شهدالعين

أسلامى .. ثقافى ..ترفيهى ..أجتماعى ..أدبى
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 (( اللعـــــــــــان ))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمر شكرى
مشرف مميز
مشرف مميز


عدد الرسائل : 514
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 06/11/2008

مُساهمةموضوع: (( اللعـــــــــــان ))   الأربعاء مارس 11, 2009 6:55 pm


[color=red][size=24]تعـــــــــــريفه : اللِعان مأخوذ من اللعن ، لأن الملاعن يقول في الخامسة : ( أن لعنة الله عليه إن كان من الكاذبين ) وقيل : هو الإبعاد ، وسُميَ المُتلاَعنان بذلك لِمَ يعقُب اللِعان من الإثم والإبعاد ، ولأن أحدهما كاذب ، فيكون ملعوناً ، وقيل : لأن كل واحد منهما يبعد عن صاحبه بتأييد التحريم .
حقيقتــــــــــه : أن يحلف الرجل إذا رمي إمرأته بالزِني أربع مرات أنه لمن الصادقين ، والخامسة أن لعنة الله عليه إن كان من الكاذبين ، وأن تحلف المرأة عند تكذيبه أربع مرات أنه من الكاذبين ، والخامسة أن لعنة الله عليها إن كان من الصادقين .
مشروعيتـــــــــــــــــه : إذا رمي الرجل إمرأته بالزِني ، ولم تُقر هي بذلك ، ولم يرجع عن رميه ، فقد شرع الله لهما اللِعَان . روي البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما : " أن هلال ابن أمية قذف امرأته عند رسول الله صلي الله عليه وسلم بشريك بن سحماء ، فقال النبي صلي الله عليه وسلم : البينة ، وإلا حد في ظهرك ، فقال : يارسول الله إذا رأي أحدنا علي امرأته رجُلاً ينطلق يلتمس البينة ؟ فجعل رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول : البينة ، وإلا حد في ظهرك ، فقال : والذي بعثك بالحق إني لمن الصادقين ، ولينزِلَنَّ اللهُ مايُبَرِئ ظهري من الحد ، فنزل جبريل عليه السلام وأنزل عليه قوله تعالي : ( والَذِينَ يَرمُونَ أَزوَاجَهُم وَلَم يَكُن لَهُم شُهَدَاءُ إِلاَ أَنفُسَهُم فَشَهَادَةِ أَحَدِهِم أَربَعَ شَهَادَاتٍ بِاللهِ إِنَهُ لَمِنَ الصَادقين * وَالخَامِسَةُ أَنَ لَعنَةَ اللهِ عَلَيهِ إِن كَانَ مِنَ الكاذِبِيِنَ * وَيَدرَأُ عَنهَا العَذَابَ أَن تَشهَدَ أَربَعَ شَهَادَاتٍ بِاللهِ إِنَّهُ لَمِنَ الكَاذِبيِنَ * والخَامِسَةِ أَنََّ غَضَبَ اللهِ عَلَيهَا إِن كَانَ مِنَ الصَادِقِيِن ) سورة النور من آية 6 إلي آية 9 . فانصرف النبي صلي الله عليه وسلم إليها ، فجاء هلال فشهِد والنبي صلي الله عليه وسلم يقول : إن الله يعلم أن أحدكما كاذِب ، فهل منكما تائب ؟ فشهدت . فلما كانت عند الخامسة وقفوها وقالوا : إنها الموجِبة . قال بن عباس رضي الله عنهما : فتلكأت ونكصت ، حتي ظننا أنها ترجع ، ثم قالت : لاأفضح قومي سائر اليوم ، فمضت فقال النبي صلي الله عليه وسلم : أبصروها ، فإن جاءت بهِ أكحل العينين ، سابغ الإليتين ، خَدَلَّج الساقين ، فهو لُشريك بن سحماء ، فجاءت به كذلك ، فقال النبي صلي الله عليه وسلم : لولا مامضي من كتاب الله كان لي ولها شأن .
متي يكون اللِعـــــــــــــــان ؟ يكون اللِعان في صورتين :
الصـــــــــــورة الأولي : أن يرمي الرجل امرأته بالزني ، ولم يكن له أربعة شهود يشهدون عليها بما رماها به .
الصـــــــــــــــــورة الثانية أن ينفي حملها منه :
وإنما يجوز في الصورة الأولي إذا تحقق من زِنَاها ، كأن رآها تزني ، أو أقرت هي ، ووقع في نفسه صدقها ، فالأولي في هذه الحال أن يُطلِقهَا ولا يُلاَعِنهَا ، فإذا لم يتحقق من زِناَهَا فإنه لايجوز له أن يرميها به ، ويكون نفي الحمل في حالة ماإذا إدّعي أنه لم يطَأهَا أَصلاً من حين العقد عليها ، أو إدَّعيَ أنها أتت به لأقل من سِتَةَ أشهُر بعد الوطء ، أو لأكثر من سنة من وقت الوطء .
الحـــــــــــاكم هو الذي يقضي باللِعان : ولابد من الحاكم عند اللِعان ، وينبغي له أن يُذَكِّر المرأة ويعظها بمثل ماجاء في الحديث الذي رواه أبو داود والنسائي وابن ماجة ، وصححه بن حبان والحاكم : " أيما امرأة أدخلت علي قوم من ليس منهم فليست من الله في شئ ولن يُدخلها اللهُ الجنة . وأيما رجُلُ جحد ولده وهو ينظُر إليه إحتجبَ اللهُ منهُ وفضحَهُ عَليَ رِؤُوس الأولينَ والآخرين "
إشتــــــــــراط العقل والبلــوغ : وكما يشترط في اللِعان الحاكِم ، يُشتَرَط العقل والبِلوغ في كُلٍ من المُتَلاَعِنيِن ، وهذا أمرُمُجمَعُ عليه .
اللِعــــــــــان بعد إقامة الشهود : وإذا أقام الزوج الشهود علي الزِني فهل له أن يُلاَعِن ؟ قال أبو حنيفة وداود : لاَيُلاَعِن ، لأن اللِعان إنما جُعِل عوَضَاً عن الشهود ، لقولهِ تعالي : ( وَالَّذيِنَ يَرموُنَ أَزوَاَجَهُم وَلَم يَكُن لَهُم شُهَدَاءُ إِلاَ أنفُسَهُم .. ) وقال مالك والشافعي : له أن يُلاعِن ، لأن الشهود لاتأثير لهم في دفع الفراش .
هل اللِعــــــــان يمين أم شهادة ؟ : يري الإمام مالك والشافعي وجمهور العلماء أن اللعان يمين ، وإن كان يُسمي شهادة ، فإن أحداً لايشهد لنفسه ، لقول رسول الله صلي الله عليه وسلم في بعض روايات حديث بن عباس : " لولا الإيمان لكان لي ولها شأن " وذهب أبو حنيفة وأصحابه إلي أنه شهادة ، واستدلوا بقول الله تعالي : ( فشهادَةُ أحدهم أربع شهاداتٍ بالله .. ) وبحديث ابن عباس المتقدم ، وفيه " فجاء هلال فشهِد ، ثم قامت فشهِدَت "
[size=24][b][color=red]وإلي لقاء آخر وموضوع آخر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مصطفى فهمي
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 939
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: (( اللعـــــــــــان ))   الجمعة مارس 13, 2009 8:25 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
(( اللعـــــــــــان ))
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شهدالعين :: الحديث الشريف :: فقة السنة والعبادات-
انتقل الى: