شهدالعين

أسلامى .. ثقافى ..ترفيهى ..أجتماعى ..أدبى
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 (( الخِطبــــــــــــــــــــــــة )) 1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمر شكرى
مشرف مميز
مشرف مميز


عدد الرسائل : 514
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 06/11/2008

مُساهمةموضوع: (( الخِطبــــــــــــــــــــــــة )) 1   الإثنين ديسمبر 22, 2008 7:44 pm

الخِطبـــــــــــة : فِعلةُ كَقِعدة وجلسة، يقال خَطِب المرأة يَخطِبهَا خَطَبَا وخِطبَة ، أي طلبها للزواج بالوسيلة المعروفة بين الناس ، ورجُلُ خُطَابُ ، كثيرُ التَصَرف في الخِطبة ، واخطيب والخاطِب ، والخَطِبُ الذي يخطبُ المرأة ، وهي خِطبة وخِطبَتُه ، وخَطَبَ يَخطُب : قال كلاماً يعِظُ به ،أو يمدح غيرُه ونحو ذلك ، والخِطبة من مُقدمات الزواج، وقد شرعها الله قبل الإرتباط بعقد الزوجية ليتعرف كُلُ من الزوجين صاحبه ، ويكون الإقدام علي الزواج علي هُديً وبصيرة
من تُبـــــــــاح خِطبَتُها :
أولا: لا تُبَاح خِطبة إمرأة إلا إذا توافر فيها شرطان : أن تكون خالية من الموانِع الشرعية التي تمنع زواجه منها في الحال .
ثانياً : ألا يسبِقهُ غيرُه بِخِطبَة شرعية . فإن كانت ثمة موانع شرعية ، كأن تكون محرمة عليه بسبب من أسباب التحريم المؤبدة أو المؤقتة، أو كان غيره سبقه بِخِطبتهَا لايُباحُ لهُ خِطبَتَهَا .
خِطبة مُعَتَدة الغير : تَحرُم خِطبة المُعتَدَة سواء أكانت عُدتهَا عدة وفاة أم طلاق ، وسواء كان الطلاق طلاقاً رجعياً أم بائناً ، فإن كانت مُعتَدة من طلاق رجعي حُرِمت خِطبَتهَا ، لأنها لم تخرُج من عصمة زوجهَا ، وله مُراجعتها في أي وقتٍ شاء ، وإن كانت مُعتَدة مِن طلاق بائن حَرُمت خِطبتَهَا بطريق التصريح ، إِذ حقُ الزوج لايزال مُتعلِقاً بِها ، وله حقُ إعادتها بعقدٍ جديد ، ففي تقدم رجُلٍ آخر لِخِطبتهَا إعتداء عليه ، واختلف العلماء في التعريض بِخِطبتها ، والصحيح جوازه .
وإن كانت مُعتَدة من وفاة فإنه يجوز التعريض بِخِطبتها أثناء العدة دون التصريح ، لأن صِلة الزوجية قد إنقطعت بالوفاة ، فلم يبقي للزوج حقُ يتعلقُ بِزوجتهِ التي مات عنها ، وإنما حَرُمَت خِطبتُها بطريق التصريح رِعايةً لحُزن الزوجة وإحدادِها من جانب ، ومُحافظة علي شعور أهل الميت وورثته من جانب آخر ، يقولُ اللهُ تعالي ( ولاَ جُناحَ عليكُم فيِمَا عَرَضَتُم بِهِ مِن خِطبَةِ النِساءِ أو أَكنَنتُم فيِ أنفُسِكُم عَلِمَ اللهُ أنكم ستذكرُونَهُنَ ولَكِن لاَ تُواَعَدُهِنَ سِراً إِلا أن تقولوا قولاً معروفاً ولاَ تَعزِموا عُقدةَ النِكاح حَتيَ يَبلُغُ الكِتابُ أَجَلُه واعلموا أن الله يعلمُ مافيِ أنفُسَكُم فاحذروه )البقرة 235
والمراد بالنِساء المُعتَدَات : لوفاة أزواجِهنَ ، لأن الكلام في هذا السياق ، ومعني التعريض أن يذكُر المُتَكلِم شيئاً يَدُلُ بِهِ عليَ شئٍ لم يَذكُره ، مثل أن يقول " إني أريد التزوج " ، و " لوددتُ أن يرزُقني الله إمرأةً صالِحة" ، أو " يقول إنَ اللهَ لسائقُ لكَ خيراً " والهديةُ إلي المُعتدة جائزة ، وهي من التعريض ، ويجوز أن يمدح نفسه ويذكُر مآثِره علي وجه التعريض بالزواج ، وقد فعلهُ أبو جعفر محمد بن علي بن حُسين ، قالت سُكينة بنتُ حَنظلة ، إستأذن عليَ محمد بن علي ولم تنقَضيِ عِدَتيِ من مهِلكِ زوجي أي هلاكُه ، فقال قد عَرِفتِي قرابتي من رسول الله صلي الله عليه وسلم ، وقرابتي من علي كرم الله وجهه ، وموضعي في العرب ، قلت غفر الله لك يا أبا جعفر ، إنك رجُلُ يُؤخذ عنك - تَخطِبني في عِدَتيِ ؟ قال إنما أخبرتك بقرابتي من رسول الله صلي الله عليه وسلم ومن علي .
وقد دخل رسول الله صلي الله عليه وسلم علي أم سلمة وهي مُتَأيِمة أي أيم أو أرمل من أبي سلمة ، فقال لقد علمتي أني رسولَ الله وخيرتُهُ ، وموضعي في قومي وكانت تلك خِطبة - رواه الدارقطني .
وخِلاصة الآراء أن التصريح بالخِطبة حرام لكل المُعتَدَات ، والتعريض مُباح للبائن وللمُعتَدة من الوفاة ، وحرام في المُعتَدة من طلاق رجعي وإذا صرح بالخِطبة في العِدة ولكن لم يعقِد عليها إلا بعد إنقضاء عِدتها فقد إختلف العلماء في ذلك ، قال مالِك يُفَارقها دخل بها أو لم يدخل ، وقال الشافعي صح العقد وإن إرتكبَ النهي الصريح المذكور لاختلاف الجهة ، واتفقوا علي أن يُفَرق بينهُمَا لو وقع العقد في العِدة ودخل بها .
وهل تَحِلُ لهُ بعدُ أم لا ؟ قال مالك والليث والأوزاعي : لايحلُ لهُ زواجُها بعدُ ، وفال جمهور العلماء : بل يحل له إذا إنقضت العِدة أن يتزوجها إذا شاء .
الخِطبــــــــــةُ عليَ الخِطبــــة : يَحرُمُ علي الرجل أن يَخطِب عليَ خِطبة أخيه ، لما في ذلك من إعتداء علي حق الخاطِب الأول والإساءة إليه وقد ينجُم عن هذا التصرُف الشِقاق بين الأُُسر والإعتداء الذي يُرَوِع الآمنين ، فعن غُقبة بن عامر أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال : ( المؤمن أخو المؤمن ، فلا يحِل لهُ أن يبتاع علي بيع أخيه ، ولا يخطِب علي خِطبة أخيه حتي يذر أي يترك ) رواه أحمد ومسلم ومحل التحريم ماإذا صرحت المخطوبة بالإجابة ، وصرح وليها الذي أذنت له حيثُ يكون إذنه معتبراً ، وتجوز الخِطبة لو وقع التصريح بالرد ، أو وقعت الإجابة بالتعريض ، كقولها لا رغبةً عنك ، أو لم يعلم الثاني بِخِطبة الأول ، أو لم تقبل وترفض ، أو أذِنَ الخاطب الأول للثاني ، وحكي الترمذي عن الشافعي في معني الحديث : إذا خَطِبَ المرأة فرضيت به وركنت إليه فليسِ لأحَدٍ أن يخطِب علي خِطبتِه ، فإذا لم يعلم بِرضَاها ولا ركونها ، فلا بأس أن يخطِبها ، وإذا خطبها الثاني بعذ إجابة الأول وعَقدَ عليها آثم والعقد صحيح ، لأن النهي عن الخِطبة وليست شرطاً في صحة الزواج .
النظــــــــــــــر إلي المخطوبة : مِمَا يُرطِب الحياة الزوجية ويجعلها محفوفة بالسعادة ، محوطة بالهناء أن ينظُر الرجل إلي المرأة قبل الخِطبة ليعرِف جمالها الذي يدعوه إلي الإقدام علي الإقتران بها ، أو قُبحَهَا الذي يصرفه عنها إلي غيرِها والحَازِم لايدخل مُدخلاً حتي يعرف خيره من شره قبل الدخول فيه ، قال الأعمش ( كل تزويج يقع علي غير نظر فآخره هم وغم ) . وهذا النظر نَدبَ إليه الشرعُ ورَغَبَ فيه .
1- فعن جابر بن عبد الله أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال ( إذا خطِب أحدكم المرأة ، فإن إستطاع أن ينظر منها إلي مايدعوا إلي نِكَاحهَا فليفعل ) قال جابر : فخَطِبت إمرأة من بني سلمة ، فكُنتُ أختبئ لها حتي رأيت منها بعضَ مادعاني إليها . رواه أبو داود
2- وعن المُغيرة بن شُعبة ( أنه خطِب إمرأة ، فقال له رسول الله صلي الله عليه وسلم : أنظرت إليها ؟ قال لا ، قال إنظُر إليها ، فإنه أحري أن يؤدم بينكما ) أي أجدر أن يدوم الوِفاقَ بينكما رواه النسائي وبن ماجه والترمذي وحسنه .
3- وعن أبي هُريرة ( أن رجلاً خطب إمرأة من الأنصار ، فقال له رسول الله صلي الله عليه وسلم : أنظرت إليها ؟ قال لا قال : فاذهب فانظر إليها ، فإن في أعين الأنصار شيئاً أي فيها صغر وعمش ) .
المواضع التي يُنظَر إليهــــــــــا : ذهب الجمهور من العلماء إلي أن الرجل ينظر إلي الوجه والكفين لاغير لأنه يستدلُ بالنظر إلي الوجه علي الجمال أو الدمامة ، وإلي الكفين علي خصوبة البدن أو عدمها ، وقال داود ينظر إلي جميع البدن ، وقال الأوزاعي ينظر إلي مواضِع اللحم ، والأحاديث لم تُعين مواضِع النظر ، بل أطلقت لينظر إلي مايحُلُ له المقصود بالنظر إليه والدليل علي ذلك مارواه عبد الرزاق وسعيد بن منصور : أن عمر خَطِب إلي عليَ إبنته أم كُلثوم ، فذكر له صغرها ، فقال أبعثُ بِها إليك ، فإن رضيت فهي إمرأتك ، فأرسل إليها فكشف عن ساقِها ، فقالت : لولا أنك أميرَ المؤمنين لصككتَ عينُيك
وإذا نظر إليها فلم تُعجبه فليسكت ولا يقُل شيئاً حتي لا تتأذي بما يَذكُر عنها ولعل الذي لايُعجبه منها يُعجِب غيره .
نظـــــــر المرأة إلي الرجل : وليس هذا الحُكم مقصوراً علي الرجل وحده بل هو ثابتُ للمرأة أيضاً فلها أن تنظر إلي خاطِبهَا فإنها يُعجبهَا منهُ مايُعجبهُ مِنها . قال عمر لاتُزوجوا بناتكم من الرجل الدميم ، فإنه يُعجبهُن منهُم مايُعجبهُم منهُن .
التعــــــــــــــرُف علي الصِفاَت : هذا بالنسبة للنظر الذي يُعرف به الجمال من القُبح ، وأما بقية الصفات الخُلقية فَتعُرف بالوصف والإستيصاف ، والتحري ممن خالطوها بالمعاشرة أو الجوار أو بواسطة بعض أفراد ممن هم موضع ثقة من الأقرباء كالأم والأخت وقد بعث النبي صلي الله عليه وسلم أم سليم إلي إمرأة فقال : ( إنظري إلي عُرقُوبِهَا وشُمي معاطِفهَا وفي رواية شُمي عوَارِضهَا أي رائحة إبطها ورائحة فمها ) رواه أحمد والحاكم والطبراني والبيهقي .
وإلي لقاء آخر إن شاء الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله محمود
مشرف مميز
مشرف مميز


عدد الرسائل : 21
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: [size=12]الخطبة[/size]   الإثنين ديسمبر 22, 2008 11:30 pm

بارك الله فيك
ونفعنا الله وإياك
بما كتبت ولاتحرمنا من
دعائك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nohaemad450
عضو مميز
عضو مميز


عدد الرسائل : 328
الدوله :
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 15/12/2008

مُساهمةموضوع: الخطبة   الإثنين ديسمبر 22, 2008 11:54 pm


بارك الله فيك ونفع بك والى الامام دائما


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عمر شكرى
مشرف مميز
مشرف مميز


عدد الرسائل : 514
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 06/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: (( الخِطبــــــــــــــــــــــــة )) 1   الثلاثاء ديسمبر 23, 2008 1:30 pm

[size=24]شُــكــــــــــــــراً لمرورك أخــــــــــي عبد الله وأختي نُهيَ علي مروركــــــــــــــم الجميل وجــــــــــزاكم الله عني خيــــــــــــــــــــــــر [/size].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
(( الخِطبــــــــــــــــــــــــة )) 1
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شهدالعين :: الحديث الشريف :: فقة السنة والعبادات-
انتقل الى: