى قال في سورة البقرة : {رغداً } وهذه الكلمة غير مذكورة في هذه السورة .

الرابع : أنه تعالى قال في سورة البقرة : { وادخلوا الباب سجداً وقولوا حطة } وقال هنا هنا : على التقديم والتأخير .

الخامس : أنه تعالى قال في البقرة : { نغفر لكم خطاياكم } وقال ها هنا { نغفر لكم خطيئاتكم } .

السادس : أنه تعالى قال في سورة البقرة : { وسنزيد المحسنين } وها هنا حذف حرف الواو.

السابع : أنه تعالى قال في سورة البقرة : { فأنزلنا على الذين ظلموا } وقال ها هنا : { فأرسلنا عليهم } .

الثامن : أنه تعالى قال في سورة البقرة : { بما كانوا يفسقون } وقال ها هنا : { بما كانوا يظلمون } .



واعلم : ان هذه الألفاظ متقاربة ولا منافاة بينها ألبته ، ويمكن ذكر فوائد هذه الألفاظ المختلفة :

أما الأول : وهو أنه – تعالى – قال في سورة البقرة : { ادخلوا هذه القرية } وقال : هاهنا : { اسكنوا } فالفرق أنه لابد من دخول القرية أولاً ، ثم سكونها ثانياً .

وأما الثاني : فهو أنه – تعالى – قال في البقرة : { ادخلوا هذه القرية فكلوا } بالفاء ، وقال : ها هنا : { اسكنوا هذه القرية وكلوا} بالواو ، والفرق أن الدخول حالة مخصوصة ، كما يوجد بعضها ينعدم ، فإنه إنما يكون داخلاً في أول دخوله ، وأما ما بعد ذلك فيكون سكوناً لا دخولاً .

إذا ثبت هذا فنقول : الدخول حالة منقضية زائلة وليس لها استمرار فلا جرم يحسن ذكر فاء التعقيب بعده ، فلهذا قال تعالى : { ادخلوا هذه القرية } واما السكون فحالة مستمرة باقية ، فيكون الأكل حاصلاً معه لا عقيبه ، فظهر الفرق .

وأما الثالث : وهو أنه – تعالى – ذكر في سورة البقرة : {رغداً } وما ذكره هنا ، فالفرق أن الأكل عقيب دخول القرية يكون ألذ ، لأن الحاجة إلى ذلك الأكل كانت أكمل وأتم ، ولما كان ذلك الأكل ألذ لا جرم ذكر فيه قوله تعالى : { رغداً } وأما الأكل حال سكون القرية ، فالظاهر أنه لا يكون في محل الحاجة الشديدة مالم تكن اللذة فيه متكاملة ، فلا جرم ترك قوله تعالى : { رغداً } فيه .



وأما الرابع : وهو قوله تعالى في سورة البقرة : { وادخلوا الباب سجداً وقولوا حطة } ، وفي سورة الأعراف على العكس منه ، فالمراد التنبيه على انه لا يحسن تقديم كل واحد من هذين الذكرين على الآخر ، إلا لما كان المقصود منهما ، تعظيم الله – تعالى – وإظهار الخضوع والخشوع لم يتفاوت الحال بسبب التقديم والتأخير .

وأما الخامس : وهو أنه تعالى قال في سورة البقرة { خطاياكم } وقال ها هنا : {خطيئاتك } فهو إشارة إلى أن هذه الذنوب سواء كانت قليلة أو كثيرة ، فهي مغفورة عند الإتيان بهذا الدعاء والتضرع .



وأما السادس : وهو أنه قال في سورة البقرة : { وسنزيد } بالواو ، وها هنا حذف الواو فالفائدة في حذف الواو أنه استئناف ، والتقدير : كأن قائلاً قال : وماذا حصل بعد الغفران ؟ فقيل له : { سنزيد المحسنين } .

وأما السابع : وهو الفرق بين قوله تعالى : { فأنزلنا } وبين قوله تعالى { فأرسلنا } فلأن الإنزال لا يشعر بالكثرة ، والإرسال يشعر بها ، فكأنه بدأ بإنزال العذاب القليل ، ثم جعله كثيراً .

واما الثامن : وهو الفرق بين قوله تعالى : { يظلمون } وبين قوله تعالى { يفسقون } فذلك لأنهم موصفون بكونهم ظالمين ، لأجل أنهم ظلموا أنفسهم ، وبكونهم فاسقين ، لأجل أنهم خرجوا عن طاعة الله – تعالى – فالفائدة في ذكر هذين الوصفين التنبيه على حصول هذين الأمرين .

فهذا ما خطر بالبال في ذكر فوائد هذه الألفاظ المختلفة – وتمام العلم بها عند الله – تعالى - .

]تفسير الرازي (7/323،321) [

843- إعجاز في أرقام الآيات

عند النظر في أرقام آيات القرآن المجيد ، وجمع الآيات المتعلقة بموضوع واحد ، نجد أحياناً سمة التقارب بين الأرقام في السور المختلفة التي تشير إلى موضوع واحد .

844- خذ مثلاً

الأرقام التي تتحدث عن تمكن المسلمين من الأرض وكسرهم لعدوهم والشروط المطلوبة ليتم لهم ذلك النصر والا ستخلاف قال تعالى في الآية الخامسة بعد المائة من سورة الأنبياء المكية : { ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون * إن في هذا لبلاغاً لقوم عابدين * وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين } .

ويقول – عز وجل – في الآية الخامسة والخمسين من سورة النور المدنية : { وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمناً يعبدونني لا يشركون بي شيئاً } .

وفي الآية الخامسة من سورة الإسراء المكية { فإذا جاء وعد أولاهما بعثنا عليكم عباداً لنا أولي بأس شديد فجاسوا خلال الديار وكان وعداً مفعولاً } . وأنت ترى أن أرقام الآيات تدور مع العدد (5) . ومضاعفاتها ، ولك أن تسأل لماذا العدد خمسة ، أقول : لأن العدد خمسة يشير إشارة عظيمة لأمل جليل ألا وهو وحدة المسلمين ، فإن المسلمين إذا استقاموا على شروط هذه الآيات من الإيمان والعمل الصالح كانوا في دائرة واحدة ، وبوتقة واحدة ، أما إذا لم يسلكوا منهج الله فلن ينتصروا على أعداء الله ولو عقدوا آلاف المؤتمرات العربية على مستوى الأفراد والحكومات .



وأنت ترى أن معاني هذه الآيات الثلاث متكررة . انظر قوله : { كتبنا} { وعد الله } { بعثنا } وقوله { عبادي الصالحون } { الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات } { عباداً لنا } .

وأيضاً قوله : { يرثها } { ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم } { فجاسوا خلال الديار } .



الآية الخامسة من سورة الإسراء فسرها بعض العلماء المعاصرين بأن الإفسادة الأولى لليهود كانت في عصر النبيوبعث الله – جل ثناؤه – عليهم صحابة نبيه فكسروا شوكتهم وأزالوا دولتهم وقضوا على يهود بني قينقاع ويهود بني النضير ، ويهود بني قريظة ويهود خيبر .

ونحن الآن نعيش في الإفسادة الثانية لليهود فقد علوا علواً كبيراً وعتوا عتواً مبيناً ، ونسأل الله – تعالى – أن نكون ممن يبعثهم الله لإسامة اليهود سوء العذاب .

845- ومثال آخر

عندما نقرأ الآيات المبشرات بانتصار المسلمين نرى أن الآيات لها صلة وثيقة ببعضها في الأرقام .

ففي الآية الثالثة والثلاثين من سورة التوبة يقول تعالى: ( هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون ) .

وفي الآية التاسعة من سورة الصف المدنية يقول تعالى Sadهو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو المشركون) .

وعند التفكر في الآيتين نقرر ما يلي :

1- الآية الأولى من سورة التوبة سبقت بالإنكار على اليهود والنصارى .كذا آية الصف سبقت بالإنكار على اليهود والنصارى وهناك تقارب حتى في أرقام الآيات التي سبقت الآيتين فالإنكار على اليهود والنصارى جاء قبل آية التوبة بثلاث آيات , والإنكار عليهم في آية الصف جاء قبلهم بثلاث آيات .

2- سبقت آية التوبة بقوله Sad يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون ) , وكذا آية الصف سبقت بقوله Sad يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون ) }سورة الصف : 8{ .

3- جاءت الإشارة إلى أن محمداً رسول الله وأن عيسى بشر به وهذا موجود بالتصريح في سورة الصف في قوله تعالى : (ومبشراً برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد). }سورة الصف:6{ .وصرحت الآيتان بأن محمداً رسول الله (هو الذي أرسل رسوله ) .

4- الآيتان متفقتان في الكلمات والحروف لم يسقط من إحداهما حرف واحد ولم يزد حرف , وهذا نادر وعزيز في القرآن الكريم , بل لا يكاد يذكر ويكرر إلا في آيات معدودة , صحيح أن هناك آيات كثيرة مثل (فبأي آلاء ربكما تكذبان ) و(ويل يومئذ للمكذبين ) (ويقولون متى هذا الوعد إن كنتم صادقين ) كررت كثيراً في سورتها أو في سوراً أخرى لكنها آيات قصيرة .

5- الآيتان مدنيتان باتفاق والسورتان مدنيتان .وهذا فيه دلالة على انتصار الإسلام في المستقبل .

6- آية التوبة تمثل رقم (33) وآية الصف تمثل رقم (9) , وعند ضرب 3 في 3 يعطينا العدد (9) , والعدد ثلاثة يدل على الوتر والوتر هو الواحــد .

فالآيتان تشيران إلى أن ظهور الإسلام على الدين كله مشروط بوحدة أتباعه .

وقد جاء هذا المعنى في سورة التوبة في قوله تعالى Sadقاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ) }التوبة :29{ .

وأصرح منه في سورة الصف يقول سبحانه : ( إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفاً كأنهم بنيان مرصوص ) } الصف : 4{ فوحدة صف الأمة في قتال أعدائها أساس لنصرها .

846- إعجاز في التفسير

قام المفسرون بتفسير كلمات القرآن المجيد , واختلف مناهجهم وأساليبهم في تناول حروف القرآن , ولم يدعوا كلمة بدون تفسير إلا أنهم جاءوا عند أحرف خاصة هي الحروف المقطعة{الم .المص.الر .كهيعص . طه }

ووقفوا مكتوفي الأيدي , وعجزوا أجمعون – من لدن الصحابة إلى يومنا هذا وإلى يوم القيامة – أن يفسروا الأحرف المقطعة في فواتح السور . سبحان الله يفسرون مليون حرف , ويعجزون عن تفسير عدة أحرف معدودة . فإن قلت لأحدهم : ما معنى ( ص. ق . ن)؟ قال : الله أعلم بمراده .

847- وعند النظر والتأمل في هذه الأحرف المختارة في فواتح السور نجد فيها عجباً عجاباً

نجد فيها نغمة موسيقية صوتية ممتعة , فقوله : (حم ) جميلة مؤثرة مقبولة بخلاف ما لو قلت : خم أو جم , (الر) تجد لها وقعاً فريداً بخلاف لو ما قلت الز .

848- ونجد فيها إعجازاً آخر فنطق الحرف يقبل بهذه الطريقة

الف .لام . ميم . , بخلاف ما لو نطقها الم بدون النطق السابق .

وانظر إلى قوله (طه) وإلى قولك : (طه) بدون مد , وقوله : (طس) وإلى قولك : (طس) وقوله Sadيس ) وقولك Sad يس) .

849- واختيار الأحرف في فواتح السور من بين أحرف الهجاء إعجاز آخر

فنجد أنه اختار في التسعة أحرف الأولى من حروف الهجاء اختار حرفين هما : ( ألف , وحا ), وترك (ب,ت,ث,ج,خ,د,ذ) , وفي الأحرف العشرة التالية الأولى اختار الحروف غير المنقوطة (المهملة ) وترك المنقوطة (المعجمة) . اختار (الراء , وترك الزاي , واختار السين وترك الشين واختار الصاد وترك الضاد واختار الطاء وترك الظاء واختار العين وترك الغين ), ونجد أنه اختار الأحرف التسعة الأخيرة من حروف الهجاء عدا الفاء والواو (ففي الحروف المقطعة (ق,ك,ل,م,ن,ه,ي), وهذا عكس الأحرف التسعة الأولى التي لم ينتق منها إلا حرفان .

إذن عدد الأحرف المختارة من حروف الهجاء أربعة عشر حرفاً وهو ما يمثل نصف الحروف الهجائية , وسبحان الملك القدير .

850- وحتى في نطق الأحرف الأربعة عشر المختارة من بين حروف الهجاء الثمانية والعشرين

ونرى أن بعضها ينطق كاملاً بثلاثة أحرف ( ألف , لام , ميم , صاد , كاف , عين ) وهي المجموعة في (عسلكم نقص , أو كم عسل نقص , أو سنقص علمك ) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود احمد
أمير المنتدي
أمير المنتدي


عدد الرسائل : 1250
العمر : 30
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: معجزات مع القرآن   الأربعاء أبريل 09, 2008 4:12 am

وهذه الحروف يمكن مدها , ويتيسر نطقها بثلاثة أحرف , بخلاف الأحرف الخمسة الباقية المجموعة في كلمة ( حي طهر ) .فهي تنطق حرفان (حا , را,طا,ها,يا) ولا يقال (حاء, راء , طاء, هاء,ياء) .

وعند نطقها ثلاثة أحرف (طاء هاء ) تدرك ضعف المعنى وبعد السلاسة وغرابة التعبير وعسر النطق .

وإن تعجب فعجب أن تجد هذه الأحرف الخمسة مهموزة في عجزها وثانيها ألف .

851- وإعجاز آخر

وهو أن هذه الأحرف تعد آية إن كان عجزها يماثل عجز الآية أو الآيات التي بعدها , فمثلاً (الر) لا تعد آية في السور التي تُفتح بها وما ذام إلا لأنها لا تناسب صوتياً ما بعدها . بخلاف (حم , تنزيل الكتاب من الله العزيز العليم ...) وهلم جرا ترى التناسق والتناسب بين عجز الآيات .

852- إعجاز الحفظ من التحريف والتبديل والزيادة والنقصان

قال تعالى Sad إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ) {الحجر:9} .

فلم يستطع عدو للإسلام أن يحرف أو يبدل أو يزيد أو ينقص حرفاً من القرآن المجيد , وكل من صنع ذلك باءت محاولاتهم بالفشل الذريع , وصاروا عبرة لمن يعتبر وضحكت منهم العقول السليمة والقلوب الطاهرة .

853- ومن وجوه إعجاز القرآن : ما تضمنه من الإخبار بالمغيبات

قبل أن يحفظ أحد من البشر بعلمها , وبوقوع كائنات قبل وجودها من ذلك .

قوله- تعالى - : { لتدخلن المسجد الحرام إن شاء الله آمنين محلقين رءوسكم ومقصرين لا تخافون } (الفتح : 27 ) .فهذه الآية من معجزاته حيث إنه أخبر أصحابه أنهم سيدخلون المسجد الحرام آمنين , ويفتحون مكة على أحسن حال , وانتظر الأصحاب – رضي الله عنهم – هذا الفتح وتم المقصود كما أخبر النبي المحمود.

854- ومنها

قوله تعالى Sadالم * غلبت الروم * في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون * في بضع سنين لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون * بنصر الله ينصر من يشاء وهو العزيز الرحيم * وعد الله لا يخلف الله وعده ولكن أكثر الناس لا يعلمون ) {سورة الروم : 1-6 } .

وهذه الآيات من أعظم معجزات سيد المخلوقات, فإن هذه الآيات عندما نزلت كانت الغلبة للفرس على الروم , وكان المسلمون يحبون انتصار الروم على الفرس , إذ أنهم أهل الكتاب فهم أقرب إليهم , بينما كانت قريش تحب انتصار , فارس لأنهم أولاد الوثنية .

روى الترمذي والنسائي عن ابن عباس – رضي الله عنهما – في قوله تعالى ( الم * غلبت الروم * في أدنى الأرض ) قال : غلبت وغلبت , قال : كان المشركون يحبون أن تظهر فارس على الروم لأنهم أصحاب أوثان , وكان المسلمون يحبون أن تظهر الروم على الفرس لأنهم أهل الكتاب , فذكر ذلك لأبي بكر فذكره أبو بكر لرسول الله.

فقال رسول الله: ( أما إنهم سيغلبون ) , فذكره أبو بكر لهم فقالوا : اجعل بيننا وبينك أجلاً , فإن ظهرنا لنا كذا وكذا , وإن ظهرتم كان لكم كذا وكذا , فجعل أجل خمس سنين , فلم يظهروا فذكر ذلك أبو بكر لرسول الله فقال : ( ألا جعلتها إلى دون عشر ) وبعد أن تمت نبوءة القرآن , أسلم عند ذلك ناس كثير . (أخرجه الترمذي وقال : حديث حسن غريب .وذكر ه من رواية نيلر بن مكرم السلمي وقال : حديث حسن صحيح , وفي هذه الرواية .

855- كفاية الله أمر المستهزئين

قال تعالى : { فأصدع بما تؤمر وأعرض عن المشركين * إنا كفيناك المستهزئين * الذين يجعلون مع الله إلهاً آخر فسوف يعلمون *}(الحجر:94-96).

وهذا أمر معلوم مشاهد لا يحتاج لدليل , فالدنيا كلها تعلم أن المشركين هزموا وقتل أئمتهم واستأصلت شأفتهم وزال جبروتهم , ونجى الله رسوله وأتباعه من كيدهم , ومكن لهم في مكة والمدينة وكفاهم مكر المشركين والمنافقين .

856- والله يعصمك من الناس

ومرت سنوات وسنوات على حياة النبي وهو يعيش بين الناس يأكل ويشرب وينام ويصلي ويحارب , ويزور المرضى , ويتبع الموتى , ويقضي حاجة كل محتاج , لم يكن مختبأ في سرداب من السراديب , أو يتبعه حرس أينما حل وارتحل , ورغم هذا , فقد باءت جميع محاولات قتله بالفشل والخسران , وهذا من كفاية الله – جلت قدرته – له , كما قال تعالى :{والله يعصمك من الناس } (المائدة :67}.

857- الإعجاز العلمي

كيف تيسر لمحمد بن عبد الله الأمي أن يعرف – ولم يكن كيميائياً تلك المعادلة الهائلة , أم الحقائق الأرضية كلها التي تقول : { وجعلنا من الماء كل شيء حي } ( الأنبياء : 30) .

هل كان في مقدوره أن يعرفها إلا بمعونة من السماء ..؟ . كيف تيسر لمحمد بن عبد الله . ربيب البادية أن يعرف – ولم يكن كيميائياً – تلك الحقيقة الهامة .. أن عسل النحل . فيه شفاء للناس .

وهو لم يكن يحلل عناصره .. ولا أجرى تجارباً كالتي أجراها علماء أمريكا وروسيا وأوربا في هذه الأيام فأقامت – بعد ثبوت هذه الحقيقة – المعاهد العليا المتخصصة لدراسة عناصر العسل التي ثبت بعدها أنه شفاء أكثر أمراض البشرية , ولا يدانيه في الدنيا – لشفاء الأمراض – مركب آخر , هل كان في مقدور محمد أن يعرف ذلك وحده , دون تجارب معمل في إلا بمعونة من السماء ...؟.

858- جاء في القرآن على لسان محمد بن عبد الله

{فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقاً حرجاً كأنما يصعد في السماء } ( الأنعام :125}.

واكتشف الطيارون ورواد الفضاء ومن وراءهم من العلماء أن التصعد في السماء يضيق الصدور ويكربها , فيتخطف من المرء نفسه ويوشك على الاختناق على ارتفاع ثلاثة أو أربعة أميال , فإذا جاوزها إلى سبعة أو ثمانية زهقت أنفاسه فمات . وطبعاً لم يكن في مقدور محمد بن عبد الله أن يعرف ذلك إلا بوحي من الله .

859- جاء في القرآن الكريم على لسان النبي محمد

{ يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل } ]الزمر:5]

وجاء أيضاً { والأرض بعد ذلك دحاها * أخرج منها ماءها ومرعاها * والجبال أرساها } ]النازعات: 30-32].

والآية الأولى : تفيد استدارة الليل على ما كان نهاراً ، واستدارة النهار على ما كان ليلاً ، ولا يكون ذلك إلا على جسم كروي .

أما الآية الأخرى : فتحدد تمام شكل الأرض ، بأن الله خلقها يوم خلقها بيضاوية ، ولا تكون كذلك إلا وهي كروية .. كان ذلك قبل 1300 سنة .

ثم يجيء العلم الحديث بأجهزته وأقماره وسفنه الفضائية ورواده ليقول : إن محيط الأرض عند القطبين 24220ميلاً . بينما محيطها عند خط الاستواء 24900 ميلا أي بزيادة تقارب 700 ميلاً .

أما قطريها ؛ فالمار بالقطبين 7900 ميلا والاستوائي 7927 بزيادة قطرية تبلغ 27 ميلا ..

كيف عرف محمد بن عبد الله قبل ألف سنة أن شكل الأرض يماثل الدحية ..؟ إلا بوحي من الله .

860- جاء في القرآن على لسان النبي محمد

{ وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب صنع الله الذي أتقن كل شيء * إنه خبير بما تفعلون } ]النمل :88].

واكتشف علماء الفلك ، بعد نزول القرآن بألف عام أو أكثر أن كوكب الأرض بما عليه من جبال – هي أثقل وأضخم كتلة – يدور في الفضاء ويمر مر السحاب ، وأن ما يبدو للأعين من تنقل الشمس والنجوم من الشرق إلى المغرب إنما هو نتيجة لدوران الأرض نفسها من الغرب إلى الشرق ، كان من أوائل من اكتشف هذه النظرية وبرهن عليها عالم الفلك كوبرينكس في القرن السادس عشر ، وتتابعت من بعده الاكتشافات لتتفق بتفصيلها الحديثة مع ما أجمله القرآن قبل نيف وعشرة قرون .

فكيف عرف محمد ذلك وجاء به القرآن ..؟ إلا أن يكون وحياً من الله

861- جاء في القرآن – على لسان النبي محمد

{ أو لم ير الذين كفروا أن السموات والأرض كانتا رتقاً ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي } ]الأنبياء : 3].

وبعد ألف سنة وأكثر اكتشف العلماء أن الأرض والشمس والكواكب كانت رتقاً فعلاً . كانت كتلة واحدة ، سديماً انفصل بعضها عن بعض في شكل غاز ، وانطلقت كل منها تدور حول نفسها ، وفي الوقت نفسه حول الكتلة الأم . وبدوران الكتل الصغرى ، ومنها الأرض – حول نفسها وحول أمها بسرعة خيالية ) تدور الأرض حول نفسها بسرعة تناهز ألف ميل في الساعة وحول الشمس بسرعة ألف ميل في الدقيقة ) بردت غازاتها السطحية ،ومع الزمن تجمدت بفعل الضغوط والغازات والتكثف ويستأنس لصحة أساسها العلمي بظواهر منها .

862- لا يزال باطن الأرض ساخناً ينفث الغازات والحمم في شكل براكين

وقد استدل بالأجهزة ووسائل القياس العلمية على أن درجة الحرارة على عمق 200 كيلو متراً في باطن الأرض تبلغ حرارة سطح الشمس نفسها .

بتحليل ألوان الطيف بجهاز سبكتروسكوب ، ثبت أن العناصر التي تتكون منها الشمس هي نفس العناصر التي تتكون منها الأرض . جاءت النظرية في القرآن على لسان محمد مجملة قبل 1300 سنة ، واكتشفها العلم الحديث بوسائل بعد 1300 سنة فكيف عرفها النبي محمد ..؟ إلا بوحي من الله .

863- جاء في القرآن على لسان النبي محمد

{ والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم * والقمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون } ]يـس : 38-40].

وبعد ألف سنة أو أكثر اكتشف علماء الفلك أن الشمس تجري فعلاً ، وحددوا بالأجهزة والمقاييس معدلات سرعتها ووجهتها قالوا : إنها تجري – حاملة معها – تكوين المجموعة الشمسية بكامله . بعيداً عن مواقع افلاكها الحالية في اتجاه برج النسر بسرعة يبلغ معدلها مليون ونصف مليون ميل في اليوم الأرض وأنها برغم هذه السرعة فلن تبلغ موقع البرج إلا بعد مليون سنة . وهم قد فصلوا تفصيلاً وحددوا تحديداً . بما تهيأ لهم من المراصد والمناظير وأجهزة القياس واستخدام الحواس بالرؤية والموجات والإلكترون : ولكن أنى لمحمد بن عبد الله أن يقرر النظرية بروعتها البيانية .. ولم يتهيأ له قبل ألف سنة شيئاً من وسائلهم .. إلا أن يكون وحياً من الله .

864- جاء في القرآن على لسان النبي محمد

{ أيحسب الإنسان ألن نجمع عظامه * بلى قادرين على أن نسوي بنانه } .

وفي الآية معجزة للبشر ، وإدلال بالقدرة الباهرة وإشارة لماحة إلى سر مطوي في البنان ، طوال كل تلك القرون . لم يكن يعرفه إلا الله خالقه ، منذ كانت البشرية إلى اليوم .. هذا السر يكمن في بصمة البنان من الإنسان .

ومفهوم الآية أن جمع عظام الإنسان لبعثه وإحيائه بعد موته ، أمر مؤكد برغم غرابته . لكن الأعجب منه : قدرتنا على أن نسوي بنانه .. ونشكل بصمته التي لا تتشابه بين إنسان وإنسان آخر في هذا الوجود .. الأمر ثبت علمياً في عصيرنا الراهن . ولما كان من المحال أن يعرف النبي محمد قبل 1300 سنة نظرية اختلاف البصمات بين إنسان وآخر. فليس هناك إلا تعليل واحد لورود مثل هذه الآية في القرآن هو أنها جاءت من عند الله .

865- جاء في القرآن على لسان النبي محمد

{ وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه ونخرج له يوم القيامة كتاباً يلقاه منشوراً * أقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيباً } ]الإسراء : 13-14].

وفيه { ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه * ويقولون يا ويلتنا مال هذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضراً } ]الكهف : 49].

وفيه { يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب كما بدأنا أول خلق نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين } ]الأنبياء : 104].

في أيامنا هذه عرف التليفزيون .. وهو مجرد إشارة ثبت بعدها أن الفضاء الأثيري يمثل كتاباً لكل كائن حي عاش على الأرض أو نفذ من أقطار السموات .. ولا نقصد بالكتاب مجموعة الأوراق والصحف إنما هو مجموعة الصور والأصوات السارية في الأثير ، وبديهي إن الإنسان – بالتليفزيون مرسلاً ومستقبلاً لم يخلق الصورة والصوت بهما ، إنما كان كل مجهوده أن بأجهزته ، التي خلق الله ما دتها وخاصتها وطاقتها ، استطاع فحسب أن يحتويها ويبعثها ويظهرها .

وما أظن ، إلا من مجموعاتها ، يتكون كتاب الإنسان الذي سيلقاه يوم القيامة منشوراً والذي لا يغادر كبيرة ولا صغيرة إلا أحصاها .

هذا التليفزيون اكتشفه علماء الإلكترون بعد نزول القرآن بثلاثة عشر قرناً – فكيف جاءت نظريته على لسان محمد قبل 1300 سنة وهو الأمي ..؟ إلا بوحي من الله .

لقد ثبت بالدليل القاطع ، أن الفضاء الكوني (( اليوم )) كبير يخزن بين طياته (( أفلام )) الكائنات كلها . وليس أدل على ذلك من إمكانية تثبيت الصور والأصوات التليفزيونية ، ونقلها عبر الفضاء بأجهزة وآلات هي باللعب أشبه ، إذا ما قيست بالقدرات الإلهية اللانهائية .

كذلك تثبت تلك الخاصية بالنسبة لجو الكواكب الأخرى . فلم يعد غريباً إذن – خاصة لدى الماديين والمتشككين الاعتقاد بوجود شريط مسموع مصور ، كامن شاهد على أعمال الإنسان وحركاته وسكناته ، وكلماته ، يوشك أن يعرض عليه ذات يوم .

يوم آخر : { وكفى بنفسك اليوم عليك حسيباً } ]الإسراء :14].

866- ولقد شاء منزل الكتاب سبحانه أن يقيم حجة أخرى على أن القرآن وحيه

وكأنها سيقت لجيلنا وحده – دون كل الأجيال إذ خصته بأكثر مما خصت غيره قال : { يا معشر الجن والإنس * إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السموات والأرض فانفذوا * لا تنفذون إلا بسلطان } ]الواقعة :33].

ومن خلالها تسري نبوءة الصعود إلى القمر ، بسلطان العلم الذي ألهمه الله للبشر فسخر المادة بعد ما كشف خواصها وطاقتها وتسلط عليهما جميعاً ، فنفذ – بسلطان العلم – من أقطار الأرض والسموات ، ومحال أن تخطر مثل هذه الآية على خاطرة رجل من قريش قبل 1300 سنة كانت مهنته رعي الغنم ثم يسير التجارة ، إلا بوحي من الله

867- كذلك آية أخرى

يقول فيها : { حتى إذا أخذت الأرض زخرفها وأزينت وظن أهلها أنهم قادرون عليها آتاها أمرنا } ]يونس :24].

محال أن تكون من عند غير الله . فقبل 1300سنة لم يكن ليدخل في حيز تصور إنسان ، ما أصبح ممكناً ومقدوراً عليه اليوم ، من تسخير الإلكترون والذرة والصاروخ والأشعة والموجات ، بيننا وبين سفن الفضاء والأقمار الطوافة بالنجوم والكواكب ، إرسالاً واستقبالاً ، ورؤية وسماعاً ، وتحكماً واستخداماً وحين نريد إهلاكاً وتدميراً .

ومن أمثال هذه الآيات في القرآن كثيرة . يشق مجرد التصور أنها من صنع إنسان ، خاصة إذا كان أميّاً .

ولسوف تتكشف في مقتبل الأيام ، وإلى أن تقوم الساعة أسرار آيات تترى ، آية تلو آية ، لا تزال البشرية من سرها على بعد سحيق .. إلى أن يقع تأويلها بكشف علمي أو عقلي أو تاريخي أو كوني جديد .. وإنه لحقيق بهذا القرآن أن يكون كتاب الوجود .

868- صدق عز من قائل

قال : { والنجم إذا هوى ما ضل صاحبكم وما غوى وما ينطق عن الهوى * إن هو إلا وحي يوحى * علمه شديد القوى } ]النجم :1-5].

والمعلوم أن النفي السابق للقسم ، يحمل الدلالة على عظم المقسم به ، وبالتالي عظم القسم نفسه .

فماذا كشف العلم الحديث من أمر النجوم ؟

كشف مثلاً أن هناك نجوماً أكبر من الشمس وأضوأ منها مئات بل ألوف المرات .. فنجم الشعرى اليمانية مثلاً أكبر حجماً من الشمس 500 مرة وأشد ضوءاً منها 50 مرة ، لكن بعدها السحيق الذي يبلغ مليون مثل بعدنا عن الشمس يضعف ضؤها بمثل ما نراها عليه . وهي منطلقة تنهب الفضاء بسرعة 1000 ميل في الثانية. ونجم السماك الرامح يعادل ضوء 800 شمس كشمسنا مجتمعة ويبلغ حجمه حجم 80 شمس مجتمعة أيضاً ، وينطلق في الفضاء بسرعة 370 ميلاً في الثانية .

كذلك ( سهيل ) اليماني يعادل ضوؤه 2500 شمس مجتمعة لكنه يبدو لأعيننا كما عرفناه لبعده السحيق عن عالمنا .

والسيون إحدى نجوم بنات نعش السبعة يعادل حرارتها 1000 شمس مجتمعة .

وهناك من النجوم ما هو أكبر وأضوأ أو أسخن من الشمس ملايين المرات .. ولم يكشف العلم حقيقتها إلا خلال هذا العصر بكونوجرافاته وإلكتروناته وجيجراته .. الخ .

كيف استطاع النبي محمد ولم يكن لديه من أجهزة العصر الحديث شيئاً أن ينوه بكل هذه العظمة في خلق النجوم ؟؟ إلا أن يكون بوحي صادق عن الله .

صدق الله تعالى فيما أنزل على نبيه إذ يقول : { ونزلنا عليك الكتاب تبياناً لكل شئ وهدى ورحمة وبشرى للمسلمين } ]الـنحــل : 89[

]دلائل النبوة للبيهقي مقدمة التحقيق لعبد الرحمن محمد عثمـــان [.

869- زوجية المخلوقات

الزوج هو النوع من كل شيء . والزوجان : اثنان أحدهما نقيض الآخر.

لو تأملنا مكونات الذرة لوجدنا للبروتون الموجب قريناً سالباً : الأنثى بروتون , وفي الذرة المتعادلة : لكل بروتون إلكترون يعادله , والإلكترونات (السالبة ) قرينها البروتون الموجب , بل إن النيوترون المتعادل له قرين : أثنى نيوترون ليس هذا فحسب بل إن للأجرام السماوية المرئية المنبثقة في الفضاء اللانهائي يعتقد الآن أن لمادتها قريناً غير مرئي يطلق عليه اسم : المادة المظلمة , التي بمثابة الصورة السلبية لمادة الكون .

وقد سبق القرآن الكريم إلى هذه الحقيقة حقيقة زوجية المخلوقات (ومن كل شيء خلقنا زوجين لعلكم تذكرون ) {الذاريات :49} .( وأنه خلق الزوجين الذكر والأنثى ) {النجم :45}.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود احمد
أمير المنتدي
أمير المنتدي


عدد الرسائل : 1250
العمر : 30
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: معجزات مع القرآن   الأربعاء أبريل 09, 2008 4:12 am

870- أشار القرآن الكريم إلى السيارات والطائرات والصواريخ

ففي المعرض الحديث الإلهي عن تسخير آلات النقل والمواصلات ألمح – جل ذكره – إلى أنه سيخلق أدوات نقل غير الآلات المشهورة وهي الخيل والبغال والحمير قال تعالى : ( والخيل والبغال والحمير لتركبوها وزينة ويخلق ما لا تعلمون ) {النحل : 8}.من الطائرات والصواريخ والسيارات وقوى الكهرباء والبخار . وهذا ما لم يذكر في الكتب السماوية السابقة للقرآن .

871- خلق السمع قبل البصر

تقديم السمع على البصر حقيقة علمية تتسق مع : استمرار حاسة السمع دون البصر ليلاً ونهاراً حتى أثناء النوم .

- الأهمية النسبية للسمع عن البصر في التلقي والفهم والحفظ والتفاعل الاجتماعي .

ومن المعروف أن قناة السمع الخارجية تتشكل في الجنين ثم تغلق , وتظل كذلك حتى الشهر السابع حتى تنشق لتبدأ حاسة السمع في العمل , وكذلك تنشق عدسة العين المغطاة حينئذ بالمحفظة العدسية الوعائية التي تتخللها أوعية دموية تضمر في الشهر السابع فتنشق في وسطها فتحة : هي حدقة العين . ثم تنشق الجفون الملتصقة .

وهذه الحقيقة التي تثبت اكتساب المولود لحاسة السمع قبل البصر كررها القرآن الكريم قبل العلم الحديث بأربعة عشر قرناً , وذكرها في خمس عشرة سورة قال تعالى : ( والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئاً وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة لعلكم تشكرون ) {النحل :78} .

كما عبر الحديث النبوي الشريف عن بداية لتكوين أعضاء السمع قبل البصر قال رسول اللهSad سجد وجهي للذي خلقه , وشق سمعه وبصره بحوله وقوته , فتبارك الله أحسن الخالقين ) {أخرجه الترمذي (2/474) وأحمد (6/30), والحاكم وصححه ووافقه الذهبي (1/220).

872- لبن الأم

أثبت العلم الحديث أهمية لبن الأم لرضاعة الطفل تغذية ووقاية من الأمراض المعدية ومن أمراض الحساسية والفم , ووقاية للأم من مشاكل الثدي والعمل على استقرار الرحم بعد الولادة والمساعدة في تنظيم الحمل , ولتوفير الإحساس بالدفء والأموية للرضيع .

وقد سبق القرآن الكريم الحقائق بأربعة عشر قرناً , قال تعالى : (والوالدات) {البقرة : 233}.

873- الجماع أثناء الحيض أذى

الجماع أثناء الحيض يسبب أمراضاً متعددة تؤدي إلى نقص المناعة , كما أن الجماع في ذلك الوقت يؤدي إلى تسلخات تساعد على نمو البكتريا , وانقباضات الرحم خلاله تدفع هذه البكتريا إلى تجويف الرحم . وقد سبق القرآن الكريم إلى الأمر بتجنب الجماع في الحيض , قال تعالى Sad ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين ) { البقرة : 222} .

874- إشارة القرآن إلى موميات الفراعنة

قال تعالى Sad وجاوزنا ببني إسرائيل البحر فأتبعهم فرعون وجنوده بغياً وعدواً حتى إذا أدركه الغرق قال آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل وأنا من المسلمين * آلآن وقد عصيت قبل وكنت من المفسدين * فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية وإن كثيراً من الناس عن آياتنا لغافلون ) { يونس :90- 92}.

وجاءت الآية . فجثة فرعون قد انتشلت بعد انتهاء الحرب مع موسى عليه السلام , وغرق جيش فرعون لتحنط مع مومياوات أسلافه , والتي اكتشفتها الكشوف الأثرية واحدة بعد الأخرى .

وترجع الدراسات التاريخية , أن فرعون الخروج أمنفتاح بن رمسيس (أو مرنبتاح ) الذي كان عصره بين عامي 1231-1220 قبل الميلاد . والذي ترقد مومياؤه في المتحف المصري بالقاهرة , وهناك آراء أخرى تميل إلى كون فرعون الخروج تحتمس الثالث (1501-1447 قبل الميلاد) .

وأياً كان الفرعون فالمومياء قد حنطت وبقيت لتكون عبرة للأجيال , ولم يكن أحد يعرف أن جثث الفراعنة كانت تحنط وأنها ستظهر كلها إلى النور في الزمان البعيد . وذلك من أبلغ البراهين على صدق القرآن العظيم , ومعجزة أخرى من معجزات سيد الخلق وقد قرأت أن أحد كبار العلماء الآثار الغربيين قد أسلم عندما قرأ هذه الآية .

875- إسلام كبير علماء الفلك الغربي بإعجاز آية فاطر

كان ذلك يوم أحد من أيام سنة 1909م , وكانت السماء تمطر بغزارة , وخرجت من بيتي لقضاء حاجة ما , فإذا بي أرى الفلكي المشهور السير جيمس جينز – الأستاذ بجامعة كمبردج ذاهباً إلى الكنيسة , والإنجيل والشمسية تحت إبطه ، فدنوت منه , وسلمت عليه , فلم يرد علي , فسلمت عليه مرة أخرى , فسألني : ماذا تريد مني؟ فقلت له : أمرين ’ يا سيدي : الأول هو : أن شمسيتك تحت إبطك رغم شدة المطر ! فابتسم السير جيمس وفتح شمسيته على الفور , فقلت : له وأما الأمر الآخر فهو : ما الذي يدفع رجلاً ذائع الصيت في العالم مثلك أن يتوجه إلى الكنيسة ؟ وأمام هذا السؤال توقف السير جيمس لحظة .

ثم قال : عليك اليوم أن تأخذ شاي المساء عندي , وعندما وصلت إلى داره في المساء , خرجت .ليدي جيمس في تمام الساعة الرابعة , بالضبط وأخبرتني أن السير جيمس ينتظرني , وعندما دخلت عليه في غرفته وجدت أمامه منضدة صغيرة موضوعة عليها أدوات الشاي , وكان البروفيسور منهمكاً في أفكاره , وعندما شعر بوجودي , سألني : ماذا كان سؤالك ؟ ودون أن ينتظر ردي , بدأ يلقي محاضرة عن تكوين الأجرام السماوية , ونظامها المدهش وأبعادها وفواصلها اللا متناهية , وطرقها , ومداراتها وجاذبيتها , وطوفان أنوارها المذهلة , حتى إنني شعرت بقلبي يهتز بهيبة الله وجلاله .

وأما (السير جيمس ) فوجدت شعر رأسه قائماً والدموع تنهمر من عينيه , ويداه ترتعدان من خشية الله , وتوقف فجأة , ثم بدأ يقول : يا عناية الله ! عندما ألقي نظرة على روائع خلق الله يبدأ وجودي يرتعش من الجلال الإلهي وعندما أركع أمام الله وأقول له : إنك لعظيم ! أجد أن كل جزء من كياني يؤيدني في هذا الدعاء , وأشعر بسكون وسعادة عظيمين , وأحس بسعادة تفوق سعادة الآخرين ألف مرة , أفهمت يا عناية الله خان , لماذا أذهب إلى الكنيسة ؟ ويضيف العلامة عناية الله قائلاً : لقد أحدثت هذه المحاضرة طوفان في عقلي , وقلت له : يا سيدي لقد تأثرت جداً بالتفاصيل العلمية التي رويتموها لي , وتذكرت بهذه المناسبة آية من آي كتابي المقدس , فلو سمحتم لي , لقرأتها عليكم , فهز رأسه قائلاً : بكل سرور , فقرأت عليه الآية التالية : { ومن الجبال جدد بيض وحمر مختلف ألوانها وغرابيب سود * ومن الناس والدواب والأنعام مختلف ألوانه كذلك * إنما يخشى الله من عباده العلماء } .

فصرخ السير جيمس قائلاً : ماذا قلت : ؟ إنما يخشى الله من عباده العلماء ! مدهش !وغريب ! وعجيب جداً !! إن الأمر الذي كشفت عنه دراسة ومشاهدة استمرت خمسين سنة من أنبأ محمداً به ؟ هل هذه الآية موجودة في القرآن حقيقة , لو كان الأمر كذلك , فاكتب شهادة مني أن القرآن كتاب موحى من عند الله .

ويستطرد السير جيمس جينز قائلاً : لقد كان محمداً أمياً , ولا يمكنه أن يكشف عن هذا السر بنفسه , ولكن الله هو الذي أخبره بهذا السر .. مدهش ..! وغريب , وعجيب جداً !! .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
معجزات مع القرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شهدالعين :: حضره النبى :: معجزات النبى-
انتقل الى: