شهدالعين

أسلامى .. ثقافى ..ترفيهى ..أجتماعى ..أدبى
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ( أيـــــــــــام لاتساويها أيـــــــــــــــام )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمر شكرى
مشرف مميز
مشرف مميز


عدد الرسائل : 514
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 06/11/2008

مُساهمةموضوع: ( أيـــــــــــام لاتساويها أيـــــــــــــــام )   الأربعاء نوفمبر 26, 2008 5:50 pm

أيــــــــــــــام لاتساويها أيـــــــــــــام ))
(( إهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــداء))
إلي المعلقة قلوبهم ببيت الله الحرام متمنيين زيارته والطواف حوله .
إلي من أكرمه ربه بالزيارة وأداء الفريضة من قبل وأراد أن يعيش معانيها ومشاعرها من جديد .
إلي المسلمين المستضعفين في كل مكان من أفغانستان والعراق إلي فلسطين وكشمير .
إلي أطفال الحجارة وأمهات الأطفال وأرواح الشهداء .
(( نٌرســـــــــــــــــــــــــــل ))
رسالة من الحج .. توضح المعاني .. وترقق القلوب .. وتشرح الصدور ..وتوضح الحقوق ..وتذكر بالواجبات وتعلن ..قـــــــــــــــرب النصر إن شاء الله .
(( الحج في الميــــــــــــــــــــــزان ))
برغم هذا الكم الهائل من الهموم الدنيوية والسعي وراء لقمة العيش يبقي الحج الشئ الذي تهفو إليه النفوس والأمنية التي تأخذ بلب كل مسلم .
" ولذلك فلتعٌش أخي المسلم هذه الأيام بروح مختلفة وبطاعات مختلفة وبهموم مختلفة "
لايوجد تجمع بشري في الكون كله أكبر من الحج ولذلك ينظر العالم كله في يوم عرفة إلي هذه الكعبة التي يلتف حولها الملايين من البشر .. ولذلك يجب أن يعتز المسلم بانتمائه لهذ الدين العظيم . .. فالحج مؤتمر لمراجعة الأنفس ومراجعة الأهداف ، فيجب أن يراجع الإنسان نفسه ماذا قدم ؟ وماذا أخر ؟ ويجب أن تراجع الدول نفسها في إلتزامها بشرع الله ويجب أن تراجع نفسها لتصبح خير أمة . ( كنتم خير أمة أٌخرجت للناس ) آل عمران آية 110 .
(( أيام لاتساويها أيام ))
إن من كرم الله سبحانه وتعالي لأمة الإسلام أن جعل للنفس البشريةمحطات تتزود فيها من معين الأيمان وتنهل من مناهل الخير .. ولقد جعل الله رمضان والعشر الأوائل من ذي الحجة أهم تلك المحطات . وذلك تصديقاً لقوله صلي الله عليه وسلم " إن لربكم في أيام دهركم لنفحات .. ألا فتعرضوا لها " والعمل الصالح في هذه الأيام أحب إلي الله من الجهاد في سبيله. قال صلي الله عليه وسلم " مامن أيام العمل الصالح أحب إلي الله فيهن من هذه الأيام ، قيل : ولا الجهاد في سبيل الله ؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله ثم لم يرجع من ذلك بشئ .
وأفضل العمل الصالح " التسبيح والتحميد والتكبير "
قال صلي الله عليه وسلم " مامن أيام أعظم عند الله تعالي ولا أحب إليه العمل فيهن من أيام العشر فأكثروا فيهن من التسبيح والتحميد والتكبير " .
(( أيــــــــام أفضـــــــــل مـن رمضــــــــــــــان ))
أجمع علماء المسلمين أن نهار العشر الأوائل من ذي الحجة خير من نهار العشر الأواخر من رمضان .. وليل العشر الأواخر خير من ليل العشر الأوائل ..
فكيف نكسب هذه الأيام ؟ يجب أن ننظم وقتنا ونرتب مشاغلنا .. ونجعل من نهار هذه الأيام فرصة عظيمة للعمل الصالح وكذلك من ليلها في قيام الليل.
(( برنامج مٌقتــــــــــــــــرح ))
(1) تسبح الله 100مرة يومياً ... تٌغرس لك 1000 نخلة في الجنة .
(2) تستغفر الله 100مرة يومياً...تفوز بـ 1000 حسنة في ميزانك + محو ذنوبك في تلك الأيام العشرة .
(3) قراءة 3 أجزاء من القرآن يومياً لتختم القرآن في تلك الأيام .... لك دعوة لاتٌــــــــــــــرد .
(4) صِل رحمك بزيارة إثنين من أقاربك ... يزداد رزقك ويطول عٌمرك إن شاء الله .
(5) صدقة يومياً لو بنصف جنيه .... تفوز بأكثر من 700000 حسنة في ميزانك خلال الأيام العشر .
(6) تصوم التسع أيام الأولي من ذي الحجة ... يباعد الله بينك وبين جهنم أكثر من 630 سنة ويٌكفر عنك ذنوب سنتين .
( رسائل من فريضة الحج )
المساواة بين أفراد الأمة : في هذه الأيام تري الكل واقف يرفع يده ويناجي مولاه ، يطلب العفو والمغفرة ويعتذر عما سبق .. لا فرق بين وزير وأجير ، لافرق بين مالك ومملوك فالميزان هنا ميزان آخر ، ميزان الصدق مع الله والإخلاص له . فكلنا لآدم .. وآدم من تراب .
فليعلم الجميع أنهم مولودون من أب واحد .. فلما التفاوت والتعاظم ؟
وليعلم الجميع أنهم عائدون للتراب كما جاءوا منه .. فلما الإستكبار والظلم ؟
فإذا الحجيج قد إستشعروا ذلك المعني فما أحوجنا لأن نستشعره ونتذوق طعمه ، فلا فضل لأحد علي أحد إلا بعلمه وتقواه ومراقبته لله سبحانه وتعالي .
(1) واجبات عملية : لا تعامل من هو أقل منك في العمل أو الوظيفة باستهتار ، فلعله أقرب إلي الله منك . (2) إجعل لنفسك يوم في الإسبوع تأكل الجبن والقديد وتمتنع عن اللحوم والمطهيات لكي تعيش عيشة الفقير .
السعي والأخذ بالأسباب : إن هذه الأيام تٌذكرنا بأمنا ( هاجر ) أم إسماعيل عليه السلام عندما تركها إبراهيم عليه السلام وابنها رضيع في أرض قاحلة لازرع فيها ولاطعام ولا حتي ماء .
فماذا تفعل الأم المسكينة هل ترقد وتنام وتنتظر الموت أم تبكي علي حالها وتنتظر أحد ليحضر لها شيئا لرضيعها؟
كلا : بل تجري صاعدة الصفا وتعود نازلة للمروة تبحث عن ماء تروي عطش رضيعها وتعاود الجري والسعي بين الصفا والمروة سبعة أشواط ، حتي يفجر الله الماء تحت قدم الطفل الصغير الرضيع ليروي عطشه وتكون بئر زمزم يرتوي بها المسلمون حتي قيام الساعة .فعلينا إخواني الأحبة في الله السعي والأخذ بالأسباب حتي يفتح لنا الله أبواب الرزق .
" توصيات عملية "
(1) إذا واجهتك مشكلة لاتنام أو تتكاسل عن حلها بل واجهها بكل شجاعة وصراحة ووضوح .
(2) لاتنتظر العمل أو الوظيفة بل إبحث أنت وجرب هنا وهناك حتي ييسر الله لك العمل المناسب لتكتسب منه ولاتضع يدك علي خديك تنتظر العطف من الآخرين .
" هيا بنا نتذكر الآخـــــــــــــــــرة "
في الحج يتذكر الإنسان وقوفه بين يدي الله ، فكما يقف بين يديه في الحج فسيقف بين يديه في الحشر ، وكما قدم علي ربه في الحج فسيٌقدم علي ربه للحساب في الآخرة .
والحاج يغتسل عند خروجه للحج وكذلك الميت يٌغسل عند خروجه للقبر وكذلك الإنسان قبل موته يسعي لتبرئة ذمته .
والحاج عند خروجه من بيته مٌحرماً يكون عارياً من كل زينة سوي قطعة قماش وكذلك الميت عند دخوله قبره لاشئ عليه سوي قطعة قماش .
ولذلك إخواني الأحبة إجعلوا الآخرة نٌصب أعينكم والحساب في عقولكم .
" لاتنسي فتٌنسي ...... ولا تستهين فتهٌـــــــــــــــون "
واجبات عمليـــــــــــة : (1) في كل يوم من تلك الأيام العشر قف مع نفسك خمس دقائق واسأل نفسك ، هل أنا مستعد للقاء الله ؟
(2) إجعل خوفك من ربك داعياً لرد المظالم إلي أهلها ولا يأتي عليك العيد إلا وأنت خال من مظالم الناس .
" الشيطان عدو ........ فاجعلوه عدو "
هكذا قرر الله سبحانه وتعالي أن العلاقة بين الإنسان والشيطان هي العداوة ، لم تكن علاقة صداقة أو قدوة أو سمع وطاعة بل عداوة فقط . " الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدواً "فاطر آية 6 .
ومارمي الجمرات لإبليس في الحج سوي رمز من رموز إعلان تلك العداوة لتجديد العهد مع الله لأن تستمر هذه العداوة مع الشيطان وحزبه . ومن رحمة الله أنه لم يعطي الشيطان قدرة أكثر من الوسوسة ، فهو لايستطيع حملك علي فعل المعصية بل يقتصر دوره علي تزيينها لك وأنت صاحب القرار . ( الشيطان يعدٌكم الفقر ويأمركم بالفحشاء والله يعدكم مغفرة منه وفضلاً والله واسع عليم ) البقرة آية 268 . والشيطان كله سوء ولايأتي بخير . فاحذر أخي المسلم أن تستجيب لوسوسة إبليس فيمنعك من الصدقة بخوف الفقر أو قول الحق بخوف الأمن أو صلة الرحم بخوف المشاكل العائلية . فاقطع دابر إبليس من البداية بقطع الوسوسة وقل ( أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم ) .
" الأخـــــــــــــــوة الإسلاميـــــــــــــة :هي أقوي رابطة إيمانية فالأخوة الإسلامية من الأشياء التي يجب أن تبقي في المجتمع المسلم لاتهتز ، فهي الحصن الحصين الذي يقوي الروابط ويؤلف القلوب ويجمع الكلمة ولقد وقف النبي صلي الله عليه وسلم في حجة الوداع مٌحذراً .
( كٌل المٌسلم علي المٌسلم حرام ... دمه وماله وعرضه "
وحذر قائلاً " لزوال الدنيا عند الله أهون من قتل المسلم لأخيه المسلم "
فالأٌخوة الإسلامية تفرض علينا نٌصرة المظلوم وقولٌ الحق والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والنصيحة في الله والتزاور والتراحم وغيرها .
والأخوة الإسلامية تفرض علينا نٌصرة المستضعفين من المسلمين في كل مكان بالمال والدعاء ومقاطعة أعدائهم حتي يأذن الله بنصرهم .
توصيـــــــــــات عمليــــــــــة : (1) إحذر من ظلم الناس ، من إطلاق بصرك في حٌرماتهم وأخذ أموالهم بغير حق وكذلك إجعل لنفسك ورداً أن تنصح مسلماً بخير كل يوم .
(2) إجعل لك دعوة يومية لنٌصرة إخواننا في فلسطين والعراق وفي كل مكان .
معيــــــــــة الله .. ملاذ كل مؤمن . إن معية الله هي أن تشعر بأن الله معك ، يحميك وينصرك ، فالشعور بالمعية يجلب الأٌنس بالله ويجعلك مٌشتغل به عمن سواه ، وكذلك يجعلك تستعذب كل بلاء وتسترخص كٌل تضحية . ومعية الله هي شعور عملي وفائدته واضحة .
ألم تسمع قول هاجر لإبراهيم : لن يضيعنا الله وفعلا كانت ينابيع زمزم .
ألم تسمع قول موسي لقومه عندما أحسوا بالهلاك : " كلا إن معي ربي سيهدين " وفعلا إنشق البحر وهلك فرعون .
ألم تسمع قول محمد لأبي بكر رضي الله عنه " لاتحزن إن الله معنا " فكانت النجاة واستمرت الرحلة فإن المسلم متي علم هذا وآمن به وكان واثقاً بما في يدي الله مما في يده .. فلن يضيعه الله ولن يٌخذله .. والله علي كل شئ قدير .
واجبــــــــــــــات عملية : (1) إحصٌل علي معية الله بترك الذنوب والمعاصي وفعل الخيرات والتقرب إلي الله وترك المظالم .
(2) معية الله شئ عظيم ويحتاج إلي صبر واستمرار فلا تعبٌد الله لفترة ، ثٌم تترك العبادة فتزلٌ قدمٌ بعد ثبوتها . (( يـــــــومٌ عــــــــــــــــرفة ))
إن يوم عرفة فريدٌ في معناه ومظهره ، الملايين مٌجتمعة لاتسمع منها إلا تأوهــــــــات التوبة وأنين الخشية وإستغفار من المعاصي فتأمل أخي المسلم وأختي المسلمة في خزائن رحمة ربك فإنها معين لاينضب .
إن هذا اليوم المشهود الذي يعلو فيها ذلك الهتاف الذي تقشعرٌ منه الأبدان هذا الدعاء الذي ينفرد به أصحابٌ محمد صلي الله عليه وسلم دون غيرهم من البشر لهو يومٌ يٌعجب الله فيباهي به ملائكته , ، قال صلي الله عليه وسلم " مامن يوم أفضل عند الله من يوم عرفة ، ينزل الله تبارك وتعالي إلي السماء الدٌنيا فيباهي أهلٌ السماء ، ويقول : ( إنظروا إلي عبادي جاءوني شٌعثاً غٌبراً من كل فج عميق يرجون رحمتي ولم يروا عذابي أٌشهدكٌم ياملائكتي أني قد غفرتٌ لهم ) فلم يري يوماً أكثرٌ عتقاً من يوم عرفة .
توصيـــــــــــــــــات عملية : لاتحرم نفسك من صيام ذلك اليوم الذي يجلب لك غفران الذنوب لسنة ماضية .. وسنة قادمة .. واعتكف هذا اليوم في المسجد وادعوا غيرك لهذا الخير قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : ( صيام عرفة يٌكفر سنتين ماضية ومستقبلة ، وصيام يوم عاشوراء يٌكفر سنة ماضية ) .
(( لبيك اللهم لبيك ))
هي حال المٌسلم الناطق ، وعهده الدائم مع ربــــــــه ، من يوم ميلاده إلي يوم وفـــــــــاته ومن يقظته إل منـــــــــــامه فهي الترجمة العملية للعهد الأزلي بينه وبين الله الواحد القهــــــــــــــار .
( ألستٌ بربكٌم قالوا بلي ) الأعراف آية 172. والمؤمن في حال تلبية دائمة طاعةً لله ، وخضوعاً لشريعة الله وهٌداه خاصة نفسه وتربيته لولده واستثماره لماله وإنفاقه في أوجه الخير المٌختلفة .
والأمة الإسلامية أيضاً يجب أن تكون في حالة تلبية دائمة فيما يٌنظم شئونها ويحدد علاقتها بجيرانها ويٌميز شخصيتها وكيانها في معاملة أعدائها وأصدقائها .
وليست التلبية إلا تذكيراً للمسلمين بوجوب التغيير ، وضرورة التصحيح من العبودية للمال والشهوة والخضوع لنداء السطوة والفتنة إلي الخضوع لنداء الخالق الرازق الذي بيده الموت والحياة ، واستمرار التلبية يورث العزة للفرد والمكانة للأمة والسيادة علي العالمين .
واجبــــــــــــــــــــــات عمليــــــــــة :
إجلس مع نفسك جلسة مصارحة ، وحدد الأفعال التي تٌقربك إلي الله واجعل لنفسك برنامج لزيارتها ، وكذلك الأفعال التي تٌبعدك عن الله واجعل لنفسك برنامج لمنعها .
هيا بنا نٌضحي كما ضحي الأولون : فالأضحية سٌنة مؤكدة للقادر عليها ولاتكون واجبة إلا لمن نذرها . ويكون وقتها من بعد صلاة العيد إلي غروب رابع أيام عيد الأضحي . ولها ثواب عظيم لقوله صلي الله عليه وسلم : ( ماعمل بن آدم عملاً يوم النحر أحب إلي الله من إراقة دم ، وأنها لتأتي يوم القيامة بقرونها وأظلافها وأشعارها وأن الدم ليقع من الله عز وجل بمكان قبل أن يقع علي الأرض ، فطيبوا بها نفساً ) ، ويفضل أن تٌوزع علي الفقراء والأقارب وتأكل أنت منها وأهل بيتك ؟.
مشـــــــروع الأٌضحيــــــــــة : من المفيد أن ينظر المرء إلي حال الفقير فيجعل له نصيب من أٌضحيته ولكن يصعٌب توزيع الثٌلث من الٌضحية الصغيرة فيمكن أن يشترك مجموعة أفراد في شراء بقرة أوجمل مثلاً ويٌخرجوا ثٌلٌثها ويمكن تسليمه لإحدي الجمعيات الخيرية التي تتولي توزيعه علي الفقراء مباشرةً .
سلوك المٌسلم يوم العيـــــــــــــــــد :
صلاة العيد سٌنة مٌؤكدة واظب عليها النبي صلي الله عليه وسلم وأمر الرجال والنساء أن يخرجوا لصلاتها .
(1) يٌستحب الغٌسل والتطيٌب ولبس أحسن الثياب .
(2) يٌستحب ألا تأكل قبل الخروج للصلاة وتؤخر ذلك حتي تعود من الصلاة .
(3) يٌستحب الصلاة في الخلاء وفي الساحات الكبيرة .
(4) الذهاب من طريق والعودة من طريق آخر .
(5) التهنئة لإخوانك وأقاربك والناس أجمعين بقولك " تقبل الله من ومنكم "
(6) التكبير من الخروج من بيتك وحتي صعود الإمام للخٌطبة بصيغة ( الله أكبر الله أكبر الله أكبر لاإله إلا الله ، الله أكبر الله أكبر الله أكبر ولله الحمد ، الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا وسبحان الله بٌكرةً وأصيلا ، لا إله إلا الله وحده صدق وعده ونصر عبده وأعز جٌنده وهزم الأحزاب وحده ، لا إله إلا الله ولانعبٌد إلا إياه مٌخلصين له الدين ولو كره الكافرون ، اللهم صل علي سيدنا محمد وعلي أصحاب سيدنا محمد وعلي أنصار سيدنا محمد وعلي أزواج سيدنا محمد وعلي ذٌرية سيدنا محمد وسلم تسليما كثيرا ) . ويستمر التكبير حتي عصر ثالث أيام التشريق " رابع أيام العيـــــــــــــد ".
عيـــــــــــــد الأٌمـــــــــــة هو : (1) كل يوم فيه عاص يتوب ويعود إلي الله ..هو لنا يوم عيد .
(2)كل يوم يٌصلي من كان لايٌصلي .. هو لنا يوم عيـــــــــــد .
(3)كل يوم ترتدي فيه بنت من بناتنا حجاب ربها .. هو لنا يوم عيــــــــــد .
(4) كل يوم يتفوق فيه أحد أبنائنا ويٌصبح عالماً من العلماء الأجلاء .. هو لنا يوم عيــــــــــد .
(5) كل يوم تزيد فيها محبتنا لإخواننا وتشتد فيه روابط الأخوة .. هو لنا يوم عيـــــــــــد .
أما عيدنا الحقيقي : يوم تقر أعيٌننا بعودة المسجد الأقصي الأسير وأن نري المٌسلمين وقد ملأوا ساحته وعلت أصواتهم بالتكبير في صلاة العيدين .
ويوم نري المسلمين في فلسطين وأفغانستان والعراق ومن شتي بقاع الدنٌنيا وقد تحررت أرضهم وعلت عليها من جديد راية التوحيـــــــــــد . ويوم نري المسلمين في كل أنحاء العالم وقد توحدت كلمتهم وعلت رايتهم وأصبح لهم كلمة في عالم لايٌسمع فيه إلا الأقوياء .
" فهـــــــذا هو العيـــــــــــد الحقيـــــــــــــــقي "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مصطفى فهمي
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 939
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: ( أيـــــــــــام لاتساويها أيـــــــــــــــام )   السبت نوفمبر 29, 2008 1:40 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هدى
مشرفه عامه
مشرفه عامه


عدد الرسائل : 255
  :
تاريخ التسجيل : 19/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: ( أيـــــــــــام لاتساويها أيـــــــــــــــام )   الإثنين فبراير 02, 2009 5:00 pm



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ليالى
عضو ماسي
عضو ماسي


عدد الرسائل : 152
الدوله :
مزاجي :
الاوسمه :
  :
تاريخ التسجيل : 29/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: ( أيـــــــــــام لاتساويها أيـــــــــــــــام )   السبت فبراير 07, 2009 2:14 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
( أيـــــــــــام لاتساويها أيـــــــــــــــام )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شهدالعين :: الحديث الشريف :: فقة السنة والعبادات-
انتقل الى: