شهدالعين

أسلامى .. ثقافى ..ترفيهى ..أجتماعى ..أدبى
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ((فـــــــــدك نفســي وروحــي يارسول اللـــــه ))(1)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمر شكرى
مشرف مميز
مشرف مميز


عدد الرسائل : 514
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 06/11/2008

مُساهمةموضوع: ((فـــــــــدك نفســي وروحــي يارسول اللـــــه ))(1)   الأحد ديسمبر 14, 2008 7:10 pm




( بســم اللـــه الرحمــــن الرحـــــــــــــيم )


الحمد لله الذي منَ علينا بتوحيده ، وجعلنا بذلك من أفضل عبيده ، وأرانا الحق وهدانا لبرهانه ودليله ، نحمده بمحامد لاتحصي علي نعمه الظاهرة والباطنة، والصلاة والسلام علي كافة أنبيائه ورسله أئمة الوري وهداتهم ، وعلي المبعوث علي الثقلين خاصة ، المفضل علي العالمين ، خيرُ الخلق أجمعين وإمامهم وشفيعهم يوم الدين سيدنا محمد انبي الأمين صلي الله عليه وعلي آله وصحبه أجمعين الذي أرسله الله رحمةً للعالمين ، وأنعم به علي أهل الأرض أجمعين فرفع ذكره وأعلي شأنه وجعل الذِلة والصغار علي من خالف أمره ، وقر ن الله إسمه بإسمه ، في الخطب والتشهد والتأذين ، وافترض علي العباد طاعته ومحبته والقيام بحقوقه وسدالطرق إليه وإلي جنته ، فلم يفتحها لأحدٍ إلا عن طريقه صلي الله عليه وسلم فهو الفرقان المبين الذي باتباعه يتميزُ أهلُ التقي من أهل الضلال ، وهو الميزان الراجح للأخلاق والأعمال والأفعال والأقوال ، وهو الذي إختصه الله بخير كُتبه وأقسم فيه بعُمره .


(لَعمرُكَ إنهُم لفي سَكرَتِهم يَعمهُون)"سورة الحجر آية 72" . وماذلك إلا لجلال قدره ورفعة شأنه صلي الله عليه وسلم وماناداه في القُرآن بإسمه مجرداً إلا قال سبحانه ( يا أيها النبي ) و( يا أيها الرسول ).


فيا أتباع رسول الله وورثة مِلته والأُمَناء علي دينه من بعده : إن من شرف رسولنا الحبيب صلوات ربي وسلامه عليه ومكانته عند الله عز وجل أن النبي كان يُرسل إلي قومٍ خاصة ، ولكن نبينا وحبيبنا أُرسِل إلي الخلق عامة ، وأنه ما أرسل نبي إلا أخذ الله عز وجل العهد عليه : لو أن مُحمداً ظهر في عهده أن يكون ذلك النبي وزيراً له مُتبعاً له مُقتدياً به ، وأن يترُك قوله لقول نبينا وحبيبنا محمد وفعله لفعل نبينا محمد صلي الله عليه وسلم ، فقال تعالي ( وإذ أخذ اللهُ ميثاقَ النبيين لَمَاَ آتَيتُكم من كتابٍ وحكمةٍ ثُمَ جَاَءَكُم رَسُولُ مُصَدِقُ لِمَا مَعَكُم لَتُؤمِنَنَ بِهِ وَلِتَنصُرَنَهُ قالَ ءَأَقرَرتُم وأَخذتُم عَلَي ذَلِكُم إِصرِي قَالُوا أَقرَرنَا قَاَلَ فاشهدوا وأنا مَعَكُم مِنَ الشَهِدِين ) " سورة آل عِمران آية 81" .


وقال النبي صلي الله عليه وسلم : لو كان موسي حياً بين أظُهركُم ماحل له إلا أن يتبعني وقال صلي الله عليه وسلم " لو كانا موسي وعيسي حيين ماوسِعهُمَا إِلا إِتبَاعي " .


وبهذه المكانة وبذلك العهد تَخَلوُ لَهُ عن القيادة ليلة الإسراء والمعراج فصلي بِهم جميعاً وقد أخبر النبي صلي الله عليه وسلم بما منَ اللهُ عليه ليس علي سبيل الفخر وإنما كان ذلك لهُ بالأمر فقال صلي الله عليه وسلم ( أنا سيد ولد آدم يوم القيامة ولافخر ،وأنا أول من تنشق عنه الأرض ولافخر ، وبيدي لواءَ الحمد ولا فخر ، آدم فما دونِهِ تحتَ لوائيِ ولافخر ) وهو أول من يجوز الصِراط يومَ القيامة هو وأمته وأول الأُمَمَ دِخولاً الجنة .


أما بعد فيا أحباب رسول الله ، إن الإيمان بالله لايكون إلا بتعظيم رسوله وإتباعه وتوقيره والإنقياد لأمره ومحبته والتحاكُم إلي شرعه وسنته في كل شئ وقد جعل الله رضاه ومحبته وطاعته لمن أطاع رسوله فقال: ( مَن يُطِع الرسُوُلَ فَقد أَطَاَعَ الله ) "سورة النساء آية80".


قال الحسن البصري Sad أن أناساً زَعَموا محبة الله فأنزلَ اللهُ إليهم : ( قُل إن كُنتُم تُحِبُونَ اللهَ فَاتَبِعَونِيِ يُحبِبكُكُمُ اللهُ وَيَغفِر لَكُم ذَنّوبَكُم واللهُ غَفُورُ رحيم )"سورة آل عمران آية 31" فأعلمهم رب العالمين أنه لاوصول إليه إلا عن طريق إتباع رسوله محمد صلي الله عليه وسلم . وجعل الله الفلاح في الدنيا والآخرة لمن تَبِع أمره وهديه صلي الله عليه وسلم فقال تعالي : ( فَالَذِينَ آَمَنُوا بِه وَعَزَرُوَه وَنَصَروُه واتَبَعُوَا النُور الذي أُنزِلَ مَعَهُ أُوُلَئِكَ هُم المُفلِحونَ ) " سورة الأعراف آية 157" أولئك في اللغة تُفيد الحصر والقصر ( الإختصاص ) أي هؤلاء فقط لا سواهم هم المفلحون وذلك باتباعهم الرسول صلي الله عليه وسلم حسب ماجاء في الآية كما أن من عِظَم قدر النبي صلي الله عليه وسلم ورفعة مقامه أن الله أمر المسلمين أن لاينادون عليه بإسمه مجرداً فقال تعالي : (لاَ تَجعلُوا دُعَاَءَ الرَسولِ بَينَكُم كَدُعَاءِ بَعضِكُم بَعضا ) "سورة النور آية 63" فحرم سبحانه وتعالي أن ننادي علي رسول الله صلي الله عليه وسلم بقولِنا " يامحمد " أو " يا أحمد " تبجيلاً وتوقيراً ولذلك قال العلماء : لا تقول يامحمد ولا يا أحمد ولكن قل يارسول الله أو يانبي الله أو ياحبيب الله إكباراً وتعظيماً " أيسر التفاسير " وحرم الله أيضاً رفع الصوت فوق صوته أو النداء علي بصوت جهور ، فقال تعالي ( يَأَيُها الذِينَ آَمَنُوا لاَ تَرفَعُوا أَصوَتَكُم فَوقَ صَوتِ النَبي وَلَاَ تَجهَرُوا لَهُ بِالقَولِِ كَجَهرِ بَعضِكُم لِبَعض أَن تَحبَطَ أَعمَالُكُم وأَنتُم لاَتشعُرُوُن ) "سورة الحجرات آية 2 " . وجعل الله ذلك الفعل سبباً لحبوط العمل .


وحض المؤمنين علي خفض الصوت عنده ونبه أن هذا الأمر من خير وأحسن الطرق إلي تحصيل التقوي التي هي أساس الأمر كله ولُب عبادة الله فقال تعالي :


( إِنَ الَذِينَ يَغُضُونَ أُصواتُهُم عِندَ رَسُولَ الله أُوُلَئِكَ الَذِينَ اِمتَحَنَ اللهُ قُلُوبَهُم للِتَقوي لهُم مَغفِرةُ وأَجرُ عَظِيِم ) "سورة الحجرات آية 3" ووصف الله من ينادي علي رسول الله صلي الله عليه وسلم بصوتٍ مرتفع أنه لا عقل له ، قال تعالي : ( أِنَ الَذِيِنَ يُنَادُونَكَ مَِن وَرَاَءِ الحُجُرَاتِ أكثَرَهُم لاَيعِقِلون ) "سورة الحجرات آية 4" .


أيها الأحبة إن الله سبحانه وتعالي قد نفي الإيمان عن من تحاكم إلي غير رسول الله بل إن الله قد نفي الإيمان عمن تحاكم إلي رسول الله صلي الله عليه وسلم ولم يرض بحكمه في قلبه ويُسَلِم ظاهراً، قال تعالي : ( فَلاَ وَرَبِكَ لاَ يُؤمِنُوَنَ حَتَي يُحَكِمُوكَ فِيِمَاَ شَجَرَ بَينَهُم ثُمَ لَاَيَجِدُوُافِيِ أَنفُسِهِم حَرَجَاً مِمَا قَضَيتَ ويُسَلِمُوُا تَسلِيماً )"سورة النساء آية 65" .


عباد الله قد أوقف الله النحاة في الدنيا والآخرة علي إتباع رسولِه صلي الله عليه وسلم ، فلا تنال رحمة إلا باتباع سنته ، ولا يُغفر ذنب إلا بسلوك منهجه ، وأن المحنة في أمر النبي عظيمة ، ففي القبر يُسأل العبدُ عنهُ ، فَيُقَل لهُ ماكنت تقول في الرجل الذي بُعث فيك ؟ فإن كان العبد قد صار علي منهجه في الدنيا ، يجيب بلسان طلق في قبره هو رسول الله ، فيُفسِح لهُ في قبره وينور له فيه ، وهو صلي الله عليه وسلم الذي يشفع يوم القيامة عندما يقول كل نبي لستُ لها .... لستُ لها .. فيقولُ النبيُ صلي اللهُ عليه وسلم ، أنا لها .. أنا لها .. فيشفعه الله في الخلائق أجمعين .


فهل إستشعرنا هذه النعمة العظيمة أن جعلنا اللهُ من أُمته فكيف تكون محبته صلي الله عليه وسلم ؟فقد أمر الله تعالي أن تكون محبته أعظم من محبة النفس قال تعالي :


(النبيُ أَولَي بالمُؤمنينَ مِن أَنفُسِهِم) "سورة الأحزاب آية6 " وقد فسر النبي صلي الله عليه وسلم هذه الآية فقال ( ما من مؤمن إلا وأنا أولي الناس به في الدنيا والآخرة إقرأوا إن شئتم (النبيُ أَولَي بالمُؤمنينَ مِن أَنفُسِهِم) البخاري . وقال صلي الله عليه وسلم ( والذي نفسي بيده لا يؤمن أحدكم حتي أكون أحب إليه من نفسه وماله وولده والناس أجمعين ) رواه البخاري ومسلم وفي الصحيح أيضاً أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال :" يارسول الله لأنت أحبُ إليَ من كل شئٍ إلا نفسي فقال صلي الله عليه وسلم ( لا ياعمر حتي أكون أحب إليك من نفسِك) فقال : يارسول الله لأنت أحبُ إليَ من نفسي فقال صلي الله عليه وسلم " الآن ياعمر " رواه البخاري ومسلم .


وللحديث بقية إن كان في العمر بقية إن شاء الله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مصطفى فهمي
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 939
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: ((فـــــــــدك نفســي وروحــي يارسول اللـــــه ))(1)   الإثنين ديسمبر 15, 2008 1:48 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عمر شكرى
مشرف مميز
مشرف مميز


عدد الرسائل : 514
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 06/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: ((فـــــــــدك نفســي وروحــي يارسول اللـــــه ))(1)   الثلاثاء ديسمبر 16, 2008 1:34 pm

[img][/img]
مشكووووووووووووور أخي مصطفي لمرورك الكريم علي موضوعي فداك نفسي وروحي يارسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
((فـــــــــدك نفســي وروحــي يارسول اللـــــه ))(1)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شهدالعين :: حضره النبى :: حيات النبى-
انتقل الى: