شهدالعين

أسلامى .. ثقافى ..ترفيهى ..أجتماعى ..أدبى
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السيدة الطاهرة ، أم العواجز ، أم هاشم السيدة زينب رضى الله عنها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سارة مصطفى
نائبه المدير
نائبه المدير


عدد الرسائل : 501
الدوله :
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: السيدة الطاهرة ، أم العواجز ، أم هاشم السيدة زينب رضى الله عنها   الخميس مارس 20, 2008 3:57 am

السيدة الطاهرة ، أم العواجز ، أم هاشم السيدة زينب رضى الله عنها



هى السيدة الطاهرة الكريمة عريقة الحسب والنسب عقيلة الطهر والكرم صاحبة الشورى، الرئيسة، أم العواجز، أم هاشم، إنها عقيلة أهل البيت السيدة زينب رضى الله تبارك وتعالى عنها شقيقة ريحانتى رسول الله صلوات ربى وسلامه عليه وبنت خير نساء الأرض السيدة فاطمة الزهراء التى قال عنها الحبيب صلى الله عليه وسلم ﴿يا فاطمة أما ترضين أن أزوجك أقدم أمتى سلما وأعظمهم علما وأوسعهم حلما﴾ فإن كان هذا وصف الأب من حبيب الحق، فمن تكون الأم؟ إنها البتول بنت الرسول القائل عنها الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم ﴿هذه فاطمة ابنتى فمن عرفها فقد عرفها ومن لم يعرفها فإنها ابنتى ونور عينى وفلذة كبدى ومهجة فؤادى﴾.
فمن هذا الأصل العريق ليس بمستغرب أن تجلس ذات يوم فى طفولتها فى حجر أبيها وقد أخذ يلاطفها ويداعبها ثم قال لها: قولى واحد؟ فقالت: واحد، فقال لها: قولى اثنين؟ فسكتت، فقال لها: تكلمى، فقالت: يا أبتاه ما أطيق أن أقول اثنين بلسان أجريته بالواحد، فضمها رضى الله عنه إلى صدره وقبلها بين عينيها.

إنه التوحيد فى أبسط صوره وأسمى معانيه، نطقت بلسان طلق ما يحتويه قلبها الطاهر وروحها السامية الموحدة التى هى فرع من منابت الشجرة المحمدية التى نمت فى أحضان جدها صلوات ربى وسلامه عليه وارتوت بعلم هادى الأمة الإمام على كرم الله وجهه.

ولدت رضى الله تبارك وتعالى عنها فى شهر شعبان سنة 5 هجرية الموافق 626م على الراجح أى أدركت من حياة الحبيب صلوات ربى وسلامه عليه ما يقرب من خمس سنوات، فنشأت محفوفة من جدها بعناية لم تتوفر لفتاة فى العرب من قبل أو بعد فدرجت هذه الوليدة الطاهرة على أكرم الخصال وأعرق الصفات وأشرف الفعال حتى اكتمل عقدها ونما عودها، فلما أينعت وبلغت مبلغ الزواج تهافت عليها طلاب الشرف من شباب بنى هاشم وقريش وتسابقوا إلى نيل ذلك المجد حتى تكون أحسابهم كريمة وبيئتهم مصونة فكان أحق بها من هؤلاء من هو على المكارم خلقا ودينا، سليل بيت النبوة ابن عمها سيدنا عبد الله بن جعفر بن أبى طالب الملقب بـ (الطيار) و(ذى الجناحين) الذى كان شهما كريما عفوا جوادا لا يضن بمعروف ولا يرد سائلا، فهو فى الكرماء واسطة العقد وفى الشجعان ليث الغاب، إذا ذُكر الأجواد فى العرب كان عبد الله بن جعفر هو المقدم فيهم وإذا عد أهل النجدة كان هو سابق حلبتهم، فزوجها أبوها منه، وولدت له عليا وعونا ويدعى بالأكبر وعباسا ومحمدا وأم كلثوم رضى الله تبارك وتعالى عنهم أجمعين، وذريتها موجودة إلى الآن وبكثرة.

ويقول الإمام فخر الدين رضى الله عنه فى حقها:

بزينب الكبرى سألتك جدها

دوام حبيات الأمان لعترتى

رضى الله عنكم جميعا أل البيت


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود احمد
أمير المنتدي
أمير المنتدي


عدد الرسائل : 1250
العمر : 30
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: السيدة الطاهرة ، أم العواجز ، أم هاشم السيدة زينب رضى الله عنها   الأحد أغسطس 10, 2008 11:26 am


_________________
ياليتنى كنت زمنك لكي اقبل قدمك يا سيدي يا رسول الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هدى
مشرفه عامه
مشرفه عامه


عدد الرسائل : 255
  :
تاريخ التسجيل : 19/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: السيدة الطاهرة ، أم العواجز ، أم هاشم السيدة زينب رضى الله عنها   السبت سبتمبر 06, 2008 2:41 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nohaemad450
عضو مميز
عضو مميز


عدد الرسائل : 328
الدوله :
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 15/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: السيدة الطاهرة ، أم العواجز ، أم هاشم السيدة زينب رضى الله عنها   الأحد فبراير 15, 2009 7:17 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السيدة الطاهرة ، أم العواجز ، أم هاشم السيدة زينب رضى الله عنها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شهدالعين :: ال البيت :: نساء مومنات-
انتقل الى: